يمنية بريطانية اختطفت قبل 32 عاماً تستعد للعودة إلى حضن أمها

الأربعاء 26 ديسمبر 201804:55 م

كان آخر عهد لصفية ببريطانيا قبل 32 عاماً، قبل أن تُختطف وهي رضيعة من أمها وتُنقل إلى اليمن حيث عاشت ثلاثة عقود، هناك تزوجت وأنجبت أربعة أطفال وكادت تنسى حياتها الأولى، غير أن القصة تحولت بشكل مفاجئ، ففيما كان كل من حولها يعتقدون أنها نسيت نشأتها في بريطانيا وطوت صفحة خطفها، فوجئوا بهربها.

عاشت صفية حياة الفقر في اليمن وسط أوضاع أمنية صعبة، زادتها الحرب الدائرة هناك صعوبة، لكنها نجحت في الهرب إلى مصر، حيث تستعد إلى العودة مرة أخرى إلى بلدها الأم بريطانيا، وإلى والدتها التي لم تتوقف لحظة واحدة عن البحث عنها.

تعود قصة صفية إلى العام 1986، حين كانت جاكي صالح، أم صفية، متزوجة من الشاب اليمني “صالح”، أنجبت منه 3 فتيات، لكن بسبب بعض المشاكل طلبت جاكي الطلاق، فقرر زوجها معاقبتها بخطف الفتيات الثلاث، وهرب بهن من مدينة كارديف في بريطانيا إلى السعودية، قبل أن يتوجه بهن إلى اليمن.

كانت أعمار الفتيات حين اختطفهن الأب، تتراوح بين بضعه أشهر وخمس سنوات: صفية (18 شهراً)، وريحانة (5 سنوات)، ونادية (4 سنوات).

وبعد رحلة بحث استمرت 15 عاماً، تمكنت "جاكي" من استعادة ابنتيها "ريحانة" و"نادية"، بعد أن صارتا شابتين، والآن تنتظر الأم بفارغ الصبر وصول ابنتها الصغرى "صفية" من مصر.

وتروي جاكي قصة اختطاف الأطفال قائلة إن أباهن "صالح" سافر بهن إلى السعودية، وعندما تمكنت من معرفة مكانهن عام 1991، فرّ الأب ببناته إلى اليمن، وهناك اختفى تماماً، لكن بعد بحث طويل تمكنت الأم من استعادة الابنتين.

ومؤخراً نجحت الأم في التوصل إلى مكان ابنتها صفية، وبدأت في التواصل معها عبر تطبيق "واتساب"، حيث اتفقتا على خطة الهرب.

عاشت صفية أغلب سنوات عمرها في مدينة الحديدة اليمنية، التي تتعرض في السنوات الأخيرة للقصف من قبل الطائرات الحربية السعودية أثناء معركتها ضد المتمردين الحوثيين الذين استولوا على معظم أنحاء البلاد، صفية لا تتذكر بريطانيا، ولا وجه أمها، فلقد تم انتزاعها وهي رضيعة.

كان آخر عهد لصفية ببريطانيا قبل 32 عاماً، قبل أن تُختطف وهي رضيعة من أمها وتُنقل إلى اليمن حيث عاشت ثلاثة عقود، هناك تزوجت وأنجبت أربعة أطفال وكادت تنسى حياتها الأولى، حتى قررت أمها استعادتها مهما كلفها الأمر.

وبحسب ما نشرته صحيفة الغارديان البريطانية الثلاثاء فإن جاكي قادت حملة بمساعدة آخرين، من بينهم شخصيات بارزة في بريطانيا، لاستعادة ابنتها الصغرى "صفية" بعد أن توصلت لمعرفة مكانها. واستطاعت جاكي جمع أكثر من سبعة آلاف جنيه أسترليني في حملة تبرعات من أجل استعادة صفية.

تضيف الغارديان أن عضو برلمان ويلز نيل ماكيفوي الذي شارك في الحملة كان قد أجرى لقاءً مع الأم التي فقدت فلذات أكبادها قبل أكثر من ثلاثة عقود، وتأثر بالقصة وقرر مساعدة الأم على استعادة بناتها.

ونقلت الغارديان عن ماكيفوي قوله إن "صفية صالح وعائلتها وصلوا بسلام إلى القاهرة وأصبحوا رسمياً خارج اليمن"، مضيفاً: "أود أن أشكر كل من ساهم في حملة التبرعات. الخطوة التالية هي الحصول على جوازات سفر بريطانية، إنها أخبار سارة حقاً عشية عيد الميلاد وهدية رائعة لجاكي وأسرتها".

لأول مرة منذ العام 1986، ستجتمع صفية وأختاها بأمهن، بعد أن خرجن سالمات من حرب اليمن ليعدن حيث بدأت قصتهن قبل 32 عاماً حين انتزعن من أمهن في بريطانيا.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard