"غير صالحة للنشر": لماذا رُفِضت روايتك؟

الجمعة 21 ديسمبر 201803:59 ص
تروّج المنتجات الثقافيّة بأنواعها لشخصيّة المبدع الخفيّ، ذاك الذي يمتلك موهبة ربّانية لا يعلم ماهيتها، لكنه بانتظار اكتشافها وتجلّيها، كذلك القادر على اكتشاف حلّ مسألة رياضيات بمجرّد النظر لها، أو ذاك الذي يكتب رواية بأكملها بمجرد أن يمسك قلماً "تاركاً الكلمات تتدفّق". يُغذّى هذا الوهم تدريجياً مع وسائل التواصل الاجتماعيّ التي أتاحت التعبير العلنيّ عن الذات وتقبّل المديح من "الآخرين"، والبعض، الأشدّ شجاعة من غيره، يستمرّ بالكتابة، مغذياً الرغبة الإنسانيّة بالخلق الجماليّ، ويصنع رواية، ويجهّزها للنشر، مُنتظراً اللحظة التي يشعّ فيها وتتحوّل موهبته إلى إلهام للجميع. لن نناقش هذه الرؤية الرومانسيّة، بل ما بعدها، أي المخطوطة الروائيّة المُنتهية، بوصفها نَصاً منجزاً ومكتوماً بانتظار أن يصبح علنياً، والذي يتحرّك بين الذاتيّ المرتبط برغبة الكاتب بالنشر وإيمانه بـ"نصّه"، والثقافيّ العلنيّ الذي تمثّله صناعة النشر الورقي ومعاييرها. التقينا بعض العاملين ضمن صناعة النشر في المنطقة العربيّة، ولم نصرّح عن أسمائهم أو دُوْر النشر المرتبطين بها لأسباب كثيرة، أوّلها هي عدم الرغبة بخلق العداوات، وحاولنا الإضاءة على الأحاديث الخفيّة و"المصائب" التي يواجهونها، لا دفاعاً عنهم، ولا اعتداءً على "الكتّاب"، بل للحديث عن المخطوط السيئ، ذاك الذي" لا يصلح للنشر"، الذي أيضاً يخلق إشكالية مرتبطة برفضه، يأخذها البعض على مَحْمَلٍ شخصيّ بوصفها إهانة للموهبة التي قضت دار النشر على فرصتها بالإشعاع.

"أعداء الإبداع"

تُحافظ بعض دور النشر على سريّة لجان القراءة، أولئك الذين يطّلعون على المخطوطات ويقدّمون آراءهم بها، سواء سلباً أم إيجاباً، ويوجّهون ملاحظات محدّدة، قد تؤدّي إلى تحسين النص الروائيّ لا من وجهة نظر خارجيّة، بل بالاعتماد على ما يفترضه الكاتب في نصّه، مسلّمين بخياراته الجماليّة. لكن البعض يرى في لجان القراءة أعداءً للإبداع، ومجموعةً من المغترّين الحاقدين، وهنا سألنا واحداً منهم عن المخطوط السيئ، وسبب إجهاضه لجهد بعض الكتّاب وتوصيته بعدم نشر مخطوطة ما، فأجاب " كلمة مخطوط سيئ ليست بلطيفة، أفضّل استخدام تمرين على الكتابة، الكثير من المخطوطات تصلح لأن تكون المحاولة الأولى، ولابدّ من جهود بعدها، خصوصاً أن المعايير التي أعمل عليها مرتبطة بعاملين، الأوّل هو السوق، وبالرغم مما يمرّ به من تحديات إلا أن البعض ما زال يقرأ، وبالنهاية النشر صناعة، ولابدّ من مُنتجات قادرة على مجاراة السوق. الثاني هو التماسك، أي أن الرواية نهايةً ومهما كان موضوعها أو نوعها الأدبيّ، هي بنيان ذو شكل جماليّ ما، وهو المعيار الذي اعتمده حين التعامل مع مخطوطة ما، إذ أحاول إيجاد مكانها في التاريخ الروائيّ وجمالياته المختلفة، وهذا ما يجعلني أوصي بعدم نشر التنظير والتعبير المبتذل عن الذات والمخطوطات القائمة على سلسلة من الحكم والمقولات. لكن هذا لا ينفي أن هناك مخطوطات أقرؤها متحسّراً على جهد كتابتها، كونها أقرب لمواضيع التعبير شديدة الطول، لأن البعض وهذا مثير للاهتمام لا يحضر لديه الوعي بالمهارة اللغويّة، والقدرة على نقل أفكاره، ولا أقصد هنا مصائب استخدام للغة العربيّة، بل مثلاً النزعة للاقتباسات الشعريّة أو التعابير الغامضة دون أي هدف فقط لأنها (جميلة) أو بـ(مكانها)، والتي تتحوّل أحياناً إلى بدايات ونهايات للفقرات التي تقوم بشرحها أو التعليق عليها".

إدارة الكوارث

تحدثنا مع المحرّر الأدبيّ في واحدة من دور النشرّ العربيّة، للتعرّف على "المصائب" -حسب تعبيره- التي لا ترى النور، والتي يتحوّل رفضها إلى مشادّة بين الكاتب الذي يدافع عن مخطوطه، وبين المحرر

تحدثنا بعدها مع المحرّر الأدبيّ في واحدة من دور النشرّ العربيّة، للتعرّف على "المصائب" -حسب تعبيره- التي لا ترى النور، والتي يتحوّل رفضها إلى مشادّة بين الكاتب الذي يدافع عن مخطوطه، والمحرّر الذي لخّص ما يواجهه بالتالي: "البعض يتهمنا بأننا لم ننشر مخطوطه لأنه انتقد رجال الدين، و الأكثر طرافة هو من يرسل رواية بوليسيّة بطلها اسمه تشارلز، الذي يشرب الشاي بعد الظهر بجانب ساعة البيغ بين، وما يتضح من المخطوط أن الكاتب لا يعلم أي شيء عن الموضوع، لكن خطر بباله أن يكتب أدباً انكليزياً، وهناك أيضاً من يتهمنا بقصر النظر، لأنه رفض ما نقدّمه له من انتقادات، وأيضاً من يَعِدنا بهديّة إن قُبلت المخطوطة، وهناك من يرسل المخطوط لـ 700 دار نشر ضمن ذات الإيميل، ولا يكتب أي شيء في نص الرسالة، كـ(هذه مخطوطتي أتمنى الاطلاع عليها)، لكن الأكثر حذلقة هو من يرسل الفصل الأول من الرواية، ويظن أن التقييم ينتهي بفصل واحد ".

مخطوطات يعجز الكلام عنها

طرحنا تساؤلاتنا عن المخطوط السيئ وإشكاليته على دار نشر أخرى، لعلّ المعايير مختلفة فيها، أو أنها أقلّ "قسوة" من غيرها، وكان الردّ من قبل المحرّر: "تقريباً، 70% من المخطوطات التي تصلنا سيئة، والسبب في ذلك أن الجميع يريد أن يكتب، وحين تقرأ أياً من هذه المخطوطات تكتشف أن كاتبها لم يقرأ في حياته أكثر من 50 كتاباً (هذا إن كنا متفائلين)، المفارقة هنا، أن البعض على الرغم من أنه ليس قارئاً جيداً إلا أنه يريد أن يكون كاتباً !، كيف؟ لماذا؟ إذا كان هو نفسه لا يقرأ فلماذا لديه هذا الإيمان بأهمية الكتاب إذاً؟ وحقيقة لا يمكنني أن أذكر أشدّها سوءاً، لكنها بشكل عام تتسم بسطحيّة الأفكار التي تطرحها وسطحية معالجتها، إلى جانب كونها مكتوب بلغة بسيطة أو ركيكة".
"تقريباً، 70% من المخطوطات التي تصلنا سيئة، والسبب؟ أن البعض على الرغم من أنه ليس قارئاً جيداً إلا أنه يريد أن يكون كاتباً !، كيف؟ لماذا؟"
"سأنشر هذا الكتاب وسيحصل على أفضل الجوائز وستندمون على عدم نشره." مثال عن ردود أفعال كتاب رفضت دور النشر أعمالهم
أردنا أن نعرف أكثر من ذات المحرّر عن خصائص المخطوطة التي جعلته صامتاً ولم يستطع حتّى الرد على كاتبها لرفضها، وهنا فاجأنا بهذه القائمة التي يرى أنها صفات المخطوطات التي تصل دور النشر عادة ولا يتم الردّ عليها: · المخطوطة المرفقة مباشرة بسؤال: هل سترشحونها للجوائز؟ · المخطوطة بصيغة PDF والتي وضع الكاتب عليها الكثير من "الحمايات" لأنه يظن أن الناشر سيسرقها وسينشرها باسم آخر. · المخطوطة المرفقة بأي عبارة فيها ما يوحي بأن الكاتب يظنّ أنه كتب أجمل كتاب في التاريخ. · الشخص الذي يرسل روايته على أجزاء، كلما انتهى من كتابة جزء أرسله لنا. · الشخص الذي يرسل ملخّصاً فقط ويريدنا أن نبلغه بردنا بناء على الملخّص، فقط لخوفه من أن نسرق المخطوطة إن أرسلها كاملة.

البعض يرى كتابه كابنه، أو رضيعه الذي يداريه ويحميه، ويشعر بالإهانة من رفض المخطوط، كونه وليد جهدٍ وتعبٍ وتأمّلٍ، وعليه القتال لأجله

لابد من الأخذ بعين الاعتبار أن البعض يرى كتابه كابنه، أو رضيعه الذي يداريه ويحميه، ويشعر بالإهانة من رفض المخطوط، كونه وليد جهدٍ وتعبٍ وتأمّلٍ، وعليه القتال لأجله، وهنا سألنا المُحرّر عن طبيعة الردود العدوانيّة التي تصله بعد أن يرفضَ مخطوطة ما، وذكر لنا رسائل مثل: "سأنشر هذا الكتاب وسيحصل على أفضل الجوائز وستندمون على عدم نشره." ويضيف هناك من أرسل عبارة مُستلّة من الكتاب المقدس "لا ترموا درركم أمام الخنازير لئلا تدوسها بأرجلها"، وأرفق بالعبارة شرحاً يوضّح فيه أنه أخطأ حين أرسل لدار لا تقدّر إبداع درّته /مخطوطه، وكأننا عاجزون عن فهم العبارة دون أن يوضحها! أحد أشكال الدفاع عن المخطوط هي المقارنة مع النتاج العالميّ والعربيّ، والاحتفاء بالحكايات الهامشيّة التي ظهرت إثرها الرواية للعلن، إذ يقول المُحرّر "هناك كاتب أرسل مخطوطة، وحين رفضناها، أرسل لنا أشهر الكتب العالمية التي حققت نجاحات كبيرة، مرفقة مع تاريخ كلّ منها وكيف رُفض من قبل عدّة ناشرين قبل أن يتحمّس له ناشر ما وينشره فيحقق الكتاب الشهرة والجوائز وإعجاب النقاد" واحدة من الردود الطريفة حسب المحرّر، والتي نراها مثيرة للاهتمام كون "بطلها" يشكّك بمصداقيّة دار النشر ويفضح المؤامرة التي تحيكها ضده، جاءت بعد رفض المخطوطة "الرديئة جداً ، بكل المقاييس"، وحين أرسل المحرّر اعتذاراً عن نشرها، تلقى بعده إيميل تهديد من الكاتب مفاده :"هناك من أكّد لي أن روايتي طبعت وصدرت عن داركم باسم مؤلف آخر بعد تحويرها -لعبتكم المفضلة-، وموعدنا في المحاكم في ساعة لا تتوقعونها كي تنزل عليكم نزول الصاعقة". 

الوعي بالرواية- الوعي بصناعة النشر

المشترك بين الآراء السابقة هو التركيز على القراءة، بوصفها التمرين الأوّل على الكتابة، وهنا يظهر الرأي النقديّ المرتبط لا فقط بالكتابة بل بكلّ أشكال الفنون، التي تتأسّس مرجعياتها وجمالياتها من تاريخها نفسه، فالرواية تقارن بتاريخ الرواية وما سبقها من نصوص، لا بمدى تعبيرها عن الذات أو قدرتها على التقاط الواقع، أي إنها استمرار للتقليد الروائي أو انتقاد لهذا التقليد.

المخطوط وبمجرّد الانتهاء منه، لا ينتمي للكاتب، بل للتاريخ النصيّ والقراء الذين يشكّلون تاريخ الرواية

فالمخطوط وبمجرّد الانتهاء منه، لا ينتمي للكاتب، بل للتاريخ النصيّ والآخرين الذين يشكّلون تاريخ الرواية، والذين لابدّ من الاستفادة من جهودهم، وهناك أيضاً عامل السوق الذي تأخذه دور النشر بعين الاعتبار، بل أن بعضها يعتمده كالمعيار الرئيسي، وهنا على صاحب المخطوط أن يدرك طبيعة الدار الذي يرسل لها وما هي معاييرها لنشر رواية ما. نتلمّس من جهة أخرى غياب الثقة بدور النشر والتهديد الدائم الذي تتعرّض له والاتهامات بالسرقة، وكأن هناك استهداف شخصيّ للكاتب، الذي لا يعلم أن هناك العشرات غيره ممن ينتظرون الردّ على مخطوطاتهم التي تخضع لعمليات مختلفة من القراءة. وهنا نعود لنصيحة قدّمها واحد من المُحرّرين: "بالنسبة للشخص الذي أنجز روايته ويريد نشرها، أقول له أن يختار 3 دور يثق بها ويعرض عليها المخطوط، فإذا رفضت الدُور الثلاث الرواية، عليه أن يقتنع أن مخطوطته لا تصلح للنشر فلا يعرضها على ناشر رابع". لا ينفي ما سبق أن هناك دُوْرٌ جاهزة ومستعدّة لنشر أي رواية، سواء مقابل مادي محدّد أو لأسباب أخرى متعلّقة بالذائقة الجماليّة للقائمين عليها، لكن هنا يبق خيار الكاتب، إن كان هدفه الانتشار والتعامل مع دور عريقة وتعرّف بكتابها، أم النشر على صعيد ضيّق تضيع إثره الرواية في الفضاء الثقافيّ دون أيّ أثر.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard