مصرع كفيفٍ مغربيّ بعد سقوطه من سطح وزارة الأسرة أثناء مطالبته بالعمل

الثلاثاء 9 أكتوبر 201804:59 م
غضبٌ شعبيٌّ في المغرب وجدلٌ في البرلمان منذ يومين، بعد مصرعِ المواطن الكفيف صابر الحلوي إثرَ سقوطه، الأحد، من سطح مبنى وزارةِ الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية في الرباط، الذي كان "مبيتاً" له ولمجموعةٍ من أعضاء التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهاداتِ، منذ الأربعاء الماضي، لاعتصامهم هُناك طلباً بضرورة "الاستجابة لمطالبهم ومنحِهم فرصةَ الحصول على حقهم في التشغيل". وقال عضو التنسيقية، مصطفى الدحاني، لموقع القناة الثانية إن المجموعة لا تزال مستمرةً في اعتصامها لأن "رغم وقوعِ الحادث، الوزارةُ لم تكلف نفسها عناءَ التواصل معهم" كما دعت التنسيقيةُ إلى فتح تحقيقٍ حول وفاة الحلوي، مشيرة في بيان لها أن الحادثَ يمثل "تضحيةً جديدة من أجل تحقيق كرامة عيشِ فئة المكفوفين وحقهم المشروع في العمل". وطالب نوابٌ في البرلمان المغربي باستدعاء وزيرة الأسرة والتضامن بسيمة الحقاوي لسؤالها عن حادث سقوطِ الشاب ومسؤوليةٍ الوزارة بنهايته المؤلمة، لكن الوزيرة نفت الاتهامَ الموجّهَ إليها بتجاهل المعتصمين، لافتةً إلى أن "باب الوزارة مفتوحٌ للحوار كما كان دائماً، وهذا ما وقع بالضبط مباشرةً بعد واقعة اقتحام الوزارة من طرف مجموعةٍ من المكفوفين صبيحة الأربعاء، وصعودهم سطحَ البناية، حيث تم تأكيدُ الاستعداد الدائم لمواصلة الحوار، على أساس نزولهم من السطح تأميناً لسلامتهم الجسدية، الشيءُ الذي رُفِضَ من قبلهم".
غضبٌ شعبيٌّ في المغرب بعد مصرعِ المواطن الكفيف "العاطل عن العمل" صابر الحلوي إثرَ سقوطه من سطح مبنى وزارةِ الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية الذي كان "مبيتاً" له منذ الأربعاء الماضي.
كانت الحكومةُ المغربية صادقت على مرسوم الكوتا في المناصب العمومية للأشخاص المعوقين، ما يمنحهم الحقَّ في التشغيل. لكن تنسيقية المكفوفين أعلنت أنها ترفض إجراءَ المباراة الوطنية التي تشترطها الدولة لمنح فرص العمل للمتقدمين للوظائف "لأنها مجحفةٌ ولا تستجيب لمطالبنا في الإدماج المباشر في الوظيفة العمومية"، واعتبرت أن "هذا المرسوم سيطيل أمدَ تشرّد المكفوفين في شوارع الرباط" على حد تعبيرهم.
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard