عهد التميمي "تقهر" الاحتلال الإسرائيلي من جديد

الأحد 30 سبتمبر 201804:50 م

"عهد التميمي تُحرض على العنف ضد المواطنين الإسرائيليين.. إن تكريم إرهابية تحرض على الكراهية والعنف هو شيء لا علاقة له بقيم كرة القدم العالمية. مخجل!"

" target="_blank" rel="noopener">هكذا احتجت الخارجية الإسرائيلية عبر حسابها على تويتر (إسرائيل بالعربية) على تكريم نادي ريال مدريد الإسباني للناشطة الفلسطينية عهد التميمي، التي لم تستخدم أكثر من يديها وصوتها لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي، مقاومة كلفتها السجن لسبعة أشهر في المعتقلات الإسرائيلية يوم 19 ديسمبر 2017 بعد صفعها جندياً إسرائيلياً، قبل أن يُخلى سبيلها يوم 29 يوليو الماضي.

استقبل لاعب ريال مدريد السابق ومدير العلاقات المؤسسية الحالي في النادي إيميليو بوتراغينيو، المناضلة الفتيّة عهد التميمي، أيقونة المقاومة الفلسطينية الجديدة، ومنحها قميصاً للنادي يحمل اسمها والرقم 9. وجرى تكريم عهد بمقر الريال في مدريد، بحضور عائلتها، وتمت دعوتها للمشاركة في عدد من المنتديات والفعاليات سياسية للتحدث عن تجربتها في سجون الاحتلال.

هذا التكريم أثار غضب الإسرائيليين وعلى رأسهم  السفير الإسرائيلي في إسبانيا دانييل كوتنر الذي احتج وبعث برسالة إلى عمدة بلدية مدريد مانويلا كارمينا قائلاً إن تكريم التميمي "يشجع على العنف ضد المدنيين الإسرائيليين ويهدم أي محاولة لإيجاد حوار حقيقي بين إسرائيل والفلسطينيين".

كما اعتبر أن أي مؤسسة ترحب بالتميمي "تروج بشكل غير مباشر للعنف والعدوان" على حد تعبيره، و"غرّد" عبر "تويتر":"عهد التميمي تشجع العنف ضد مواطني إسرائيل"، مضيفاً "استقبال ريال مدريد لها شيء لا علاقة له بقيم كرة القدم العالمية".

"تكريم إرهابية تحرض على الكراهية والعنف هو شيء لا علاقة له بقيم كرة القدم العالمية." هكذا احتجت الخارجية الإسرائيلية على تكريم نادي ريال مدريد لعهد التميمي، التي لم تستخدم أكثر من يديها وصوتها لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

يُذكر أن التميمي حظيت باهتمام عربي وعالمي دوناً عن غيرها من الأسرى، كما تلقت دعماً من عدد من نشطاء ومؤسسات حقوق الإنسان، لتتحول رغم صغر سنها إلى أيقونة المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard