بعد اتهامها لإسرائيل بإسقاط طائرتها، روسيا تزود سوريا بمنظومة إس-300

الاثنين 24 سبتمبر 201804:10 م
أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، الرئيس السوري بشار الأسد، أن موسكو ستسلم دمشق منظومة صواريخ إس-300 المضادة للطائرات. وتمتلك المنظومة الروسية القدرة على اعتراض آليات الهجوم الجوية على بعد أكثر من 250 كلم، وإصابة عدة أهداف جوية في وقت واحد، بحسب وزارة الدفاع الروسية. يأتي إعلان بوتين بعد أسبوع من سقوط الطائرة الروسية "إيل-20"، التي تحطمت قبالة مدينة اللاذقية الساحلية، مخلفةً 15عسكرياً روسياً قتيلًا. وبحسب بيان للرئاسة السورية نشر الاثنين على فيسبوك، فإن "بوتين أبلغ الرئيس الأسد، خلال اتصال هاتفي، بأن روسيا ستطور منظومات الدفاع الجوي السورية وتسلمها منظومة إس-300 الحديثة". وذكر البيان ذاته أن الأسد، أبلغ بوتين تعازيه للشعب الروسي بحادثة سقوط الطائرة، "التي أدت لاستشهاد العسكريين الروس الأبطال الذين كانوا على متن الطائرة، والذين كانوا يقومون بمهامهم النبيلة في محاربة الإرهاب في سوريا".
يأتي بيان الرئاسة السورية بعد ساعات قليلة من تصريح وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أكد فيه أن الرئيس الروسي أصدر قراراً بتزويد سوريا بمنظومة الدفاع الجوي "إس-300" خلال أسبوعين. المنظومة ليست هي كل شيء ستضيفه روسيا إلى الحرب السورية، حيث أعلن شويغو كذلك عن إطلاق الجيش الروسي التشويش الكهرومغناطيسي في مناطق البحر المتوسط المحاذية لسواحل سوريا، بهدف منع عمل رادارات واتصالات الأقمار الصناعية والطائرات أثناء أي هجوم مستقبلي على سوريا. كما أعلن وزير الدفاع الروسي عن تجهيز مواقع قيادة الدفاع الجوي السوري بنظام أوتوماتيكي، "موجود في روسيا فقط في الوقت الحالي". وبحسب وزير الدفاه الروسي فإن مراكز قيادة وحدات وتشكيلات قوات الدفاع الجوي السوري ستتزود بأجهزة تحكم أوتوماتيكية تسلم فقط للقوات المسلحة الروسية. يأتي القرار الروسي بعد يوم واحد من نشر وزارة الدفاع الروسية معلومات جديدة وفيديو توضيحي صاحبهما اتهام للمرة الثانية لإسرائيل بالمسؤولية الكاملة في إسقاط الطائرة. وبحسب الدفاع الروسية فقد كانت هناك مقاتلة إسرائيلية تحلق فوق محافظة اللاذقية الساحلية السورية قبل فترة قليلة من حادث الإسقاط اتخذت طائرة استطلاع روسية من طراز IL-20M، درعاً "عن عمد”، مشيرة إلى أن تصرفات الطيار الإسرائيلي أظهرت "إما عدم كفاءة مهنية أو إهمالاً جنائياً". وتقول روسيا "إن طواقم الطائرات الإسرائيلية، الذين يعرفون الوضع الجوي بشكل مثالي، احتموا وراء الطائرة الروسية، ما أدى إلى إسقاطها ومقتل 15 من جنودنا". وكانت وسائل إعلام قد تحدثت عن احتمالية أن تغلق روسيا المجال الجوي في سوريا في وجه السلاح الجوي الإسرائيلي، بعد استهداف الطائرة.
وزير الدفاع الروسي يقول إن ما قامت به إسرائيل أجبر بلاده "على اتخاذ رد مناسب يهدف إلى تحسين أمن القوات الروسية".
بحسب بيان للرئاسة السورية، فإن "بوتين أبلغ الرئيس الأسد، خلال اتصال هاتفي، بأن روسيا ستطور منظومات الدفاع الجوي السورية وتسلمها منظومة إس-300 الحديثة".

هل تستهدف روسيا إسرائيل بالقرار؟

من جانبه قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين الاثنين إن قرار روسيا تزويد سوريا بالمنظومة المضادة للطائرات يهدف بشكل أساسي إلى تعزيز سلامة الجيش الروسي. وبشكل غير مباشر أجاب رداً على سؤال عن العلاقات مع إسرائيل بالقول "إن القرار ليس موجهاً ضد أي دولة ثالثة". كما قال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، إن قرار بلاده "لن يفسد العلاقات بين روسيا وإسرائيل". مضيفاً خلال مؤتمر صحافي، أن علاقات بلاده مع إسرائيل "أشمل وأوسع"، وأن تزويد سوريا بمنظومة الدفاع الجوي "إس-300" هو أمر مهم، "هذا من حقنا ومن حق سوريا السيادي". لكن لم تنكر روسيا أن إسقاط طائرتها في سوريا هو السبب في القرارات الجديدة، حيث أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن ما قامت به إسرائيل أجبر بلاده "على اتخاذ رد مناسب يهدف إلى تحسين أمن القوات الروسية التي تؤدي مهاماً لمكافحة الإرهاب الدولي في سوريا".
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard