لماذا يبحث السعوديون عن فيفي عبده في غوغل؟

الخميس 18 يناير 201812:02 م
تناقل رواد شبكات التواصل الاجتماعي صورة ملصق دعائي يتضمن اعتزام الفنانة الاستعراضية المصرية فيفي عبده تقديم دورة في الرقص الشرقي المعاصر، إلى النساء والرجال في مدينة جدة السعودية مقابل 3 آلاف ريال. علماً أن أداة غوغل ترند Google Trend كشفت أن السعوديين أجروا أكثر من ألفي عملية بحث عن هذا الحدث في محرك غوغل على مدار يوم أمس، الأربعاء. واستخدم سعوديون عبارات عديدة للبحث عبر غوغل، من بينها «دورة فيفي عبده، فيفي عبده في جدة، دورة الرقص الشرقي»، خاصة من مقيمين ومقيمات في مدن مكة والمدينة وتبوك والقصيم. بداية الجدل انطلقت عندما نشر سعوديون المُلصق في حساباتهم الشخصية، ثم تناقلوه عبر تطبيق واتس آب، وسط تساؤلات عن حقيقته واستنكار من قبل البعض، مثل الإعلامي عبدالله السالم، الذي كتب في تغريدة حذفها في وقت لاحق: «أتمنى نفي أو إثبات هذا الإعلان المُنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، الناس تبحث عن الحقيقة».

سخرية سعودية... ومصريون يردون

أثار الحدث، الذي تحدد موعده حسب المُلصق بين 17 و25 فبراير المقبل، سخرية سعوديين، هاجم بعضهم الفنانة المصرية، ما استنفر غضب مصريين في المقابل، فيما رحبت فتيات سعوديات بالفكرة، وقالت إحداهن «الرقص مو عيب». https://www.facebook.com/photo.php?fbid=742468192605422&set=a.105034799682101.9286.100005267441869&type=3
اعتقد البعض أن ذلك يأتي في إطار الانفتاح الأخير للمملكة، وتدشين هيئة حكومية للترفيه، إضافة إلى تحركها في اتجاه دعم حقوق النساء المهضومة منذ فترة طويلة.
أجرى السعوديون أكثر من ألفي عملية بحث عن فيفي عبده في محرك غوغل خلال ساعات: دورة فيفي عبده، فيفي عبده في جدة، دورة الرقص الشرقي... ما القصة؟
بعد الاهتمام الذي أبداه السعوديون بخبر تقديم الفنانة الاستعراضية المصرية فيفي عبده دورة في الرقص الشرقي المعاصر في جدة... ربما يجب تحويل هذه الفرضية إلى واقع

فيفي: «ماعرفش حاجة»... وإمارة مكة تلاحق مروجي «إشاعة الدورة»

بعد ساعات من التندر والاشتباكات اللفظية، أدلت فيفي عبده بتصريحات لعدد من الصحف المصرية، من بينها موقع صحيفة «التحرير». وقالت الفنانة النشطة افتراضياً على مواقع التواصل الاجتماعي، «ماعرفش حاجة عن دورات الرقص في السعودية دي، وما حدش كلمني خالص، أول مرة أسمع عنها، وما عرفش جابوا اسمي فيها إزاي»، لافتةً إلى أنها لا تمتلك رداً على هذه الشائعات لأنها لم تطلع عليها ولم تتابعها.
يأتي هذا في وقت نقلت صحيفة «عكاظ» عن مصادر قولها إن إمارة منطقة مكة وجهت الجهات الأمنية بملاحقة مروجي «إعلان وهمي»، عن دورة رقص شرقي للرجال والنساء للمصرية فيفي عبده في مدينة جدة. وحسب الصحيفة، توعدت المصادر مروجي «الشائعة» بتطبيق العقوبات عليهم حسب نظام الجرائم المعلوماتية. وذكر المحامي السعودي فهد محبوب لـ«عكاظ» أن المادة السادسة في عقوبات الجرائم المعلوماتية أو الإلكترونية تؤكد أن مرتكبها يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على 5 سنوات وبغرامة لا تزيد على 3 ملايين ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل شخص يرتكب أياً من الجرائم المعلوماتية. وقال محبوب إن جريمة الترويج لـ«إشاعة الدورة» تندرج تحت الجرائم المعلوماتية.
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard