من التبول اللاإرادي وصولاً إلى غياب النشوة الجنسية.... مشاكل قد يسببها ضعف عضلات قاع الحوض

الثلاثاء 21 يوليو 202006:49 م

أكثر من ثلث النساء يعانين من مشكلة ما في عضلات قاع الحوض في مرحلة من مراحل حياتهنّ، فالبعض يشعر بتدلّي أعضاء الحوض pelvic organ prolapse بالأخص بعد الحمل والإنجاب، والبعض الآخر يعاني من السيطرة اللاإرادية على إفراز البول أثناء السعال أو العطس، في حين أن هناك فئة كبيرة من النساء تشعر بانخفاض ملحوظ في الرغبة الجنسية، وكل ذلك قد يحدث من دون أن تتجرأ المرأة على البوح بمشكلتها، ظنّاً منها أن هذا الوضع طبيعي ولا مفرّ منه، إلا أن صمتها الطويل قد يفاقم المشكلة، في حين أن الحلّ قد يكون أبسط مما تعتقد.


أهمية عضلات قاع الحوض

في حديثها مع موقع رصيف22، أوضحت القابلة القانونية فرح كنج، أن عضلات قاع الحوض هي جزء من مجموعة عضلات تنقسم إلى 4 أقسام: عضلات الحوض، عضلات الظهر، عضلات البطن والـ diaphragm (عضلة الحجاب الحاجز): "هذه العضلات تعمل بتناغم تام من أجل حماية الجسم، خلق حالة من التوازن ومساعدتنا في مهامنا اليومية".

وبالنسبة لعضلات قاع الحوض تحديداً، فقد شرحت فرح أنها عبارة عن شبكة العضلات التي تحمل أعضاء الحوض (الأمعاء، المثانة والرحم) وتساعدهم على تأدية أدوارهم ووظائفهم في الجسم. فمثلاً عندما تنقبض عضلات الـpelvic floor (قاع الحوض)، يتم رفع الأعضاء وتشديد فتحات المهبل والشرج ومجرى البول، وعند استرخاء هذه العضلات يمكن إطلاق البول والبراز من الجسم.

أكثر من ثلث النساء يعانين من مشكلة ما في عضلات قاع الحوض في مرحلة من مراحل حياتهنّ، فالبعض يشعر بتدلّي أعضاء الحوض بالأخص بعد الحمل والإنجاب، والبعض الآخر يعاني من السيطرة اللاإرادية على إفراز البول، في حين أن هناك فئة كبيرة من النساء تشعر بانخفاض ملحوظ في الرغبة الجنسية

وفي سياق متصل، أكدت كنج أن عضلات قاع الحوض تلعب دوراً مهماً في الوظيفة الجنسية، بحيث يمكن للعضلات القوية أن تقلل الآلام التي يختبرها البعض أثناء ممارسة الجنس، زيادة القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية واختبار اللذة الجنسية بشكل أقوى: "لما بينعمل تقلص للمهبل بوقت الوصول للنشوة الجنسية، هالشي بيزيد الإحساس بالنشوة".

تحدثت فرح عن بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر سلباً على حالة عضلات قاع الحوض وتساهم في إضعافها، مثل التقدم في العمر، استخدام العضلات بشكل كثيف وخاطىء، الحمل، الولادة والبدانة.

وأشارت كنج أنه خلال فترة الحمل تلعب عضلات قاع الحوض دوراً مهماً لناحية دعم الطفل وتسهيل عملية الولادة، وبعد هذه الفترة تحديداً، تحتاج هذه العضلات إلى ما يُعرف بـ"إعادة تأهيل"، على حدّ قولها: "ببطلوا هودي العضلات يشتغلوا بتناغم مع بعضن، وبتصير المرأة تعاني من تبول لا إرادي وسلس البراز بالإضافة إلى احساس بكتلة بالمهبل وألم في اسفل الظهر".

تقوية عضلات قاع الحوض

في حين تعاني بعض النساء من ضعف عضلات قاع الحوض منذ سن مبكرة بسبب البدانة مثلاً، تلاحظ أخريات بروز مثل هذه المشاكل أثناء وبعد مراحل الحياة الرئيسية، مثل الحمل أو الولادة أو انقطاع الطمث.

أما الخبر السار هو أنه لم يفت الأوان أبداً لاستعادة القوة في منطقة قاع الحوض.

"لما بينعمل تقلص للمهبل بوقت الوصول للنشوة الجنسية، هالشي بيزيد الإحساس بالنشوة"

في هذا السياق، شددت فرح كنج على وجود بعض التمارين التي تعمل على تقوية عضلات قاع الحوض، من بينها تمارين التنفس: "نحن مننسى كيف منتنفس بنهارنا وناخد نفس عميق، لازم نركز أول شي على الـ Breathing (التنفس)"، بالإضافة إلى تمارين كيغل، التي تعتبر من العلاجات غير المكلفة والطبيعية لحلّ بعض المشاكل التي تعاني منها النساء، مثل تسرب البول، سلس البراز والإجهاد، وذلك عن طريق تقليص عضلات المهبل.

فما هي تمارين كيغل وأبرز الفوائد التي يمكن أن تجنيها المرأة من هذه التمارين؟

لا تشبه تمارين كيغل غيرها من التمارين الرياضية، فهي لن تساعد المرأة على حرق السعرات الحرارية أو الحصول على جسم رياضي، بل تعمل على تقوية مجموعة رئيسية من العضلات العميقة الموجودة في قاع الحوض.

وفي السنوات الأخيرة الماضية، باتت تمارين كيغل، التي قام بتطويرها في أواخر الأربعينيات، الأخصائي في أمراض النساء أرنولد كيغل، شائعة للغاية، نظراً لأهميتها في تقوية عضلات قاع الحوض، والتي غالباً ما يتم تجاهلها لكونها مخفية عن الأنظار، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بتسرب البول، سلس البراز وانخفاض الرغبة الجنسية.

تحدث موقعbladder and bowel عن أبرز الفوائد التي تكمن وراء تمارين كيغل، من بينها:

تحسين الدورة الدموية في المهبل: تعد الدورة الدموية الجيدة أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للعضلات القوية والصحية والرغبة الجنسية. تشتهر تمارين كيغل بكونها من أفضل تمارين شد المهبل التي تضمن تدفقاً جيّداً للدم، بالإضافة إلى تقوية عضلات قاع الحوض.

زيادة القدرة على الوصول إلى النشوة الجنسية: تعاني الكثير من النساء من صعوبة في الوصول إلى النشوة الجنسية، وبالتالي يمكن للمرأة التي تعاني من هذه المشكلة أن تبدأ بممارسة تمارين كيغل بانتظام، لأنه من خلال تقوية عضلات قاع الحوض، فإنها تقوي عضلة العانة العصعصية، وهي أهم عضلة تنقبض أثناء النشوة الجنسية. وعليه، ومن خلال تقوية هذه العضلة، يمكن للمرأة أن تزيد فرصها في اختبار هزات جماع أقوى.

زيادة الرغبة الجنسية بعد الولادة: ليس من غير المألوف أن تعاني معظم النساء من انخفاض الرغبة الجنسية بعد الولادة، ومع ذلك يمكن لتمارين كيغل أن تعمل على تحسين الثقة بالنفس وزيادة الرغبة الجنسية والرضا الجنسي، إذ لا يجب على المرأة أن تعاني من انخفاض الرغبة الجنسية في الوقت الذي يكون باستطاعتها الاستمتاع بالعملية الجنسية، من خلال تمارين طبيعية وتقنية غير جراحية وغير مكلفة.

التغلب على سلس البول: ليست تمارين كيغل مصممة فقط لتحسين الرغبة الجنسية، إذ ان هذه التمارين تهدف بشكل رئيسي إلى تقوية عضلات قاع الحوض، ما يقلل خطر الإصابة بسلس البول، وهي مشكلة شائعة يمكن أن تصيب الناس من جميع الأعمار.

الحدّ من خطر سلس البراز: إن ضعف عضلات قاع الحوض يمكن أن يسبب سلس البراز، أي عدم القدرة على التحكم في التغوّط، الأمر الذي يسبب تسرب البراز بشكل غير متوقع من المستقيم. وقد أثبتت تمارين كيغل علمياً أنها تقلل من خطر سلس البراز، وتعالج هذه المشكلة المزعجة التي يمكن أن تساهم أيضاً في القلق وانخفاض الثقة بالنفس لدى الشخص المصاب.

الحدّ من خطر سلسل البول الإجهادي: تخيّلوا مدى التوتر والإجهاد الذي يمكن أن تعاني منه المرأة في حال كانت تتعامل مع التسرب البولي كلما عطست أو سعلت. هذه الحالة، التي تُعرف بسلس البول الإجهادي، شائعة بشكل كبير بين الناس لأسباب مختلفة، كما أنها قد تؤدي إلى انخفاض الثقة بالنفس والقلق وزيادة مستوى التوتر، هذا وتبيّن أن تمارين كيغل هي واحدة من أفضل الخيارات لعلاج سلس البول الإجهادي.

كيف يمكن القيام بتمارين كيغل؟

لا تحتاج تمارين كيغل إلى أي معدات متخصصة، ويمكن للمرأة القيام بها في أي مكان، سواء كانت تجلس وراء مكتبها أو مسترخية على الأريكة في منزلها.

في البداية يجب تحديد عضلات قاع الحوض.

وللقيام بذلك، يتعيّن على المرأة أن تحبس البول عن طريق تقليص عضلات قاع الحوض، وبعدها يجب أن تتخيل نفسها جالسة على رخام وتشد عضلات الحوض كما لو كنت ترفع الرخام لمدة 10 ثوان على الأقل، ثم الاسترخاء وتكرار العملية عدة مرات.

يجب أن يكون التركيز منصباً على تقوية عضلات قاع الحوض دون إشراك أي عضلات أخرى، وبهدف الحصول على نتائج جيدة، من الأفضل القيام بتمارين كيغل ثلاث مرات يومياً على الأقل.

أما في حال كانت المرأة تواجه مشكلة في القيام بتمارين كيغل، فعليها ألا تخجل من طلب المساعدة من طبيبها أو من القابلة القانونية، حتى تتعلم كيفية التركيز على عضلات قاع الحوض وتقويتها بطرق بديلة، بخاصة وأن تمارين كيغل لا تعتبر ملائمة لجميع النساء، بحسب تأكيد فرح كنج: "بحسب خبرتي الطويلة، لاحظت إنو في نساء كتير مهم بوضعن يشدوا عضلات الحوض، وفي نساء أخريات بالعكس لازم يتعلموا كيف يرخوا عضلات الحوض يلي بيكونوا عندن كتير مشدودين بسبب الخجل والـ stress (الإجهاد)، من هنا نوّهت فرح بأنه من الأفضل على المرأة أن تزور شخصاً مختصاً يقدم لها tailored exercise أي برنامج تمارين مناسب لها ولوضعها الصحي، مضيفة: "من المهم إنو المرأة تتعلم كيف تمرّن عضلات قاع الحوض وتدمج تمارين كيغل بغيرها من التمارين والحركات يلي بتشد قاع الحوض كله".

كسر التابو

بالرغم من أهميتها في تحسين الحياة الجنسية والتغلب على بعض المشاكل الصحية كما أشرنا في السطور السابقة، إلا أنه في أغلب الأحيان تكون عضلات قاع الحوض مهملة، لا بل أن الحديث عن أي ضعف في هذه العضلات يعدّ "تابو" بالنسبة لبعض النساء، بحسب ما أكدته فرح كنج: "حتى لما المرأة بتصير تعمل pipi من دون ما تنتبه، ما بتيجي بتقول إنو انا عم بيصير معي هيك accidents (حوادث)... في كتير ما بيعرفوا إنو مش طبيعي يضل الوضع معن هيك".

"تمارين عضلات قاع الحوض هنّي تمارين للحياة، مش تتعملن المرأة أسبوع أو شهر وبعدين توقفن وخلص بتخلص المشكلة"

وفي هذا الإطار، شددت كنج على أهمية الاعتناء بمنطقة الحوض وعضلات قاع الحوض: "كلما اهتمت المرأة بهيدي المنطقة وعملت تمارين، كلما بتحمي حالها لفترة الـ menopause (انقطاع الطمث) لأنو بهيدي المرحلة بينخفض مستوى الإستروجين وبطبيعة الحال بتضعف عضلات قاع الحوض".

وختمت فرح كنج حديثها بالقول: "تمارين عضلات قاع الحوض هنّي تمارين للحياة، مش تتعملن المرأة أسبوع أو شهر وبعدين توقفن وخلص بتخلص المشكلة. تماماً متل يلي بروح على الجيم وبعدين ببطل، عندها ما رح يضل جسمه زابط متل يلّي بيكون ملتزم بتمارين رياضية، وبالتالي لازم تعمل المرأة تمارين قاع الحوض كل الوقت للحفاظ على هيدي المنطقة وقوة العضلات فيها".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard