رواية "التانكي" لعالية ممدوح... كل إلى عالم الجنون

الأحد 12 يوليو 202005:20 م

أغلب الظن أن عالية ممدوح تعمَّدت أن ترمي القارئ مباشرة في حالة الفوضى والضياع، لتشركه منذ الفصول الأولى من روايتها "التانكي"، (منشورات المتوسِّط، القائمة القصيرة لجائزة بوكر العربية، 2020)، في فوضى وضياع عالم العراق الحديث وناسه، منذ نشأته في الثلث الأول من القرن العشرين وحتى بدايات القرن الحادي والعشرين.

ولا شك أن في هذه المحاولة مجازفة جعلت بعض القرّاء الأكثر من عاديّين يجدون صعوبة في متابعة قراءة الكتاب، بحسب ما لاحظنا من تعليقات على مواقع التواصل، أو ما سمعنا من بعض الملمّين وما لمسنا عند الشروع في قراءته. إلا أن في هذه المحاولة تقنية فنية وجمالية في سياق بنائها الروائي، خدمت أهداف الكاتبة في روايتها التي لا تلبث أن تتّضح معالمها وتنتظم فصولها وأحداثها بما يجعل قراءتها ممتعة ببنيانها الفني وموضوعها العميق وأهدافها الإنسانية السامية.

تتعمد رواية "التانكي" للكاتبة العراقية عالية ممدوح، إدخال القارئ في حالة من الفوضى منذ فصولها الأولى لتشركه في عالم الضياع الذي عاشه العراق الناشئ

الإرباك السردي

تبدأ الحبكة متأزِّمة، عائلة أيّوب آل تفتّش عن ابنتها عفاف المختفية أو الضائعة أو الميْتة، وتحاول معرفة مصيرها عبر مراسلة طبيبها النفسيّ الدكتور كارل فالينو الذي أشرف على علاجها في فرنسا، المنفى الذي اختارته طوعاً وبكل تصميم عندما قرّرت هجر العراق لمتابعة دراساتها الفنية. اعتمدت الكاتبة أسلوب المراسلات، كاسرة بذلك السرد المباشر المألوف. والرسالة الأولى إلى الدكتور كالينو، التي شكلت الفصل الأول، جاءت من الكاتب السري باسم مستعار، صميم "مجهول اللقب والنسب"، صديق عفاف القديم، المكلَّف من العائلة القيام بهذه المهمة.

شكلت هذه الرسالة المدخل المرتبك إلى أحداث الرواية، ففيها تعريف سريع بكمٍّ هائل من الشخصيات، من عائلة عفاف وأصدقائها ومعلميها وزملائها من الفنانين، ومع كل شخصية استعادات سريعة وخاطفة ومتداخلة لعلاقاتهم بها ولما يعرفونه عنها وعن مسلكها وأفكارها وطموحاتها، عَكَس هذا الإرباك المقصود في الأسلوب السردي، حالة الهلع والحيرة والتلهّف لمعرفة الحقيقة واكتشاف مصير عفاف.

تكرّ سبحة المراسلات لنكتشف شيئاً فشيئاً شخصية عفاف، الفنانة التي بدأت دراسة الهندسة وتحوّلت إلى الفنون الجميلة، امتهنت الرسم وحلمت يوماً ما بتخطيط "المكعب" أو"التانكي"، وهو خزّان المياه الضخم في حيّ الأخطل في بغداد، ليتحول بشكل ما إلى معرض فن ووجوه يُدعى إليه الأصحاب. أستاذها معاذ الألوسي (شخصية حقيقية في الأساس حولته الكاتبة لشخصية فنية)، مصمّم البناء شاركها الفكرة وتحمَّس لها، وكذلك سائر الأصحاب.

ولذلك استغربوا قرارها بالسفر والتخلّي عن استكمال تصميم "المكعب"، وربما أصيبوا بالإحباط كونهم رأوا أنفسهم في تلك الفكرة الجمالية التي استولت عليها وزرعتها في عقولهم وقلوبهم، حتى باتوا يرون أنفسهم فيها، لتتحول فنياً إلى شخصية رمزية جامعة تمثل الكل والكل فيها، ولذلك بات التفتيش عنها هو التفتيش عن أنفسهم، متأكّدين من أنّ اختفاءها البطيء والصعب "شَرَع بالإخبار عن غيابنا نحن..."، فلا يمكنهم التسليم بهذا الغياب لأن "وداعها قَتلٌ جماعي".

التانكي... وجه العراق الجميل

يعكس حي التانكي في رواية عالية ممدوح وجه العراق الحديث والمنفتح بريادته العلمية والفنية بما يجمعه من وجوه سياسية واجتماعية وعلمية وما يسوده من حياة غنية ومتنوعة

ومن هم؟ هم أهل العراق من سكان حي التانكي (الأخطل) الذي جمع، في النصف الأوّل من القرن العشرين، وجوهاً سياسية واجتماعية وعلمية ومهنية، مؤسّسات وملاهي، وسادته حياة غنية ومتنوعة، عكست في زمن ما، وجه العراق المنفتح والحديث بريادته العلمية والفنية. وهم الذين اختزلتهم الكاتبة بشخصية عفاف المحورية التي دارت حولها أحداث الرواية، حتى بدت هذه الشخصيات ثانوية في الرواية، لكن أساسية في تكوين شخصية عفاف في عالم الواقع وفي سياق الرواية. هُمْ هِي، الشخصية العراقية بكل تلاوينها وطموحاتها إلى الحرية والحياة الكريمة والفن بأنواعه.

هم الساعون إلى "الجمال المطلق" في كل نواحي حياتهم، وقد مثَّلتهم عفاف في سعيها الحثيث والمحموم لتجسيد ذلك الجمال في أعمالها وفي مشروع المكعب، خصوصاً بعد أن بدأ العراق يشهد حالة الانكفاء، منذ ما بعد مرحلة الانقلابات وصولاً إلى نزول المارينز في حرب أميركا الكونية عليه، ليبلغ في نظر عفاف حالة "التفاهة"، هذه الكلمة التي تكررها كلازمة في كل حواراتها وتعليقاتها، وهي تقاومها في شخصيتها وفي سلوك الناس من حولها.

تلك "التفاهة" التي تمثّلتها في تصرفات الشخصيات المحيطة بها، تصرفات عكست حالات الامتثال للواقع (صميم وزوجته طرب)، الانخداع بالثورة وانقلاباتها (الشيوعيون)، الملاذ بالنسيان والتحدّي عبر السكر (عمّها مختار)، الانسياق وراء الشهوة والملذات (ياسين)، الخنوع والضعف والسخف (يونس)، التقليد والتكرار والاجترار (الرسام فايق) أو الحياة العادية الفارغة (الأم والخالات) اللواتي يكتفِيْن بعدّ الأيام وإحصاء من غابوا بالموت أو بالهجرة (الوالد، الأخ هلال، والخال سامي) ، والكل يفتّش عن تبرير ومعنى وأسباب تلك الغيابات وما تخلّفه من فراغات، حتى باتت ترى "الفراغ هو الممتلئ الوحيد الذي يتجه إليه العالم والوجود كله ولا يكترث إلى أين نصل"...

وإلى أين أرادت عفاف أن تصل؟ الخلود، أقلّه في ذاكرة الناس؟ الامّحاء من عالم "التفاهة" هذا؟ تجسيد الجمال ومتعته، تحقيقاً لإنجاز يخلّد ذكرها بين البشر، أو بين بني قومها على الأقل؟ أم إلى العودة إلى عالم الواقع وإنقاذ ناسها وعالمها من بشاعاته؟ أم تقبع بانتظار تحقّق كل ذلك؟ هذا ما فتحت الأعين عليه الروائية وهي تستعيد أسطورة "أوليس"، التي منحتها حيّزاً مهمّاً في روايتها، عبر تركيز عفاف عليها ومحاولة إسقاط شخصياتها في رسوماتها. لم تختر عفاف الانتظار، ولم تهادن ولم تساير، كانت من الأساس مختلفة ومتمرِّدة، تقول الأشياء بأسمائها، وترى عالمها منحدراً إلى الهوّة، فتسارع إلى التفتيش عن ذاتها ومعنى وجودها في جامعات فرنسا حيث قصدت دراسة الفن في معاهدها.

ثابرت على البحث عن الجمال، وعن الوجوه، من ذاكرتها ومن تخيلاتها، تطل علينا في جوانب لوحاتها، أسفلها وهوامشها، ساعية بحماس واندفاع إلى التقاطها وإلباسها المعاني والرموز، لكن الجمال الهارب يبقى هارباً، وتستشعر أن كل محاولاتها تذهب سدى. كما في بلادها، في الشرق، لم تجد ما تسعى إليه في الغرب، فيشتدّ صراعها مع نفسها ومع العالم، وتنطلق في شوارع غربتها، على طريقة المشّائين، في سعيها الحثيث والمتواصل إلى فهم العالم واكتشاف خفاياه، وفي هذا المشي تتضخم قدماها ويكبر قياس رجليها كأنما فيه مزيد من التحفيز والإصرار وقدرة تحمل لمواصلة التفتيش.

الانتظار

الشخصية البارزة في مسار غربتها وسعيها هو الرسام والناقد كِيوم فيليب، وقد تعرّفت به أثناء مشاركتها في معرض فني كان يشرف عليه. هو شخصيّة حقيقية، مثل معاذ الألوسي، حولته الكاتبة لشخصية روائية عبر تخيّلات بطلتها عفاف. كِيوم الفنان الملم بالجمال، هل يكون وسيلتها لبلوغ ما تصبو إليه؟ شاركها تصرفاتها الغريبة في المعرض وصالاته وحيث، من علاقة جسدية واقعية أو متخيَّلة، تصوّرت عفاف أنه هو الذي سيفض بكارتها التي حافظت عليها كل عمرها، وربما يكون فض البكارة هنا معبراً رمزياً لدخول عالم الجمال من بابه الصحيح.

لكن سرعان ما يغيب كِيوم، كما غاب من قبل أشخاص كثر في حياتها وحياة قومها، لتعود إلى الانتظار، انتظاره وحسب، بعد أن حاولت أن تمحو من ألبومها كل الصور القديمة، فتغرق مثل بينلوب زوجة عوليس، ومثل إيثاكا موطنه، في انتظار عودته. فهل ضاعت عفاف، مثل عوليس، بين احتمال الخلود الجسدي وسط الملذات المادية وبين احتمال الخلود المعنوي عبر إنجازات تحقّقها لبني قومها؟ أي حب انساقت وراءه وفي نظرها أن "المحبّة بحاجة إلى موت"؟ وعفاف مبادِرة، لا تريد العيش في الانتظار، وقد رسمت بمخيّلتها صورة مميزة لكِيوم الغائب بدوره، تصورته فيها قديساً مباركاً من كل الأديان، ومن أهل موطنها في المكعب المرجو.

لم تجد عفاف إذن ما تصبو إليه، ولا بلغت الجمال المطلق الذي أرادته، لا في موطنها ولا في مهجرها، فـ"المرض هنا وهناك"، وهي لم تعرف بالضبط، كما صارحت الدكتور يوماً، أيّهما "أنجز مهمّته أسرع: المرض الإفرنجي؟ أم الداء البلدي؟". وليس مرضها سوى الجنون الذي قادها إلى مصحّ للأمراض النفسية أو العقلية، فإذا كان الجنون نوعاً من الاختلاف، فقد بدأت عوارضه تظهر عليها منذ كانت في بلادها، وهي تشذّ عن قواعد من حولها وتأتي تصرفات مستغربة تثير الحيرة والتساؤلات، لتعود هذه العوارض وتقوى في منفاها.

وقد برعت عالية ممدوح، مستفيدة من تخصّصها في علم النفس، في وصف تمظهر تلك العوارض التي ظهرت على عفاف، وهي مثلاً منتظرة كِيوم على شرفة منزلها مع تصرفات غريبة، أو وهي منكبة على عملها في المشفى، منهمكة في التقاط التفاصيل وإنزالها على قماشتها غافلة وغائبة عن كل عين مراقِبة، أو في رصد تصرفاتها الغريبة وحدها أو مع كِيوم في قاعات المعرض. والغريب في جنونها أنها تعيه كما ألمح الدكتور، إذ قالت له مرّة وهي في ذلك "اليأس الهادئ" كما وصفها: "الجنون موجود، دكتور، لأنه ضروري كالعقل". وهي في جنونها ترى نفسها فريدة منعزلة عن العالم وسط الفراغ والصمت: "متدلية من سقف العالم، لا أحد يريد إمساكها، وهي لا تريد من أي أحد أن يمسّها، فتتبادل النظر مع الفراغ والصمت".

"التانكي" رواية نسوية، بطلتها امرأة تؤدي دوراً في مجتمعها، تتأثر به وتؤثّر فيه، وهي رواية "نفسية" أيضاً، وظّفت فيها الكاتبة إلمامها بعالم النفس البشرية وأمراضها، عبر استعادة حياة بطلتها وتسليط الضوء على المؤثرات العائلية والمجتمعية والإنسانية والسياسية التي كونت شخصيّتها وقادتها للجنون

جنون عفاف هو غيابها وموتها، ولذلك بدا أهلها وأصحابها منهمكين في التفتيش عنها، لأن ضياعها هو ضياعهم. إنه مجتمع بأكمله، وربما أمة بأكملها، تعيش حالة الضياع وعلى حافة الجنون، بعد انقلاب الأوضاع في العراق وبدايات الانحدار نحو "التفاهة". ولإيصال فكرتها هذه، لعبت ممدوح على وترين أو على خطّين: التحليل النفسي والبنية الروائية التي تخدمه.

فـ"التانكي" رواية نسوية كون بطلتها امرأة تؤدي دوراً في مجتمعها، تتأثر به وتؤثّر فيه، فاعلة متفاعلة، وهي رواية "نفسية" بالدرجة الأولى، وظّفت فيها الكاتبة إلمامها بعالم النفس البشرية وأمراضها، عبر استعادة حياة بطلتها وتسليط الضوء على المؤثرات العائلية والمجتمعية والإنسانية والسياسية التي كونت شخصيّتها وقادتها للجنون، ولذلك كان خيارها ربما التخلي عن السرد المباشر، واعتماد أسلوب المراسلات التي تفتح مجال البوح أمام الشخصيات التي كانت على تماس بها، لتدلي بدلوها وتخبر بما عرفته عنها، بغية مساعدة الطبيب النفسي في سبر أغوار نفسها المريضة وإعطاء تشخيصه لحالتها.

وبالرغم من وصفه عوارضها في رسائل إجاباته، ظلّ بحاجة إلى تلك المعلومات ورغب في زيارة بغداد والمكعب، حيث دعاه المراسلون، علّه يعثر على أسباب مرضها. وإذا ما ذكرنا أن عفاف هي الكل نرى أن هذه المعالَجة النفسية هي معالجة جماعية، شعب بأكمله من حقبة تاريخية معينة، آلت به الأوضاع إلى التفتت والتشظي الداخلي، إلى الفوضى النفسية والتفتيش عن الذات القديمة، أو عن ذات جديدة، وسط الضياع والغيابات المتلاحقة بالموت والهجرة.

من هنا يتخذ التخطيط لإعادة تشكيل المكعب (التانكي) المهجور ولملئه من الداخل بتحف الفن والجمال بعداً رمزياً، فهل أرادت عفاف بإعادة إحيائه إقامة متحف لماضي العراق الجميل أم أرادت استعادة زمن عراق الازدهار؟ هل طمحت بمشروعها هذا إلى وضع تصوّر لوطن جديد يحكمه الجمال المطلق في كل النواحي؟ وهل حلمت بتحويله محجّةً جديدة تصوّب الوجهة نحو معايير وقيم أعمق وأسمى وأجدى، لشعب أرهقته النزاعات والحروب؟ هي أسئلة مشروعة، والأرجح أن كل ذلك كان مطلوباً كبارقة أمل، وإذ أُسقط في يدها وعجزت عنه انتهى بها الأمر إلى الجنون والضياع النهائي.

اختيار الكاتبة أسلوب المراسلات، وبالتالي البوح، مع كل ما في ذلك من استعادات لوقائع وأحداث من حياة عفاف ومحيطها، ثم التركيز عليها كمواطنة وكإنسان، أعطى الرواية بنية فنية قائمة على خط أحادي، فاستعادة الوقائع بشكل متقطّع ومتداخل ومتفاوت الأزمنة ومن زوايا نظر مختلفة، وأحياناً بشكل لمحات سريعة إنما معبّرة، كسرت وتيرة السرد التقليدي المتواصل، لتنحرف به في وجهة عمودية تغوص في أعماق النفس البشرية في توتّراتها وتفاعلاتها، من دون أن تفقد الرواية عنصر التشويق وجمالية بنائها الفني.

لكن لا بد أن نلفت إلى أن بعض الهنات اللغوية والطباعية قد شابت الرواية وربما أفسدت أو صعَّبت على القرّاء متعة قراءتها كما ذكرنا أعلاه. نجد مثلاً، خصوصاً في الفصول الأولى، جملاً طويلة ومتداخلة، كثرت فيها الجمل الموصولية والاعتراضية والتفسيرية، ما شكّل ثقلاً أعاق فهمها بسرعة، وجعل بعضها مرتبكاً ومضطرباً وغير تام البناء والمعنى، وبالتأكيد ليس مردّ ذلك ضعف قدرة الكاتبة اللغوية، وهي اعتمدت أساساً أسلوباً مبسَّطاً قريباً من ألسنة الناس أبطال الرواية، لكن نلحظ أن بعض تراكيب الجمل وأدوات الربط لم تكن في محلها.

مثال على ذلك استعمالها عبارة "ما إن..." الظرفية التي يجب أن تقترن بـ"حتى" بعدها، فمع أن الكاتبة استعملتها مراراً بشكلها الصحيح، إلا أنها غالباً ما قرنتها بـ"الفاء"، فتقول "ما إن... فـ..." وهو استعمال غير مألوف، وما كنا لنلفت إليه لو لم يرد عشرات المرات في النص. لكن الأسوأ، والذي أساء كثيراً إلى البناء الأسلوبي، هو طريقة استعمال علامات الوقف، فكثيراً ما نجد النقاط والفواصل في غير مواضعها الصحيحة، ما يجعل المعنى ملتبساً على القارئ، ويضطرّه إلى إعادة القراءة لصياغة الجملة والمعنى في ذهنه، والأرجح أن هذه مشكلة طباعية أكثر منها سوء استعمال من الكاتبة، تتحمّل مسؤوليته دار النشر التي عليها أن تولي مسألة التحرير والتدقيق اللغوي أهمية أكبر.

رواية "التانكي" تستقيم في النهاية كعمل أدبي فني قائم على تحليل نفسي معمَّق للانسان العراقي والعربي، وللإنسان عموماً، في تخبطه وضياعه في عالم ينحرف به إلى حافة الجنون، فيما هو يتوق إلى الجمال والكمال والعيش الكريم، وقد عرفت عالية ممدوح كيف تجري تحليلها هذا في قالب روائي وبنية فنية مشوقة ومؤثِّرة.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard