السحر الجنسي... إلقاء التعاويذ أثناء النشوة

الخميس 2 يوليو 202007:56 م

عندما يسأل الناس كريستين كورفيت، وهي معلمة سحر في مدرسة حديثة للسحر في نيويورك، ورئيسة تحرير موقع "Slutist" لتعليم السحر عن طريق استخدام الطاقة الجنسية، عندما يسألها الناس كيف حصلت على أول عقد نشر لكتاب لها، تجيب بتبجّح: من خلال مزيج من العمل الشاق والحظ، أما في المحادثات الخاصة، فتعترف أنها حصلت على النجاح من خلال استمناء في ليلة بدر مكتملة.

لطالما ارتبط السحر بالنساء والجنس والشرّ، لكنه لم يكن في حقيقته كذلك، إنما تواجد لمقاومة سيطرة تحالف الذكورية مع الكنيسة لاستضعاف النساء واستعبادهن، والساحرات الجدد، أو الوثنية الحديثة، تعود لاسترجاع هذه القوة إلى صاحباتها الأصليات وإعادة الارتباط السحري ما بين الرحم، مانح الحياة الأولى، والأرض، الرحم الكوني للطبيعة.

لطالما ارتبط السحر بالنساء والجنس والشرّ، لكنه لم يكن في حقيقته كذلك، إنما تواجد لمقاومة سيطرة تحالف الذكورية مع الكنيسة لاستضعاف النساء واستعبادهن

الوثنية الجديدة

يمكن العثور على السحر في العديد من المجموعات التي هي جزء من الحركة المعروفة باسم  "Modern Paganism" أو الوثنية الحديثة، حسب مقال لموقع "Ancient Origins" الذي يهتم بالعلم والتاريخ والتطور الإنساني، وبحسب ممارسي السحر داخل هذه المجموعات فإن السحر شيء حقيقي وليس مجرد تصورات أو تهيؤات فردية، ولكن هذا لا يعني وجود تعريف واحد للسحر، فتتوفر العديد من التعريفات ووجهات النظر.

التعاريف الشعبية للسحر

أكثر التعاريف شيوعاً لفهم السحر الوثني الحديث هو أنه "فن السببية" حسب " Aleister Crowley" وهو عالم سحر بريطاني من القرن التاسع عشر ومطلع العشرين، كتب العديد من الكتب حول فضائل السحر الجنسي واستخدام الطاقة الجنسية في السحر، وتم تقديم تعريف آخر للسحر في الوثنية الحديثة من قبل "dion Fortune" التي عاشت في نفس الفترة تقريباً ودعت إلى استخدامه ليس لتغيير العالم الخارجي بل العالم الداخلي، وقد تم اعتبار هذه النظرة مؤسسة لاعتبار السحر من أشكال علم النفس، وهناك فهم أخير للسحر باعتباره إعادة سحرية للعالم، يستخدم لاكتشاف أو إعادة اكتشاف الروابط الخفية في الذات وفي العالم الطبيعي وبين الذات وهذا العالم.
يعتقد الوثنيون الحديثون أن السحر قدرة فطرية يمتلكها الجميع، شريطة أن يتعلم كيفية تسخير هذه الطاقة الداخلية، ضمن القواعد الأخلاقية المطلوبة، وأهم هذه القواعد هو قانون "إذا كان لا يضرّ فافعليه/افعله"

يعتقد الوثنيون الحديثون أن السحر قدرة فطرية يمتلكها الجميع، شريطة أن يتعلم كيفية تسخير هذه الطاقة الداخلية، ضمن القواعد الأخلاقية المطلوبة، وأهم هذه القواعد هو قانون Wiccan/Ewde أي: إذا كان لا يضرّ، افعله، كما أن من الممكن أن يؤثر السحر على حرية الخيارات الأخرى للشخص الآخر، وفكرة إرضاء الأنا الشخصي، ويجب تجنّب كلا الأمرين.

الساحرات اللاتينيات الجدد

في أحد كليباتها بعنوان "Brujas" تظهر المغنية البورتروريكية الأصل "Princess Nokia" وهي تشارك مجموعة من النساء نوعاً من السحر الذي يعود إلى ديانات اليوروبا والسانتيريا، ويظهر الفيديو مجموعة من النساء من عرق مختلط، تتشابك أيديهن  أمام سماء قاتمة، ثم يظهرهن مرة أخرى يمارسن نوعاً من الطقوس في الغابة، بالالتصاق بالطبيعة الأم، مع الجملة الأكثر ترداداً، من مغنية الهيب هوب الصاعدة، والتي لا تنكر ممارستها السحر: "Don’t fuck with my energy".

يستخدم المصطلح الإسباني "Brujeria"، لتحديد الممارسات الروحية التي استخدمها السكان في أفريقيا والكاريبي وأمريكا اللاتينية، ووفقاً لعلماء الأنثربولوجيا فإن دين اليوروبا يمارس منذ آلاف السنين، ويشهد اليوم إحياء جديداً بفضل مجموعات متزايدة من النساء اللاتينيات المتلهفات إلى إعادة التواصل مع أرواح أجدادهن، إما عن طريق ممارسة نفس الطقوس، أو دمج هذه العناصر في أنشطتهم الفنية والثقافية.

في  مقال" sex and sin, witchcraft and the devil in late-colonial Mexico"، تشرح عالمة الأنثروبولوجيا الكوبية الأميركية، روث بيهار، جامعة ميشيغان، السبب الذي جعل أغلب الممارسين لطقوس البروجيريا، من المعالجات والقابلات وبائعات الطعام والكحول، بحقيقة أنه في القرن السادس عشر، فقدت النساء من جميع الفئات الاجتماعية استقلاليتهن بعد الزواج، واحتفظ أزواجهن بالحق بضربهن وعندما كن يعتمدن على النظام القضائي أو الديني، كان ينتصر للسلطة الذكورية وللرجال، فلجأت النساء إلى الممارسات السحرية الجنسية لمناهضة الهيمنة الأبوية، فقد سعت الكنيسة الكاثوليكية إلى قصر النشاط الجنسي على الزواج.
وتشمل الطقوس المرتبطة بالبروجيريا، التطهر وعبادة الأسلاف، إضاءة الشموع والإشادة بالطبيعة والأرض، وأحياناً تتضمن الاحتفالات ارتداء ثياب بيضاء والغناء وتقديم قرابين.

في عالم يرفض النساء اللواتي يمارسن السحر أو الجنس، فإن ممارسة الأمرين معاً هو فعل ثوري، يستطعن عبره القبض على حيواتهن بيد محكمة

إلقاء التعاويذ مع هزات الجماع

تقول "صوفي سانت توماس"، الكاتبة الأميركية من أصل كاريبي والمهتمة بالممارسات السحرية الحديثة المتصلة بطقوس قديمة، في مقال عن "السحر الجنسي"، إن النساء استخدمن طاقتهن الجنسية منذ زمن سحيق لإلقاء التعاويذ، وليس من المستغرب أن يساء فهم السحر الجنسي، لكنه وفقاً لممارساته، شكل واحد من أشكال عديدة للسحر، "لديكِ النية وتستخدمين النشوة الجنسية أو الجنس كوسيلة لتحرير الطاقة، هذا موفق ومشروع"، وفي المقال تقول لونا بري، واحدة من الساحرات الحديثات ومنشئة موقع "The Hood Witch" المتعلق بالسحر والتواصل والإلهام، "نحن نستغل الطاقة الجنسية لتحقيق نتائج حقيقية للغاية، الطاقة الجنسية مجرد طاقة، إنها محايدة".
تبحث الساحرات الجدد، أو الوثنية الحديثة، عن إعادة الارتباط السحري ما بين الرحم، مانح الحياة الأولى، والأرض، الرحم الكوني للطبيعة

تقول صوفي إن تاريخ السحر الجنسي واسع الانتشار بقدر كبير، وليس من الصعب ملاحظة أشكال له في التاريخ، لكن يصعب تحديد تاريخ أولى الممارسات بدقة، نظراً لأن العديد من النصوص المبكرة قد تم تدميرها والتخلص منها، فعلى سبيل المثال كان الغنوصيون، في مناطق مختلفة بين الشرق الأدنى والصين، يمارسون طقوس السحر الجنسي بالدم والشعر لاستحضار الطاقة الجنسية، كما أن طقوس "التانترا" التي تمت ممارستها لأول مرة في آسيا الوسطى في منتصف الألفية الأولى، كانت تتضمن طقوساً جنسية لزيادة الطاقة، عن طريق الامتناع لفترة والحصول على النشوة الجنسية، "ليس فقط للإنجاب، لكن للحصول على القوى السحرية".

هناك عدد كبير من الممارسات السحرية القديمة، ويجب على الشخص أن يجد فقط ما يناسبه، الطاقة الجنسية تشبه أي طاقة أخرى، فأنت تستخدم طاقتك الخاصة للشفاء، الفرق فقط أن هذه الطاقة يتم تحريرها مع النشوة الجنسية عند الاستمناء، تقول لونا:

"الخطوة الأولى أن يكون لديك هدف واضح مما تفعل، بالنسبة لي السحر الجنسي يعمل بشكل أفضل عندما يرتبط بالجنس والحب والثقة والقوة، وليس: أريد سيارة جديدة، سأستمني للحصول عليها". كما أن الحيض سائل كثير الاستخدام في السحر الجنسي، وقد سخرته النساء لفترة طويلة عبر وضعه في الشاي والقهوة وصلصة المعكرونة، لسهولة اختفائه هناك، ثم إلقاء تعويذة أو إثارة الحوافز الجنسية، و"نحن أيضاً نلقي تعاويذ باستخدام مزيج من السائل المنوي ودم الحيض"، تقول لونا.

إذا كنتِ تمارسين السحر الجنسي مع شريك، فمن المهم التواصل بشكل جيد، أو لا تخبريه على الإطلاق بذلك، لأن معرفته وعدم اهتمامه قد يفسدان تدفق الطاقة، بالتالي يمكن القيام بذلك مع شريك ولكن التعاويذ الانفرادية التي تلقيها المرأة أثناء وصولها للنسوة عن طريق الاستمناء أكثر نجاحاً، في عالم يرفض النساء اللواتي يمارسن السحر أو الجنس، فإن ممارسة الأمرين معاً يعطيهن شعوراً بأنهن ثوريات ويستطعن القبض على حيواتهن بيد محكمة.

"إن السحر يمنح النساء الكثير من القوة"، تقول لونا، "أنتِ تعلمين أن قوتك الطبيعية في داخلك، وواحدة من أقوى الطاقات التي تمتلكها المرأة هي إتقان إدارة حياتها الجنسية، وعدم الخوف من هذه القوة ومن استخدامها بشكل فعال".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard