نحو نصف مليون مصاب… ماذا تقول "خريطة كورونا" في العالم العربي؟

الجمعة 26 يونيو 202002:57 م

تخطّت أعداد مصابي فيروس كورونا الرسمية في العالم العربي نصف مليون شخص، فيما تجاوزت الوفيات الثمانية آلاف وسط توقعات بأن الأرقام الحقيقية في بعض الدول تتخطى الأرقام المعلنة أضعافاً.

وإلى 26 حزيران/ يونيو، أعلنت السلطات الصحية في 19 بلداً عربياً عن إصابة 557523 شخصاً بالفيروس التاجي، توفي منهم 8532.

ويشهد اليمن أعلى نسبة وفيات جراء الفيروس التاجي بمعدل 270 حالة وفاة لكل ألف شخص، على الرغم من أنه لم يسجل سوى إصابة 1015 حالة. وكانت نسبة الوفيات المرتفعة  متوقعة، كما يتضح من تصريحات ممثلي منظمة الصحة العالمية وتحذيراتهم المتكررة من وصول العدوى إلى البلد الذي فتكت الحرب بقطاعيه الصحي والاقتصادي، لا سيما في ظل عدم توفر بنى تحتية آمنة لمياه الشرب أو الصرف الصحي.

أكثر من نصف مليون مصاب و8000 حالة وفاة في 19 دولة عربية حتى الآن... هذا ما تكشفه خريطة انتشار فيروس كورونا عن ضحاياه في العالم العربي 

وتلي الجزائرُ اليمنَ في تسجيل أعلى معدلات الوفاة بالفيروس بـ71 وفاة لكل ألف شخص. ويليها السودان بـ62 وفاة.

الخليج: إصابات أكثر ووفيات أقل

اللافت أيضاً في خريطة انتشار فيروس كورونا في البلدان العربية أن العدد الأكبر من حالات الإصابة هو في دول الخليج، وهذا ما يقترن بأقل أعداد للوفيات في الوقت نفسه.

اللافت أن الدول الخليجية التي تشهد أعلى نسب إصابة، بحسب المُعلن رسمياً، لديها أقل معدلات وفاة. دول عربية أخرى اختارت التعتيم أو تقليل فحوص الكشف عن الفيروس لكن معدلات الوفاة المرتفعة فيها تفضحها

ويُرجح أن السبب في ذلك يعود إلى كثرة إجراء هذه الدول فحوص الكشف عن الفيروس، واستعدادها المبكر للجائحة عبر القرارات والإجراءات الاحترازية الصارمة. وهي تمتلك في الوقت نفسه أنظمة صحية مؤهلة.

ومن أسباب انخفاض عدد حالات الإصابة في بعض الدول العربية غياب الشفافية أو قلة الفحوص التي تجريها. وسبق أن اعترف المسؤولون في مصر بأنهم يتوقعون أن يتجاوز الرقم الحقيقي للإصابات خمسة أضعاف الرقم المعلن رسمياً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard