الذهب إلى أعلى مستوياته بفعل كورونا… كم يبلغ احتياطي الدول العربية منه؟

الأربعاء 24 يونيو 202001:48 م

بلغ سعر الذهب، في 24 حزيران/ يونيو، أعلى مستوياته منذ نحو ثماني سنوات نتيجة زيادة الطلب على المعدن النفيس الذي يُعدّ "ملاذاً آمناً" من الأضرار الاقتصادية، وفي ظل المخاوف من موجة ثانية من الفيروس التاجي تُلقي بمزيد من الظلال على عالمَي المال والاستثمار.

وصعد سعر الذهب في المعاملات الفورية من 0.2 % إلى 1769.76 دولار للأوقية (الأونصة) في تداولات صباح اليوم. ويُعتبر هذا أعلى مستوى للذهب منذ تشرين الأول/ أكتوبر عام 2012.

وقفزت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2 % إلى 1785.80 دولار أمريكي.

ويُنظر إلى المعدن الأصفر، على نطاق واسع، على أنه "أداة تحوط" في مواجهة التضخم وانخفاض العملات الحتمي بعد السياسات المالية المتبعة لمواجهة انكماش الاقتصاد جراء جائحة كورونا.
لأنه "ملاذ آمن" و"أداة تحوط" في مواجهة التضخم وانخفاض العملات… كورونا تأخذ بالذهب إلى أعلى مستوياته منذ عام 2012. فكم يبلغ احتياطي الدول العربية منه؟

كورونا وتراجع الدولار

وأوضح دانييل هاينز، المحلل لدى بنك "إيه.إن.زد" لوكالة رويترز، أن "المخاوف من (تزايد) حالات الموجة الثانية (من الجائحة)، خصوصاً في الولايات المتحدة، وأيضاً في أمريكا اللاتينية، تقود القلق بشأن استمرار ضعف التعافي الاقتصادي، وهذا ما يدعم أصول الملاذ الآمن مثل الذهب".

وأضاف: "الدعم مستمر من ترجيح بأن تقدم البنوك المركزية للسوق برامج لشراء سندات وتيسيراً نقدياً سيُبقي أسعار الفائدة منخفضة في المستقبل المنظور".

وتبنّت البنوك المركزية في مناطق مختلفة من العالم إجراءات تحفيز قوية، من بينها إبقاء أسعار الفائدة منخفضة. وساعد هذا أسعار الذهب على الارتفاع نحو 16 % منذ بداية العام الجاري. 

في الوقت نفسه، يعتقد إدوارد ميير، المحلل في "إي دي اند إف مان كابيتال ماركتس"، أن "تسونامي التحفيز (للذهب) القادم من كل مكان ليس تضخمياً فحسب بل أنه أيضاً يرسم صورة هشة للاقتصاد ويجعل الذهب مغرياً".

يُذكر أن مكاسب الذهب تزامنت مع ضعف الدولار الأمريكي برغم صعود أسواق الأسهم بدعم من بيانات اقتصادية مشجعة أعقبت تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين لا يزال سارياً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard