"من وراء الدرابزين"... كيف أعاد كورونا الحياة إلى شرفات المنازل؟

الأربعاء 22 أبريل 202006:33 م

دفع تفشي فيروس كورونا الملايين من الأشخاص إلى البقاء في منازلهم لأيام طويلة، من دون أن يتمكن أحد، حتى هذه اللحظة، من تحديد الفترة الزمنية التي سيستمر بها الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي.

وبهدف كسر الملل وبث الروح المعنوية وتعزيز الطاقة الإيجابية، خرج الناس إلى شرفاتهم للغناء والرقص على أنغام الموسيقى و"قرع الطناجر"، هذا بالإضافة إلى التصفيق، بغية توجيه رسالة شكر وامتنان لجميع العاملين في الرعاية الصحية الذين يقفون في خط الدفاع الأول في مواجهة فيروس كورونا.

واللافت أن الجيران الذين بالكاد يلتقون ببعضهم في المصعد، أو في طريقهم إلى العمل، تلاقت عيونهم وقاموا بالتلويح لبعضهم البعض "من وراء الدرابزين"، والهتاف بصوت واحد بهدف توجيه رسالة قوية: "معاً بإمكاننا أن نواجه وحش كورونا".

هكذا تبدو الحياة على الشرفات في زمن "كورونا"

من احتساء القهوة في الصباح الباكر وصولاً إلى لعب الورق والطاولة وشرب النرجيلة في المساء، بالإضافة إلى "نشر الغسيل" وتجفيف بعض أنواع الأطعمة، كأوراق الملوخية مثلاً، والاعتناء بأحواض الزهور، هناك الكثير من الأمور التي يمكن للمرء القيام بها على الشرفة التي تعرف بـ"البلكون" أو "البرندة".

ولكن مع بدء اكتظاظ المباني تزايدت الشكاوى من الضجيج، كما تخوف البعض من الوقوع ضحية المراقبة من قبل الجيران "الفضوليين"، بخاصة إذا كانت الشرفات "متلاصقة"، فانسحب معظم الناس لداخل بيوتهم وتراجع دور الشرفة كمصدر تسلية ومرح وتشارك لحظات جميلة، حتى أن العديد من الأشخاص باتوا يتعاملون مع الشرفة على أساس أنها من المساحات الفارغة في المنزل، التي يمكن استغلالها عن طريق تحويلها إلى ما يشبه المستودع، لتخزين الألعاب القديمة والأغراض الزائدة التي لا يمكن الاحتفاظ بها داخل المنزل.

وهكذا تحولت الشرفات مع مرور الوقت، من مكان نابض بالحياة ويساعد المرء على الاسترخاء والاستفادة من الضوء الطبيعي، إلى زاوية مهملة و"باردة" من المنزل، غير أن هذا المشهد قد تغيّر مؤخراً في خضم أزمة كورونا، بحيث اكتسبت الشرفة أهمية خاصة، واعتبرت كجسر عبور من حميمية المنزل وخصوصيته إلى المجتمع الخارجي.

أعادت الأزمة الصحية التي يشهدها العالم اهتمام الناس بالشرفات وتقديرهم لأهميتها كمساحة اجتماعية وفسحة مهمة، لكونها تشكل جسر عبور بين خصوصية المنزل والانفتاح على العالم الخارجي

ففي الشهر الماضي، خرج الإيطاليون إلى شرفاتهم لغناء النشيد الوطني، إطلاق الألعاب والمفرقعات النارية والتصفيق للجسم الطبي، في محاولة منهم لتعزيز الروح المعنوية الجماعية في البلاد.

وبسرعة البرق، انتشرت مثل هذه المبادرات الإيجابية حول العالم، بخاصة وأن أكثر من نصف سكان العالم يخضعون لشكل من أشكال التدابير الوقائية التي تفرضها الدولة، وبالتالي شعر الأفراد بالحاجة للعثور على مساحة معيّنة للتعبير والتواصل مع الخارج، فكانت الشرفات خيارهم الأنسب، حيث رقصوا، غنوا، عزفوا الموسيقى وصلّوا طالبين من الله أن يساعدهم على الصمود بوجه هذا الفيروس الخطير، كما يظهر مثلاً في هذا المقطع من الفيديو، الذي تم التقاطه في مدينة الإسكندرية في مصر.

وكان للحب نصيبه أيضاً من "البلاكين"، فرغم الظروف الصعبة التي تعيشها الشعوب في ظل تفشي فيروس كورونا، انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يُظهر شاباً لبنانياً وهو يقوم بطلب يد حبيبته للزواج بطريقة مبتكرة وخارجة عن المألوف: فقد قرر الشاب الصعود إلى منزل الفتاة من خلال شرفة منزلها، وهو يرتدي ملابس وقائية وماسك، فقفز داخل "البلكون" وأخرج خاتماً من جيبه ثم عرض عليها الزواج.

ففي الحجر الذاتي المفروض بغية الحدّ من انتشار هذا الوباء العالمي، وبهدف تخفيف آثار الوحدة الموحشة التي يعيشها الجميع، كان على الناس إيجاد طرق جديدة للاتصال بالعالم الخارجي، فخرجوا إلى شرفات منازلهم وتعامل كل واحد منهم مع هذا الواقع المرير على طريقته الخاصة: البعض لجأ لتشغيل الموسيقى والغناء، والبعض الآخر لممارسة الرياضة واليوغا، أو قراءة كتاب لطالما كان ينوي تقليب صفحاته إنما لم يسمح له الوقت بذلك، وهناك من قرر أن يستفيد من الطقس الجميل وحرارة الشمس، ويعمل "برونزاج" ويتخيّل نفسه ممدداً على شاطىء البحر، في حين أن البعض وقف على شرفته ونظر إلى السماء بعيون ملؤها الرجاء، متمنياً من الله أن يزيل هذه الغيمة السوداء التي اسمها كورونا.

امتلاك شرفة هو امتياز في زمن كورونا  

في الواقع أعادت الأزمة الصحية التي يشهدها العالم اهتمام الناس بالشرفات وتقديرهم لأهميتها كمساحة اجتماعية وفسحة مهمة، لكونها تشكل جسر عبور بين خصوصية المنزل والانفتاح على العالم الخارجي، فاليوم من لديه "بلكون" يعتبر محظوظاً، إذ إن امتلاك شرفة في زمن كورونا هو امتياز أكثر من أي وقت مضى، ليس لأن هذه المساحة تسمح لنا باستنشاق الهواء أو التعرض للضوء الطبيعي، إنما للشعور بـ"المشاركة" بجميع ما يحصل من حولنا (بالطبع المشاركة محدودة للغاية، ولكنها لا تزال من أكثر أنواع الأنشطة المسموح بها).

لم تتخيّل جمانا أن تجلس على شرفة منزلها في يوم من الأيام، فمنذ أن قطنت منزلها الواقع على الساحل اللبناني منذ قرابة الـ30 عاماً، لم تخرج هذه السيدة الخمسينية إلى "البلكون" إلا لنشر الغسيل ووضع الأغراض التي تعجز عن ايجاد مساحة لها في المنزل، أما اليوم، ومع الحجر المنزلي، و"الزربة"، كما تسميها، شعرت بالحاجة إلى إيجاد مساحة للتنفس: "ما بحياتي كنت أتخيل أقعد على البلكون، صحيح إنو عندي view (إطلالة) حلوة والقعدة برا بتسلي، بس أنا ما كان إلي جلادة شوف الجيران أو حدا يشوفني، وأصلاً بين شغلي بالمستشفى وشغل البيت ما كان عندي وقت لهيك قعدة".

غير أنه نتيجة الحجر الصحي، قررت جمانا أن تحوّل شرفتها إلى مكان مريح للاسترخاء، فعمدت إلى ترتيب "البلكون" وتوضيب الأغراض، كما شرحت لموقع رصيف22: "بيتي صغير وكل عمري تاركة الأغراض يلي ما بلاقيلها محل على البلكون، بس أزمة كورونا خلتني أتحمس اشتري خزانات وضب فيها الإشيا، وهيك وسّعت محل لطاولة وكرستين، بقعد عليهن كل يوم بعد الظهر مع زوجي، منشرب قهوة ومندردش ومنلعب طاولة سوا".

وبهدف إشغال وقتها، قررت أن تهتم ببعض أنواع الورود والنباتات: "زرعنا زعتر، نعنع، إكليل الجبل وحبق، منظرن بياخد العقل وبيضيفوا جو حلو على القعدة برا على البلكون"، هذا ولم تنس جمانا أن ترتب الأمور لقطها لكي يتمكن من مشاركتهما "هذه الجلسة العائلية".

لمحة تاريخية

على الرغم من الأهمية الثقافية التي اكتسبتها الشرفات مع فيروس كورونا المستجد، إلا أن هذه "المنصات القديمة" لطالما استخدمت لأَسْر، توحيد وإلهام الجماهير، وفق ما ذكره موقع بي بي سي.

فمن أشهر القصص رومانسية في الأدب الغربي، نذكر المشهد بين روميو وجولييت الذي دار على الشرفة، ومن على الشرفة في كيب تاون، وقف نيلسون مانديلا واعداً الجميع بفصل جديد في تاريخ جنوب إفريقيا، وكل يوم أحد لا يزال البابا يبارك الملايين من المؤمنين من على شرفة الفاتيكان.

لطالما شكلت الشرفات عنصراً أساسياً في الهندسة المعمارية لآلاف السنين، وتطورت أدوارها للتكيف مع الثقافات والعادات المحلية على مر القرون.

في كتابها Sunlight and Shade in the First Cities، ترجح عالمة الآثار ماري شيبرسون، تاريخ اختراع الشرفات إلى 3000 عام قبل الميلاد في إيران، حيث عمد الناس إلى بنائها للاستفادة من ظلالها، والاحتماء بها من حرارة الشمس الحارقة في الطرقات.

ويعتقد العديد من المؤرخين أنه بحلول العام 1400 قبل الميلاد، تم بناء الشرفات في اليونان لغرض معاكس، وهو زيادة الضوء الطبيعي والتهوية.

وبدوره ذكر عالم الآثار البريطاني باري كامب، في كتابه In Ancient Egypt: Anatomy of a Civilization كيف تم تصميم "شرفات القصر" كإطار مسرحي لظهور القادة أمام رعاياهم، وهو مشهد مألوف ويتكرر بشكل كبير عبر التاريخ.

في الواقع، لطالما لعبت الشرفات جزءاً حيوياً في الحياة السياسية، ففي روما القديمة مثلاً، كانت maenianum وهي واحدة من أقدم الشرفات، تعتبر منصة في الهواء الطلق للأباطرة وأعضاء مجلس الشيوخ، لمشاهدة المصارعين وهم يتنافسون في الكولوسيوم.

وبدورهم استخدم الزعماء المصريين القدماء الشرفات للظهور أمام شعوبهم، وكرر هذه الممارسة مئات الأباطرة والملوك من بعدهم.

كما استخدمت الشرفات في وقت لاحق لإعلان المنعطفات التاريخية المهمة، فقبل بداية الحرب العالمية الثانية، أعلن أدولف هتلر ضم النمسا من شرفة القصر الإمبراطوري في فيينا، وبعد سبع سنوات، انضم ونستون تشرشل إلى العائلة المالكة البريطانية على الشرفة في قصر باكنغهام، للاحتفال بنهاية الحرب، وفي الخمسينيات والستينيات، خلال ثورة التحرير الجزائرية، تحولت الشرفات إلى مكان يحتضن الاحتجاجات الجماهيرية، بعد أن تم حظر التجمعات العامة، ووفق شيلا كرين، رئيسة قسم التاريخ المعماري في جامعة فيرجينيا، كانت النساء المؤيدات للاستقلال يخرجن إلى الشوارع ويقمن بـ"الولولة" للتعبير عن الحداد الجماعي، في حين أن النساء المؤيدات لفرنسا كنّ ينظمن الحفلات الموسيقية عبر استخدام أواني المطبخ...

الدور الاجتماعي

بمعزل عن الدور السياسي، لعبت الشرفات دوراً مهماً أيضاً في الحياة الاجتماعية وبخاصة في عالمنا العربي، ومع التطور أصبحت تصميماتها أكثر تفصيلاً.

ففي العصور الوسطى، تم بناء شرفات مغلقة تُعرف بـ"المشربية" للسماح للسكان بالاستمتاع بالهواء المنعش، مع الالتزام بقوانين الخصوصية الإسلامية، بحيث يمكن ملاحظة أن الشرفات تتوسط البيوت القديمة وذلك بهدف حماية الأفراد من "التلصص"، كما درجت عادة إغلاق الشرفة بالقش الذي يسمح بمرور الضوء أو الهواء إلى الداخل، ويحجب القدرة على الرؤية من الخارج.

وبسبب المنظومة الاقتصادية الأبوية التي تتحكم بالمجتمعات، لم يكن يُسمح لنساء عربيات بالعمل خارج المنزل، وبالتالي، شكّلت الشرفات مساحة خاصة لهنّ لتجاذب أطراف الحديث في الهواء الطلق، ومراقبة العالم الخارجي من نقطة آمنة داخل منازلهنّ، الأمر الذي يوضح أهمية الشرفة وقدرتها على توطيد العلاقات الاجتماعية والتعارف، كونها نافذة مطلة على العالم الخارجي، ومتنفساً يمكن اللجوء إليه للهروب من الجدران المغلقة.

والحقيقة أنه مع بداية القرن الحادي والعشرين، أصبحت الشرفة مرآة للمجتمع المتغير، الرأسمالي "الوقح" والفردي بشكل متزايد، ولم يعد يُنظر للشرفة على أنها المكان الذي نقابل فيه آخرين، ولكن كمساحة خاصة داخل منزلنا ولكن في نفس الوقت كنافذة على الشارع، حيث يمكننا حماية نفسنا من أعين المتطفلين.

وبحسب شيلا كرين، فإن جزءاً من افتتاننا الجماعي بالشرفات يكمن في موقعها الفريد كبوابة على العالم الخارجي: "الشرفات بمثابة مساحات محدودة كجسر عبور بين الحياة العامة والخاصة"، وفق قولها، مستعينة بما جاء في كتاب Rhythmanalysis لعالم الاجتماع الفرنسي هنري ليفيبر، في العام 1992، الذي "يكرّم" اختراع الشرفة الرائع على اعتبار أنه "المكان الذي يمكن فيه للمرء فهم الإيقاعات العابرة للحياة الحضرية".

"الشرفات توفر شيئاً لا يمكن للتقنيات الرقمية أن تقدمه: الشعور بالمجتمع والشعور الحقيقي بالوقوف مع بعضنا البعض"

وبدورها، تحدثت كارولين أرونيس، الباحثة والمحاضرة في جامعة كولورادو بولدير، والتي أمضت سنوات وهي تجري أبحاثها على شرفات تل أبيب والبحر المتوسط، عن الأدوار الاجتماعية التي لعبتها الشرفات عبر التاريخ: "حتى ظهور التلفزيون، كانت مشاهدة الناس من الشرفات غي وقت المساء شائعاً، ولكن التكنولوجيا مثل الهاتف والتلفزيون والمكيّف، دفعت الناس تدريجياً إلى الداخل"، مشيرة إلى أنه "في الخمسين سنة الماضية، فقدت الشرفات في جميع أنحاء العالم جزءاً من الدور الذي لعبته في الحياة المدنية".

إلا أن فيروس كورونا نجح في إعادة تذكير العالم بأهمية الشرفات كحلقة وصل للعالم الخارجي، وكبقعة أمل في خضم العزلة القسرية، وبالتالي يمكن ملاحظة أنه في ظل سياسة الحجر الذاتي المفروضة في معظم دول العالم، أضحت الشرفات البوابة الآمنة إلى العالم الخارجي، واحتلت صدارة المشهد لكونها تذكر الناس بأهمية النظر إلى الخارج والتواصل مع مختلف الناس، ولو كان ذلك عن بعد.

من هنا تأمل كارولين أرونيس أن تؤدي اللحظات الاستثنائية هذه إلى إعادة تقييم الشرفات كمساحات اجتماعية بعد انتهاء الحجر الصحي: "الشرفات توفر شيئاً لا يمكن للتقنيات الرقمية أن تقدمه: الشعور بالمجتمع والشعور الحقيقي بالوقوف مع بعضنا البعض".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard