لكلّ من أفتى بوجود علاقة بين المثلية الجنسية وكورونا: "مش ناقصتك"

الخميس 9 أبريل 202001:56 م

"مش ناقصتك". بهاتين الكلمتين ردّت مؤسسة أصوات - المركز النسوي الفلسطيني للحريات الجنسية والجندرية - على من أفتى بأن المثلية الجنسية وزواج المثليين هما وراء تفشي فيروس كورونا. من هؤلاء المفتين الشيخ كمال الخطيب، الذي يشغل منصب رئيس لجنة الحريات في الداخل الفلسطيني ومقتدى الصدر زعيم التيار الصدري.

من هذا المنطلق، أطلقت "أصوات" في 5 أبريل/نيسان حملة "#مش_ناقصتك" مُعرّفةً إياها بـ"الحملة النسوية الكويرية التي تهدف إلى التصدي ودحض الادعاءات والحملات التحريضية المستمرة ضد الفتيات والنساء عامة والمثليات/ين والعابرات/ين واللامعياريين خاصة".

بعبارة أخرى، تهدف الحملة إلى "القضاء على الممارسات والتصريحات الذكورية ونشر الفكر النسوي التحرري عن طريق بخاخ النسوية- رشة تعقيم نسوية تقضي على فيروس الذكورية وفيروس الكراهية...". 

وتأتي الحملة في زمن كورونا بعد تعرض عدد كبير من النساء، وهنّ وراء جدران الحجر المنزلي، للتنكيل والعنف الجندري الممارس عليهن من قبل أفراد العائلة، أو تُطلق بحقّهن تصريحات رهاب المثلية (هوموفوبيا) من قبل قيادات ومؤثرين في الحيز العام، وهذا ما يزيد حدة التوتر والتعرض للعنف الجندري، وفق مؤسسة أصوات.


"ستجدون/ستجدن أذناً مصغية"

"إذا كنتن/م تشعرن/ون 'أنه ليس هنالك من تلجأن/ون إليه' .نحن هنا معكن/م ومن المهم أن نذكركن/م أن البعد الجسدي لا يعني بالضرورة العزلة الاجتماعية. افعلوا/افعلن كل ما بوسعكن/م للبقاء على اتصال مع أصدقاء أو أشخاص يشعرونكن/م بالراحة. نشجعكن/م على التواصل مع 'أصوات' عبر فيسبوك وانستغرام حيث ستجدون/ستجدن أذناً صاغية لتقديم الدعم".

 هذا ما قالته المؤسسة، لافتةً إلى أن الحملة تهدف أيضاً إلى توفير آليات تعامل مع الأزمة وتعزيز رسائل الدعم والتمكين والتماثل، معنيةً في حديثها ضحايا العنف الأسري (جسدياً كان أم معنوياً) من النساء والأطفال بشكل عام والمثليين والمثليات، ومزدوجي الميول الجنسي، ومغايري الهوية الجنسية والأشخاص العابرين واللامعيارين بشكل خاص كونهم "يتأثرون دائماً بشكل أكبر في وقت الأزمات"، حسب "أصوات". 

 وفي حديث مع رصيف22، أوضحت المديرة التنفيذية للمؤسسة غدير الشافعي: "من خلال عملنا ونشاطنا في المجتمع الفلسطيني، طوّرنا علاقات مع مؤسسات شريكة لتوفير محاور دعم على مستويات مختلفة وتوجيه دعم من قبل المختصين في المجال"، لافتةً إلى أنه نظراً إلى الظروف الحالية، وجدت المؤسسة أنه من المهم توفير خدمة الـ"Chat" (الدردشة) عبر منصاتها على مواقع التواصل (فيسبوك وانستغرام) خاصةً أنه قد يصعب على البعض التواصل مع جهة معيّنة عبر مكالمة هاتفية بحكم وجود أفراد العائلة في محيطهن/م.

وأكدت: "نحن على أتم الاستعداد لاستقبال أي توجّه يصلنا وإحالته إلى الجهات المختصة".

"لا نناقش الأفراد المحرضين على وجه الخصوص بل الفكر الذي يقبع وراء تصريحاتهم التي يعدونها كأنها حقائق لإبعاد الناس عن السياق الذي نعيشه وإفشال منظومة الفكر التحرري"... عن حملة #مش_ناقصتك

"لا ينقصنا بالفعل"

وجاء اسم الحملة من منطلق أنه "بالفعل لا ينقصنا تصريحات وممارسات وتحريضات إضافية من أعداء المثلية، والشوفينيين، والذكوريين وغيرهم" في الوقت الذي نعيش فيه فترة غير مسبوقة ملأى بمشاعر الخوف، وفقاً للشافعي، مع فقدان البعض لعمله، وروتينه اليومي، ولقاء الاحباب والأصدقاء...

وشددت على أن "هذا الأمر ليس بقليل لأن وقعه على نفسيتنا أليم جداً". 

"ردّ لاذع وساخر لكل مقولة ذكورية"

وأشارت الشافعي إلى أن "الحملة لا تناقش الأفراد المحرضين على وجه الخصوص إنما تتناول الفكر الذي يقبع وراء تصريحاتهم التي يعبرونها كأنها حقائق لإبعاد الناس عن السياق الذي نعيشه وإفشال منظومة الفكر التحرري وإنجازات الحركات النسوية والمثلية والنضالية من أجل التحرر من جميع أشكال القمع".

وقالت إن عبارة "#مش_ناقصتك" موجهة للأشخاص/القيادات التي تختار أن تستغل منابرها الاجتماعية والسياسية  للتحريض على الأفراد والفئات المجتمعية المستضعفة، بدلًا من أن تسعى لبناء مجتمع يحترم التعددية والحريات الفردية والجماعية. 

وتابعت: "#مش_ناقصتك رد لاذع وساخر لكل مقولة ذكورية، وعنصرية، وتهكمية وقامعة لحقوق وحريات الفتيات والنساء والمثليات/ين والعابرات/ين واللامعياريات/يين في مواجهة المنظومة الفكرية المتخلفة التي كشفت النقاب عنها أزمة كورونا". 

رد على "فِكر" كمال الخطيب ومقتدى الصدر

وفي حملتها، ذكرت "أصوات" ما قالته شخصيات ذات صوت مسموع ككمال الخطيب ومقتدى الصدر اللذين حرّضا على المثلية الجنسية وزواج المثليين، مطلقةً ردودها على "الفِكر" الذي يقبع وراء تصريحاتهما التي أُطلقت على أنها "حقائق". 

وكان الخطيب قد قال بما معناه إن "مثليَيْن استأجرا رحم امرأة لتلد لهما طفلًا في نيبال، فأصاب تلك البلد زلزال. ثم ذهبا في الولايات المتحدة مع طفل ثان فتسببا بوباء كورونا". أما مقتدى الصدر، فقال في تغريدة على تويتر تحت عنوان "رسائل السماء" إن "من أفدح الأمور التي تسببت بانتشار كورونا هو تقنين زواج المثليين"، داعياً جميع الحكومات لإلغاء هذه القوانين فوراً.

وتعليقاً على الخطيب، قالت "أصوات": 

#مش_ناقصتك. يبدو أن هنالك فئة من الأشخاص تجد صعوبة في التمييز بين الجهاز التنفسي والجهاز التناسلي. فهل أصبحتم خبراء ومختصين في الأمراض الفيروسية والزلازل؟ لن نطلب منكم تفسير انتشار الفيروس في دول لا تشرع زواج المثليين كالصين وغيرها.الأجدر بكم حث العالم على الوقاية والحذر.  

طبعاً، مثل هذه الادعاءات ليست بالجديدة علينا، خاصة في ظل هذه الظروف التي أفرزت العديد من الظواهر العنصرية ليس نحو اللامعياريين في المجتمعات العربية فقط، إذ إن مؤشر العنصرية ضد الآسيويين في تصاعد، وكذلك حالات العنف الجندري والعنف داخل العائلة. في مثل هذه الظروف من المهم التسلح والبحث عن بيئة آمنة وإن كانت افتراضية. نحن وجمعيات وناشطات كثيرات جاهزات للإصغاء وتقديم المساعدة. 

وتعليقاً على الصدر، قالت: 

#مش_ناقصتك. قبل الحديث عن زواج شخصين بالغين بعد حب، حدثنا عن زواج المتعة، وزواج القاصرات، وتزويج الضحية من مغتصبها... وربما تدعو إلى إلغاء مثل هذه الممارسات المَرَضية فوراً

ومن المفترض أن تمتدّ حملة "مش ناقصتك" أسبوعاً، لكنها، بحسب الشافعي، "حملة ديناميكية قد تستمر فترة أطول لأهمية الرسالة التي تقدمها". 


إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard