تجنباً لـ"كورونا"… إفتاء تونس يقرر "تعليق اعتناق الإسلام"

الثلاثاء 10 مارس 202006:17 م


 قرر ديوان الإفتاء في تونس تعليق إجراءات اعتناق الإسلام درءاً لانتشار فيروس كورونا المُستجد. وهذا ما أطلق موجة من التعليقات الساخرة.

وقال ديوان الإفتاء عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، الاثنين 9 آذار/مارس: "في نطاق الاحتياطات المتبعة للتوقي من فيروس كورونا، فقد وقع التعليق الوقتي لإجراءات اعتناق الإسلام أو التثبيت عليه، إلى موعد لاحق".

وكشف المدير المسؤول عن الدراسات في ديوان الإفتاء فتحي محجوب "عن استقبال عدد من الأجانب أسبوعياً من أجل طلب اعتناق الإسلام، فهناك اتصال مع الأجانب، لذا صدر هذا القرار من أجل الوقاية من فيروس كورونا".

وقال محجوب لإحدى الإذاعات التونسية: "لدينا موعدان في الأسبوع، الاثنين والخميس،  نستقبل فيهما بين أربعة وسبعة أشخاص يرغبون في اعتناق الإسلام. أردنا أن نخبر من يود أن يأتي إلى تونس من الخارج لاعتناق الإسلام أن ينتظر كي لا يتحمل تكاليف السفر، لأن لدى الموظفين خوفاً وتوجساً".

يأتي قرار الإفتاء عقب اتخاذ عدد من الدول الإسلامية إجراءات مماثلة، إذ أعلنت السعودية تعليق العمرة إلى مكة، وألغت إيران صلاة الجمعة. 

سخرية وتهكم 

وتفاعل عدد من النشطاء والإعلاميين مع القرار، معتبرين أنه "مثير للضحك والسخرية". قال الإعلامي سمير الوافي: "لم تتوقف الدروس ومقابلات الكرة والسفرات والحفلات التي جمهورها بالآلاف… ومع ذلك قرر مفتي الجمهورية إيقاف اعتناق الإسلام خوفاً من كورونا… على أساس أن ازدحاماً كبيراً أمام دار الإفتاء جعله يتخذ هذا القرار العجيب!". وأضاف: "إنه قرار سخيف".

السعودية أوقفت العمرة وإيران صلاةَ الجمعة، أما تونس فقد قررت تعليق "اعتناق الإسلام". كم شخصاً يعتنق الإسلام في تونس أسبوعياً؟

وغردت الناشطة سلوى: "البارح بعد قرار دار الإفتاء عن تأجيل اعتناق الإسلام بسبب الكورونا، كلنا احنا التوانسة ضحكنا على القرار… يعني الناس مش واقفين طوابير قدام مكتب المفتي، انتم ترجعونا لحكاية تونس تحارب الإسلام وتونس دولة علمانية، وقتها نقول لكم اللي موش عاجبو يضرب رأسه في الحيط".

وقال أسامة: "لا للمزيد من مسلمين جدد! ديوان الإفتاء يقضي بايقاف إجراءات اعتناق الإسلام".

وغردت إحدى التونسيات: "من باب الوقاية، هناك دول تسكر مدارس، تلغي مهرجانات، تسكر حدود... إحنا سكرنا باب التوبة احتياطاً".

وشنّ رجال دين هجوماً كلامياً عنيفاً على المفتي التونسي عثمان بطيخ، إذ قال أستاذ الحديث والسيرة في جامعة الزيتونة الدكتور عمر الشبلي: "شيء آخر غريب في هذه البلاد العجيبة! تعليق إجراءات اعتناق الإسلام!".

وقال: "لها الدرجة خايف سي (السيد) البطيخ من الذين يريدون اعتناق الإسلام في تونس؟".

وأضاف: "ياخي هو المفتي باش (سوف) يعدي (يمر) نهار كامل يبوس ويعنّق فيهم؟ يعني الاحتياط من الكورونا ما يتم إلا بتعليق اعتناق الإسلام؟. كل هذا خوفاً من الموت ؟!"".

وسجلت تونس خمس إصابات بفيروس كورونا، وليس هنالك وفيات حتى الآن.

وقررت الحكومة تعليق جميع الرحلات البحرية والجوية المقبلة من إيطاليا، باستثناء الآتية من روما، تحسباً لانتشار الفيروس.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard