"بسكم تطبيع"... دعوات إلى إلغاء مشاركة طبيبة إسرائيلية في مؤتمر الدوحة

الأربعاء 19 فبراير 202004:40 م

دشّن مغردون قطريون وسم #بسكم_تطبيع لإعلان رفضهم مشاركة ورد ويندمان المسؤولة في المجلس القومي الإسرائيلي للطفل في مؤتمر طبي لحماية الطفل اختُتمت أعماله في 18 شباط/فبراير الجاري في العاصمة القطرية.

نشر حساب "شباب قطر ضد التطبيع" عبر تويتر سلسلة تغريدات أعلن في إحداها: "وصلنا للتو خبر استضافة الدكتورة الإسرائيلية Vered Windman في مؤتمر ISPCAN الدولي لحماية الطفل (2020) في قطر" ووسم التغريدة بهاشتاغ "بسكم تطبيع" أي "كفى تطبيع".

جرائم ضد الأطفال الفلسطينيين

وتابع الحساب: "فيما اعتقلت السلطات الإسرائيلية 67 طفلاً، فقط في كانون الثاني/يناير 2020، ليصل عددهم قرابة 200 طفل في سجون الاحتلال، قرر مستشفى "سدرة" للطب استضافة الدكتورة ويندمان، المديرة التنفيذية للمجلس القومي الإسرائيلي للطفل، متجاهلين كل انتهاكات الكيان المحتل بحق الأطفال الفلسطينيين".

مستشفى "سدرة" القطري استضاف مؤتمراً لحماية الطفل. حضره المدير التنفيذي للمجلس القومي الإسرائيلي للطفل. وهذا ما أثار حفيظة عدد من القطريين الذين أعلنوا رفضهم التطبيع… فكيف كانت ردود الفعل؟

وواصل الحساب القطري المناهض للتطبيع سرد انتهاكات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، لا سيما الأطفال، وغرّد: "منذ انطلاق مسيرات العودة في قطاع غزّة في 30 أذار/ مارس 2018، استمر الاحتلال الإسرائيلي في استخدام الأسلحة المُحرَّمة دولياً تجاه المتظاهرين السلميين، ومنهم الأطفال، حتى استشهد أكثر من 35 طفلاً حسب وزارة الصحة، فيما أصيب نحو 1433 طفلاً. وأدت بعض الإصابات إلى إعاقة دائمة".

لا تطبيع مع الجاني

لقيت الدعوات إلى مناهضة التطبيع صدى واسعاً لدى المغردين القطريين، من المشاهير وغيرهم. أبرزهم عادل الدهيم، اللاعب السابق بمنتخب قطر، الذي عاود نشر التغريدة معلناً رفضه التطبيع عبر وسم "بسكم تطبيع".

وغرد الباحث السياسي في جامعة قطر محمد اللخن المري: "التطبيع مرفوض ... ما يحدث وحدث للفلسطيني أمر غير مقبول ولا تطبيع مع الجاني".

وكتب حساب باِسم حمد أبو شريدة: "سوّد الله وجهكم على التطبيع في جميع المجالات… اللهم إني أبرأ إليك من فعلهم".

عبر وسم #بسكم_تطبيع. لقيت الدعوات إلى مناهضة تطبيع مستشفى "سدرة" القطري صدى واسعاً لدى المغردين القطريين. وواصل بعضهم سرد وقائع الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين. فما رد المستشفى؟

ونشرت "نسرين" في حسابها صورة للطفل الفلسطيني، مالك عيسى، الذي تعرض لإطلاق نار من الجيش الإسرائيلي وخسر عينه. وعلقت: "مثال بسيط عن وحشية الجيش الإسرائيلي على أطفال الشعب الفلسطيني، يا منافقين! يقتل الأطفال ويحبسهم، وتتم دعوة الإسرائيليين لمؤتمر يناقش حماية الطفل من العنف. شيء مخزٍ".

الرد الرسمي: التجاهل

في سياق متصل، واجه مستشفى "سدرة" الدعوات إلى إلغاء الندوة بالتجاهل. فقد "اختتم المستشفى مؤتمر الجمعية الدولية لحماية الأطفال من سوء المعاملة بتوصيات للتركيز على سلامة الأطفال وأساليب حمايتهم من أشكال العنف المختلفة" بحسب بيان للمستشفى نشر في جريدة الشرق القطرية.

وأعلن حساب "إسرائيل بالعربية" عبر تويتر عن محاضرة الدكتورة الإسرائيلية ورد ويندمان، مديرة المجلس الإسرائيلي لحماية الطفل، في إطار مؤتمر دولي لحماية الطفل، يقام هذا الأسبوع في الدوحة، عاصمة دولة قطر".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard