فجاعة الكوارث البيئية تمسّ وجودنا كما الدكتاتوريات والفساد وقمع الحريات

الجمعة 10 يناير 202004:34 م
Read in English:

Environmental Disasters, Dictators, Corruption, Repression

بينما يتداول بعض الناشطين صور حرائق الغابات في أستراليا، مركزين على أهمية عدم تجاهل هذا الحدث، يقلل آخرون من أهمية هذه القضية أمام ما يواجه العالم العربي من قضايا كبرى مرتبطة بالصراع السياسي الدائر في المنطقة.

يدفعنا هذا إلى التساؤل حول مغزى هذا الانقسام الذي يعطي القضايا الإنسانية تراتبية لا تتفق مع واقع يعكس ارتباط هذه القضايا بمصير منطقتنا. لا ينفي وعينا بسعينا المستمر للحصول على حقوقنا الإنسانية، معرفتنا أن العالم بات يسير نحو مستقبل يسعى فيه لتغيير محورية الإنسان في هذا الكون، حيث يعيد الباحثون النظر لدور الإنسان من خلال فكر ما بعد الإنسانية "Post-"humansim.

تعيد فلسفة "ما بعد الإنسانية" النظر في فكر الإنسانية "Humanism" ما بعد النهضة، الذي جاء كردة فعل ضد الخرافات والسيطرة الدينية في أوروبا العصور الوسطى. فالإنسانية هي مجموعة واسعة من الحركات الفلسفية والأخلاقية التي تجمعها مفاهيم مرتبطة بالإيمان بقيم وسيادة الإنسان في هذا الكوكب، ويتحدى فكر "ما بعد الإنسانية" الفلسفة التي تضع الإنسان في أعلى الهرم وكمركز الكون.

استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا وغيرها من الأسلحة في اليمن، تدخل جميعها ضمن الملف البيئي الذي هو جزء من الملف الإنساني وما بعد الإنساني.

وينظر الفكر ما بعد الإنساني إلى الإنسان ككائن مرتبط بكل ما حوله برابطة عضوية، تلغي تفوقه ورفعته التي بشرت فيها الفلسفات الإنسانية. فهذا الفكر يرفض مفهوم الازدواجية الديكارتية التي اعتُمدت في العلوم لوقت طويل، والتي جعلت من الإنسان مسيطراً على ما حوله من الوجود.

مفكرون مثل دونا هاراواي، درسوا علاقة الإنسان والحيوان والأرض والمناخ، وبيّنوا الارتباط الوثيق بين الإنسان وغير الإنسان، ضمن صيرورة تلغي أسطورة "الوكالة" (Agency) التي يبرر فيها البشر استخدام موارد الكوكب وطاقاته لمصلحة جنسه.

كتبت هاراواي في بيان السايبورغ "A Cyborg Manifesto" مبينة رفضها للحدود الصلبة التي تفصل البشرية عن الحيوان والآلة، وترفض في بيانها التراتبية التي يستخدمها الغرب في نظام استعماري وأبوي، ضمن منظومة الطبيعية التي تؤدي إلى صناعة الآخر الذي يتم إقصاؤه واستغلاله، كالنساء والأقليات العرقية. كما تبحث في مفاهيم اللغة التي تروّج لازدواجية سياسية تسمح بالسيطرة الذكورية.

بعد حرائق الغابات في لبنان مثلاً، والتي كانت عنواناً أساسياً في الحراك اللبناني، دار جدل لم يطل أمده حول قضايا البيئة، والتي تم تحييدها أمام الملفات الإنسانية والسياسية والاقتصادية الأخرى التي أثارها هذا الحراك الغاضب، من هول الفساد التي طال جميع شؤون الحياة في لبنان.

جاء هذا الحريق بالرغم من عمل الناشطين للحد من المشاكل البيئية، والتي كانت إحدى تجلياتها، مشكلة النفايات التي أنبأت بما حل من حرائق الغابات فيما بعد. إضافة لذلك، من المهم عدم تناسي أن فجاعة الحروب لا تمس حاضرنا فقط بل ومستقبلنا على سطح الكوكب لآلاف السنوات.

فاستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا وغيرها من الأسلحة في اليمن، تدخل جميعها ضمن الملف البيئي الذي هو جزء من الملف الإنساني وما بعد الإنساني. لذا فالسؤال هو إلى متى سيستمر تناسي الملفات التي تتعلق بالبيئة وبحقوق الحيوانات، ووضعها في آخر قائمة اهتمامات الإنسان العربي؟ ما الذي يبرر تجاهل فجاعة الكوارث البيئية التي تحيط بمجتمعاتنا العربية والتي تمس وجودنا، بذات الأهمية التي تمسنا فيها قضايا الفساد والدكتاتورية ومنع الحريات.

كارين براد، المختصة بالعلوم الفيزيائية وبالدراسات النسوية ومن رواد فكر ما بعد الإنسانية، تبين من خلال علم الذرة، عدم مركزية الإنسان كباحث في الظواهر وارتباطه بموضوع بحثه وتأثره به، فالإنسان ليس مركز التفسير والشرح والموضوعية، إذ يتوجب إفساح المجال للأهمية المعرفية للعوامل المادية الأخرى.

فالتفسير الميتافيزيقي للفرد باعتباره الكيان التأسيسي للمجتمع والظاهرة، يسمح باستغلال الإنسان لكل ما حوله وسيطرته عليه. فالظواهر لا تسبق تفاعلاتها والكون لا يقسم إلى بشر وغير بشر، بل يتجلى وجودهم كمادة تتفاعل مع بعضها. ينادي الفكر ما بعد الإنساني بمراجعة أخلاقيات البحث العلمي، ويؤكد أن مسؤولية الإنسان تأتي من كونه موضوعاً للبحث وليس كونه فاعلاً فيه.

يدرس الفكر ما بعد الإنساني حقوق الروبوت ومفهوم الإنسان الآلة، ففي حين يرى بعضهم وجود الروبوت ككيان منفصل عن الوجود البشري، يرى آخرون ارتباطه به وبعدم أحقية البشر السيطرة على وجود الروبوت.

فالروبوت صوفيا التي تحمل الجنسية السعودية، تدفعنا للتساؤل حول دور الإنسان العربي تجاه الذكاء الصناعي وأخلاقياتنا حول التعامل مع هذا الوجود. ومرة أخرى يتساءل هذا الفكر عن دور المرأة ضمن مسيرة التكنولوجيا وموضوع الإنجاب وتطوير الجينات والأعضاء الاصطناعية ذات الصفات المطورة والمعدلة لتفوق إمكانيات نظيرتها الطبيعية.

إلى متى سيستمر تناسي الملفات التي تتعلق بالبيئة وبحقوق الحيوانات، ووضعها في آخر قائمة اهتمامات الإنسان العربي؟ ما الذي يبرر تجاهل فجاعة الكوارث البيئية التي تحيط بمجتمعاتنا العربية والتي تمس وجودنا، بذات الأهمية التي تمسنا فيها قضايا الفساد والدكتاتورية ومنع الحريات

إن موت 480 مليون حيوان في أستراليا وخسارة مساحة خضراء كبيرة، هو كارثة تفجعنا بحجم كوارثنا الأخرى. احترام حق الحياة قضية لا تتجزأ وموضوع المسؤولية يدخل في صلب صراعنا لبناء مجتمعات أفضل

يرفض الفكر ما بعد الإنساني التراتبية، التي تضع الرجل الأبيض الثري المغاير الجنس ذا البنية السليمة في أعلى الهرم، ويؤكد على تشاركية العمل لتحدي الهيمنة والجوع والفقر والتلوث البيئي، فالعديد من المجالات المحمّلة بطريقة ما بالمنظورات النسوية، مثل دراسات الإعاقة، دراسات الحيوانات، والنشاط البيئي، على سبيل المثال لا الحصر، جميعها شككت في مركزية الإنسانية "Ethnocentrism".

لا ينفي حديثنا عن سعي فكر ما بعد الإنسانية لتحقيق سلام يبدو بعيداً عن متناولنا، وتعرضه لانتقادات ضمن النقاش الفكري من الأخذ بجوانب إيجابية يبحث ضمنها، فغالباً ما يتم السخرية من المدافعين عن حقوق الحيوان في الوطن العربي، بحجة أن الإنسان لدينا لا يزال يعاني في سبيل تحقيق إنسانيته. كما يواجه الخضريون في مجتمعاتنا عدوانية تجرم حقهم في اختيار نمط غذائي يشعرهم بالراحة.

يبدو احترام حق الكائنات الحية بالحياة، ضمن هذه الجدلية، رفاهية لا نستطيع تحقيقها، وكأن ما نواجهه من مشاكل الاحتباس الحراري والتلوث البيئي أمور لا تمسنا ولا تؤثر على حياتنا بشكل مباشر. وبرغم سلبية البعض ضد هذا الحراك، الذي يحمل سمات من فكر ما بعد الإنسانية ضمن الوطن العربي، يستمر الناشطون بضرب أمثلة إيجابية تبين مستوى الوعي البيئي للجيل الجديد.

فإن موت 480 مليون حيوان في أستراليا وخسارة مساحة خضراء كبيرة، هو كارثة تفجعنا بحجم كوارثنا الأخرى. احترام حق الحياة قضية لا تتجزأ وموضوع المسؤولية يدخل في صلب صراعنا لبناء مجتمعات أفضل. يضعنا الفكر "ما بعد الإنساني" في حالة لمراجعة الذات ولمراجعة تراتبية قضايانا التي باتت قضايا البيئة تشكل محوراً أساسياً فيها، من أجل بقاء الإنسان وكل ما تشمله الحياة من وجود.

* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard