بعد مهلة الكونغرس… تويتر يوقف حسابات حماس وقناة حزب الله

الأحد 3 نوفمبر 201911:59 ص

علقت شركة "تويتر" حسابات تابعة لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، بعد ساعات من اتخاذ إجراء مماثل تجاه معظم حسابات قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني.

وعند زيارة أي حساب لحركة حماس بالعربية أو الإنجليزية، أو شبكة قدس الإخبارية التابعة لها، يجد المستخدم عبارة "الحساب موقوف"، مذيلة بعبارة "يوقف تويتر الحسابات التي تنتهك قوانين المنصة".

والأمر نفسه يتكرر مع حسابات قناة المنار باللغات؛ العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية.

دوافع "سياسية"

وتعليقاً على خطوة تويتر، انتقدت المنار، في 2 تشرين الثاني/نوفمبر، "حظر معظم الصفحات الخاصة بها على تويتر دون أي إنذار مسبق"، لافتةً إلى أن "الحظر والايقاف شمل حسابات الأخبار والبرامج".

وعدت القناة، عبر حسابها الرسمي، القرار "رضوخاً لضغوطات سياسية"، مذكرةً بأن "صفحات القناة ضمت نحو المليون متابع، وتتميز بالموضوعية والدقة في المادة والخبر".

ولم يصدر عن حماس أي تعليق حتى نشر هذا التقرير.

"لا مكان للإرهاب والتطرف"

ودافع متحدث باسم تويتر عن سياسة المنصة معلقاً على تعطيل حسابات المنار بالقول إنه "لا مكان في تويتر للمنظمات الإرهابية غير القانونية وللتطرف العنيف. لدينا تاريخ طويل في اتخاذ إجراءات إنفاذ قوية، بواسطة آلية تجمع بين الناس والشراكات والتكنولوجيا"، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس.

بعدما قالت إنها تمنح "استثناءات محدودة للجماعات التي يتقلد أفرادها مناصب عامة عبر الانتخابات"… تويتر تمتثل لمهلة أعضاء بالكونغرس وتعطل حسابات لحماس وقناة المنار التابعة لحزب الله


المهلة الأخيرة

وفي 22 تشرين الأول/أكتوبر، منحت مجموعة مشتركة من النواب الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس النواب الأميركي الرئيس التنفيذي لتويتر، جاك دورسي، مهلةً حتى الأول من تشرين الثاني/نوفمبر لإزالة جميع الحسابات التابعة لمنظمات إرهابية، وكذلك الأشخاص المتصلين بها، بما في ذلك حركة حماس وحزب الله.

وطالب المشرعون الأمريكيون دورسي بوقف "انتهاك القانون الأمريكي" على الفور، من خلال ترك الحسابات الخاصة بمنظمات تصنفها الحكومة الأمريكية كمؤسسات "إرهابية".

كما استدعوه للمثول أمام الكونغرس لشرح سياسة المنصة والمعايير التي تعتمدها فيما يتعلق بتحديد المحتوى المتطرف الداعي للعنف.

قبل ذلك، وتحديداً في 17 أيلول/سبتمبر، خاطب أربعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي الرؤساء التنفيذيين لتويتر وفيسبوك ويوتيوب، يحثون فيه هذه الشركات على إزالة، من منصاتها، المحتوى والحسابات المرتبطة بالجماعات الإرهابية المعينة من قبل الولايات المتحدة، وخصت بالذكر حماس وحزب الله.

واعتبر المشرعون أن فيسبوك ويوتيوب امتثلا للمخاطبة، متهمين تويتر بعدم الاهتمام بالأمر، ما دفعهم لتحديد "مهلة" نهائية.

ومنذ العام 1997، تصنف واشنطن حركة حماس كـ"منظمة إرهابية"، والأمر نفسه في ما يتعلق بحزب الله.

وفي ردها على الخطاب الأول للمشرعين الأمريكيين، كانت تويتر قد أشارت إلى أنها تمنح "استثناءات محدودة... للمجموعات التي تضم ممثلين تم انتخابهم للمناصب العامة من خلال الانتخابات، كما هو الحال مع أعضاء في حماس وحزب الله".

وعبر تويتر، تباينت التعليقات حول تعطيل الحسابات التابعة لحماس والمنار. فالبعض رأى الإجراء ترصد سياسي لأنهما "صوت المقاومة"، ومن أشاد به معتبراً أنهما تبثان "تحريضاً" و"رسائل سياسية موجهة".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard