مقدارها 105 ملايين دولار... أمريكا تحجب مساعدات أمنية عن لبنان

الجمعة 1 نوفمبر 201912:43 م

أكد مسؤولان أمريكيان، في 31 تشرين الأول/ أكتوبر، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب قررت حجب مساعدات أمنية مقدارها 105 ملايين دولار، عن لبنان بعد يومين من استقالة حكومة رئيس الوزراء سعد الحريري.

وصرح المسؤولان لوكالة رويترز، مشترطين عدم ذكر اسميهما، بأن وزارة الخارجية الأمريكية أبلغت الكونغرس، في 31 تشرين الأول/ أكتوبر، أن مكتب الميزانية في البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي اتخذا هذا القرار.

مساعدات ضرورية

ولم يتبين سبب حجب المساعدات إذ قال مصدر للوكالة إن وزارة الخارجية لم توضح للكونغرس سبب القرار.

واللافت أن الإدارة الأمريكية كانت قد طلبت الموافقة على تقديم هذه المساعدات اعتباراً من أيار/ مايو 2019، لافتةً إلى  أهميتها للبنان لتمكينه من حماية حدوده. وشملت المساعدات الأمنية المطلوبة نظارات الرؤية الليلية وأسلحة لتأمين الحدود.

ولطالما أعربت واشنطن عن قلقها من تنامي دور حزب الله في الحكومة اللبنانية. وتعتبر الولايات المتحدة الجماعة اللبنانية الشيعية المسلحة المدعومة من إيران، منظمة إرهابية.

وخرج آلاف اللبنانيين، منذ مساء 17 تشرين الأول/ أكتوبر، محتجين على الفساد والوضع الاقتصادي المتردي في البلاد، ومطالبين بسقوط النظام وإعادة الأموال المنهوبة. ورضخ الحريري لمطالب المحتجين، واستقال في 29 تشرين الأول/ أكتوبر، معتبراً أن "المناصب تذهب وتأتي ويبقى البلد أهم".

وعقب استقالته، حث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الزعماء السياسيين في لبنان على التعاون لتشكيل حكومة جديدة تلبي حاجات شعبها وتعمل على القضاء على الفساد المستشري.

بعدما قالت إنها ضرورية لتأمين الحدود اللبنانية… الإدارة الأمريكية تحجب عن لبنان مساعدات أمنية بـ105 ملايين دولار، ومسؤول أمريكي يحذر من تدخل روسي في البلد الذي تعمه الاحتجاجات

مخاوف من أثر الحجب

وأبدى مسؤول أمريكي تخوفه لرويترز من حجب المساعدات الأمنية التي رآها ضرورية للبنان الذي يكافح من أجل التغلب على حالة عدم الاستقرار، ليس داخل الحكومة فحسب، بل بوجوده وسط منطقة مضطربة، فضلاً عن إيوائه آلاف اللاجئين السوريين.

وشدد المسؤول على أن "هذه المساعدات تكتسي أهمية خاصة لإسهامها في دعم الجيش اللبناني" الذي اعتبره من أكثر مؤسسات لبنان كفاءة في الوقت الراهن، مرجعاً ذلك إلى حد بعيد للدعم الذي يلقاه من واشنطن.

وأعرب المسؤول عن خشيته من أن يمهد حجب الدعم عن لبنان الطريق أمام تدخل روسي، في وقت وسعت موسكو نفوذها في سوريا بعد سحب ترامب القوات الأمريكية من الجزء الشمالي الشرقي منها.

يشار إلى أن لبنان يبحث منذ أشهر مع المانحين الأجانب مسألة المساعدات الخارجية، وفشل الحريري، قبل استقالته، في إقناع هؤلاء المانحين الأجانب بتقديم 11 مليار دولار تعهدوا بدفعها في مؤتمر عقد في العاصمة الفرنسية باريس خلال العام الماضي.

وللمرة الأولى منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية، فتحت المصارف اللبنانية أبوابها أمام المواطنين، في 1 تشرين الثاني/ نوفمبر.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard