لـ"توحيد الصف"… اتفاق بين الحكومة اليمنية والجنوبيين برعاية سعودية

الجمعة 25 أكتوبر 201905:40 م

توصلت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والانفصاليون في جنوب البلاد إلى اتفاق على تشكيل حكومة مناصفة من 24 وزيراً، برعاية سعودية، وفق ما أعلنته مصادر في الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي في 25 تشرين الأول/أكتوبر.

وأفاد عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ثابت العولقي، عبر حسابه في تويتر، في 25 تشرين الأول/أكتوبر، بأنه أجرى مكالمة هاتفية مع عيدروس الزبيدي رئيس المجلس، مشيراً إلى أن الأخير وصف توقيع وفد المجلس على اتفاق الرياض مع الحكومة اليمنية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي بالـ"خطوة الجيدة وأن شعب الجنوب هو الأمين على قضيته".

ولفت العولقي إلى أن الإعلان الرسمي عن بنود اتفاق الرياض والجوانب التي تضمنها "سياسياً وإدارياً وأمنياً وعسكرياً" سيتم لاحقاً.

التوقيع المشترك والإعلان الرسمي قريباً

في الأثناء، أكد مصدر في الحكومة اليمنية لوكالة فرانس برس أنه "سيتم التوقيع (على الاتفاق) في موعد أقصاه 29 تشرين الأول/أكتوبر بحضور الرئيس (عبد ربه منصور) هادي، والزبيدي".

وأشار المسؤول اليمني الذي اشترط عدم الكشف عن هويته إلى أن الاتفاق "يقضي بإعادة تشكيل الحكومة وإشراك المجلس الانتقالي فيها بعدد من الوزارات، وعودة الحكومة (المعترف بها دولياً) إلى عدن خلال سبعة أيام من التوقيع على الاتفاق لتفعيل مؤسسات الدولة".

وذكر مسؤول في المجلس الانتقالي الجنوبي، من الرياض،  للوكالة: "وقعنا على المسودة النهائية للاتفاق، ونحن بانتظار التوقيع المشترك خلال أيام".

إعلان غير رسمي عن التوصل إلى اتفاق يمني على تشكيل حكومة مناصفة بين حكومة هادي والجنوبيين برعاية سعودية، والإعلان الرسمي "خلال أيام"

اتفاق تقاسم السلطة في اليمن يقضي بتشكيل حكومة مناصفة من 24 وزيراً، يحتفظ فيها الجنوبيون بعدة وزارات، مقابل عودة الحكومة المعترف بها دولياً إلى عدن

"توحيد الصف"

وكان الجنوبيون قد سيطروا على عدن ومناطق أخرى في آب/أغسطس الماضي، في محاولة للانفصال عن الشمال. وكان الجنوب دولة مستقلة قبل وحدة الأراضي اليمنية في عام 1990.

وبدأت الحكومة المعترف بها دولياً والجنوبيون مفاوضات غير مباشرة في جدة قبل أسابيع.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" قد أعلنت نبأ التوصل لاتفاق بين الفرقاء اليمنيين نقلاً عن "مصدر سعودي مطلع" في ساعة متقدمة من مساء 24 تشرين الأول/أكتوبر. في حين أشارت إليه قناة الإخبارية السعودية الرسمية في تغريدة عبر تويتر تويتر فجر 25 تشرين الأول/أكتوبر.

وبحسب مصدر "الشرق الأوسط"، فإن "الاتفاق ركز بشكل كبير على توحيد الصف وتفعيل مؤسسات الدولة لخدمة اليمن بجميع مكوناته وتلبية حاجات المواطنين المعيشية". 

كما أنه يركز على "إدارة موارد الدولة ومكافحة الفساد وجمع إيرادات الدولة وشفافية الصرف وتفعيل أجهزة الرقابة والمحاسبة وإعادة تشكيل المجلس الاقتصادي الأعلى وتفعيله وتعزيزه بشخصيات من ذوي الكفاءة والخبرة والنزاهة".

ومن المقرر أن يشرف التحالف الذي تقوده السعودية لمحاربة الحوثيين المدعومين من إيران على "لجنة مشتركة" لتنفيذ هذا الاتفاق.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard