الحوثيون يتبنون الهجوم على أرامكو السعودية بـ10 طائرات درون

السبت 14 سبتمبر 201901:29 م

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران، صباح 14 أيلول/سبتمبر، أنها استهدفت منشأتين تابعتين لشركة "أرامكو" النفطية السعودية في محافظتي بقيق وخريص بـ10 طائرات درون فجر اليوم نفسه.

وكان متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية قد أكد، في ساعة مبكرة من صباح 14 أيلول/سبتمبر، أنه أمكن السيطرة على حريقين في معملين تابعين لشركة أرامكو في بقيق وخريص بعد هجمات بطائرات مسيرة من دون إشارة إلى مصدر الهجوم.

السعودية: سيطرنا على الحريق

وأوضح المتحدث السعودي، في بيان، أن "فرق الأمن الصناعي بشركة أرامكو باشرت إطفاء حريقين في معملين تابعين للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خريص نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار (درون)، حيث تم بتوفيق الله السيطرة على الحريقين والحد من انتشارهما، وقد باشرت الجهات المختصة التحقيق في ذلك".

وبعد ذلك بقليل، أكدت قناة الإخبارية السعودية الحكومية أن "الحركة باتت طبيعية" في محافظة بقيق بعد السيطرة على الحريقين.

ولم يتضح على الفور حجم الخسائر الناجمة عن الهجمات.

الحوثيون: هجماتنا ستتوسع أكثر فأكثر

في المقابل، أعلن المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي في مؤتمر صحافي المسؤولية عن الهجمات، متوعداً بتوسيع الهجمات "أكثر فأكثر وتصبح أشد إيلاماً مما مضى، طالما استمر (النظام السعودي) في عدوانه وحصاره".

وأضاف المتحدث الحوثي "نؤكد أن بنك أهدافنا يتسع يوماً بعد يوم، وأن لا حل أمام النظام السعودي إلا وقف العدوان والحصار على شعبنا".

ويشير مراقبون إلى أن هذا يعد أكبر هجوم حوثي يستهدف مواقع نفطية سعودية، خاصةً أن بقيق، التي تبعد 60 كيلومتراً جنوب غربي الظهران بالمنطقة الشرقية، تحتضن أكبر معمل لتكرير النفط في العالم. في حين يوجد في خريص الواقعة على بعد 190 كيلومتراً جنوب غربي الظهران، ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.

الحوثيون يعلنون استهداف منشأتين لشركة أرامكو النفطية السعودية في بقيق وخريص، متوعدين بهجمات أوسع وأخطر، والرياض تؤكد السيطرة على حريقين نشبا بعد الهجمات

وجرى استهداف مواقع ومنشآت نفطية للمرة الأولى في حزيران/يونيو وتموز/يوليو الماضيين في هجمات على ناقلات نفط في مياه الخليج، وهذا ما أدى لتصاعد التوتر في المنطقة.

ووجهت كل من الرياض وواشنطن اتهاماً مباشراً لإيران بالوقوف خلف هذه الهجمات، وقد نفت طهران ذلك على الدوام.

وخلال الشهر الماضي، أعلن الحوثيون المدعومون من إيران المسؤولية عن هجمات عبر الحدود استهدفت حقل الشيبة النفطي بطائرات مسيرة، بعد استهداف محطتين لضخ النفط في أيار/مايو الماضي.

وسبق أن أحبطت قوات الأمن السعودية هجوماً لتنظيم القاعدة في بقيق خلال عام 2006

يشار إلى أن أرامكو تستعد لطرح حصة من أسهمها للاكتتاب قريباً، ضمن مساعي السعودية لتنويع اقتصادها.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard