ماذا يريد أفيخاي أدرعي من راغب علامة؟

الاثنين 9 سبتمبر 201905:43 م

استفز المتحدث باسم جيش الاحتلال الفنان اللبناني راغب علامة بتغريدة استغل فيها إحدى أغنياته لمهاجمة حزب الله اللبناني، وهذا ما دفع بعلامة إلى الرد والتأكيد أن "إسرائيل عدو".

وصباح 9 أيلول/سبتمبر، كتب أدرعي عبر حسابه في تويتر "طار البلد بصوت المغني اللبناني راغب علامة... ترى شو اللي ( ما الذي) طيّر لبنان؟ اسألوا حالكن (أنفسكم) هالسؤال بتلاقوا إنه الجواب هو استغلال حزب الله لبلاد الأرز لصالح إيران... الله يفك أسر لبنان من الإرهاب الإيراني"، وأرفق التغريدة بوسم "إيران تورِّط لبنان" وبرابط الأغنية على يوتيوب.



وبعد دقائق معدودة، رد الفنان اللبناني عبر حسابه على تويتر بالقول "لن ينجح المتحدث العسكري باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي في استدراجنا إلى الرد. فهو لا يستحق منا هذا ‘الشرف‘، لا في الشكل ولا في المضمون. في كل الأحوال، جميعنا يعلم ما ارتكبته وترتكبه إسرائيل وعملاؤها من فظائع يومياً في لبنان وفلسطين وسوريا، وغيرها... ونقطة على السطر"، مذيلاً تغريدته بوسم #إسرائيل_عدو.

ويقول راغب علامة في أغنيته التي أطلقها في نهاية العام الماضي "صار الوقت يا ناس نصرخ على العالي، ما في وقت طار البلد يا ناس وينها (أين هي) العدالة... عم نطفي الأحلام والوعي فينا نام، كلما لقدام عم تصعب الحالة". وكانت الأغنية قد أثارت جدلاً واسعاً لدى إطلاقها لانتقادها الواضح الأوضاع المتدهورة في لبنان وانتشرت انتشاراً كبيراً في وسائل الإعلام الإسرائيلية، لا سيما في القنوات التلفزيونية.

على الحدود اللبنانية الإسرائيلية

وتأتي تغريدة أدرعي في وقت دقيق إذ شهدت الأيام الأخيرة توتراً على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، بعد إعلان الجيش اللبناني عن سقوط طائرة إسرائيلية مسيرة وانفجار أخرى في الضواحي الجنوبية للعاصمة بيروت، معقل حزب الله، في ساعة متقدمة من مساء 24 آب/أغسطس الماضي.

مرة أخرى يحاول أفيخاي أدرعي استدراج فنان لبناني للحوار معه، بعد هيفاء وهبي وإليسا، شاكس الناطق باسم الجيش الإسرائيلي راغب علامة... فما هو رده؟


وبعد وعيد من الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله لجيش الاحتلال برد رادع، جاء رد الحزب بعد ظهر 1 أيلول/سبتمبر، بالهجوم بقذائف مضادة للدروع على منطقة أفيفيم شمال تل أبيب. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حينذاك إن بلده رد بأكثر من 100 قذيفة هاون. 

وفي أحدث تطور للتوتر المتصاعد بين حزب الله وإسرائيل، أعلنت الجماعة اللبنانية، في 9 أيلول/سبتمبر، عن إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة.

وأضاف حزب الله في بيان نقلته الوكالة اللبنانية الوطنية للإعلام: "مجاهدو المقاومة الإسلامية تصدوا بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية"، مشيراً إلى أنها باتت "في يد المقاومين".

استفزازات سابقة 

هذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها المتحدث باسم جيش الاحتلال استدراج فنان لبناني إلى الحوار معه، ففي آذار/مارس الماضي، هنأ أدرعي الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي بمناسبة عيد ميلادها قائلاً: "مبروك هيفاء وهبي، كل عام وأنت بألف خير، أنت معروفة بدعمك لحزب الله، بس طبعاً لنصر الله ما في مصاري ليجبلها هدية بعيد ميلادك. بعد خطاب نصر الله الأخير، شو رأيك أنت تتبرعيلو يا هيفا؟".

ولم ترد وهبي أو تعلق على تغريدة المتحدث الإسرائيلي.

وفي نهاية الشهر نفسه، علقت المغنية اللبنانية إليسا على التوتر الدائر بين إسرائيل وغزة بتغريدة على تويتر قالت فيها "أرض فلسطين تضيع ببطء"، ليرد عليها أدرعي: "نعم، حماس مسؤولة عن كل هذا الوضع المؤلم"، لتعود هي وترد عليه "هيدي (هذه) الوقاحة ما بينرد (يرد) عليها إلا ببلوك... محتل وقح".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard