قصة 75 وثيقة نادرة تخص نجيب محفوظ تعرض لأول مرة

الاثنين 2 سبتمبر 201906:30 م

75 وثيقة نادرة تخص الأديب المصري العالمي نجيب محفوظ، أبرزها شهاداته الدراسية منذ المرحلة الابتدائية حتى المرحلة الجامعية تعرض حالياً ولأول مرة في متحف نجيب محفوظ بتكية أبو الذهب في وسط القاهرة.

اعتمد المعرض الذي يحمل عنواناً رمزياً "بختم النسر"، وهو اسم الختم الرسمي الذي توقع به الحكومة المصرية الوثائق التي تصدر عنها (في إشارة إلى أن جميع الوثائق التي يتضمنها المعرض وثائق حكومية رسمية) على الوثائق التي نشرت في كتاب "نجيب محفوظ بختم النسر" الذي أعده الصحافي المصري طارق الطاهر، رئيس تحرير مجلة أخبار الأدب، التي تصدر عن مؤسسة أخبار اليوم الحكومية.

ويحتوي المعرض على نسخ أصلية من شهادات محفوظ الدراسية، منها شهادة إتمام المرحلة الإبتدائية ويظهر فيها توقيع محفوظ باللغتين العربية والإنكليزية، بالإضافة إلى شهاداته في المراحل الدراسية المختلفة حتى حصوله على ليسانس الآداب من الجامعة المصرية.

يحوي المعرض كذلك نسخاً من المستندات الوظيفية الخاصة بالأديب الراحل، منها القرارات الوزارية بتقلده رئاسة مؤسسة السينما المصرية، وإقرارات الذمة المالية، والقرار الوزاري بضمه لمجلس إدارة جامعة الثقافة الحرة، بالإضافة إلى بعض أوراقه الخاصة مثل، كشف الممتلكات الخاص به، والقرارات التي تخص فترة توليه الرقابة على المصنفات الفنية، وأهم القرارات التي اتخذها أثناء هذه الفترة وتحمل توقيعه.

نحو 70 وثيقة نادرة تخص الأديب المصري نجيب محفوظ، أبرزها شهاداته الدراسية منذ المرحلة الابتدائية حتى المرحلة الجامعية تُعرض لأول مرة في متحف محفوظ بتكية أبو الذهب في وسط القاهرة في ذكرى وفاته الـ13

ويقول الكاتب المصري يوسف القعيد المشرف عن متحف أديب نوبل، لرصيف22 إن المعرض يتضمن 75 وثيقة نادرة، جميعها وثائق حكومية تؤرخ لفترات مختلفة من حياة نجيب محفوظ، مضيفاً أن المعرض يأتي بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لرحيل الأديب المصري، ومنظمه هو قطاع صندوق التنمية الثقافية التابع لوزارة الثقافة.

المعرض الذي افتتحته وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم يوم 1 أيلول/سبتمبر الجاري، يستمر أسبوعاً بحسب القعيد، "حتى يستطيع كل عشاق محفوظ زيارة المعرض والاستمتاع بالوثائق المعروضة فيه والتي تعرض لأول مرة، بعد عرض نسخ منها في كتاب الصحافي طارق الطاهر الذي قام بمجهود كبير لجمعها” يقول محدثنا.

بالإضافة إلى وزيرة الثقافة، حضر افتتاح المعرض فتحي عبدالوهاب رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية وأشرف زكي رئيس أكاديمية الفنون المصرية وجمع من محبي نجيب محفوظ.

ويرى القعيد أن المعرض ينقل لجمهور محفوظ الكثير عن مراحل حياته بطريقة غير مباشرة، شارحاً أن بعض المصريين قد لا يعرفون عن محفوظ سوى أعماله الأدبية، ولا يعرفون الكثير عن جوانب أخرى من حياته يحاول المعرض أن ينقلها إليهم.

وأُفتتح متحف محفوظ في تموز/يونيو الماضي، وكانت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم قد أكدت لرصيف22 أن اختيار تكية أبو الذهب لإقامة المتحف لم يكن أمراً اعتباطياً، مؤكدة أن أهم الأسباب هو أن التكية تحمل رائحة ماضي القاهرة العريق، والرائحة نفسها التي نشعر بها حين نقرأ كتب نجيب محفوظ، بحسب تعبيرها، فضلاً عن أنها تتوسط أغلب الأماكن التي كتب عنها محفوظ في قصصه، كما أنها تقع بالقرب من المنزل الذي ولد فيه محفوظ بحي الجمالية في القاهرة.

ويتكوّن المتحف من طابقين، الأول يحوي مجموعة حديثة ومتطورة من الفضاءات، منها قاعات للندوات ومكتبة سمعية بصرية ومكتبة عامة ومكتبة نقدية تضم مجموعة من الأبحاث والدراسات الخاصة بأعمال محفوظ، أما الطابق الثاني فيحوي جناحاً للأوسمة والشهادات التي حصل عليها محفوظ طوال حياته، وجناحاً آخر يضم متعلقاته الشخصية ومخطوطات كتبها بخط يده.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard