عقوبات أمريكية على بنك لبناني لصلته بحزب الله وتمويله

الجمعة 30 أغسطس 201901:05 م

فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) التابع لوزارة الخزانة الأمريكية عقوبات، في 29 آب/أغسطس، على مصرف جمال ترست بنك اللبناني وأربع شركات تابعة له، بزعم "تسهيل الأنشطة المصرفية لحزب الله عمداً".

وأوضح بيان الوزارة الأمريكية أن "أوفاك" عيّن البنك اللبناني "مصرفاً إرهابياً عالمياً" بموجب القرار التنفيذي الرقم 13224، مدعياً شروعه في "المساعدة أو رعاية أو تقديم الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي لحزب الله في سياق الخدمات المالية أو غيرها من الخدمات".

وقال إن "جمال ترست بنك" يتمتع بعلاقة طويلة الأمد مع كيان مالي رئيسي في حزب الله، ويقدم خدمات مالية إلى المجلس التنفيذي للحزب ومؤسسة "الشهيد". 

و"الشهيد" كيان شبه حكومي في إيران مدرج على قائمة العقوبات الأمريكية منذ 2007 لنقل التمويل لحزب الله.

وشمل القرار أيضاً 4 شركات تأمين تابعة للمصرف اللبناني التجاري، الذي يمتد عمره قرابة 50 عاماً ويمتلك أفرعاً في مختلف أنحاء لبنان. ومن شأن هذه الخطوة تجميد أصول البنك في الولايات المتحدة وحظر تعاملاته عبر النظام المالي الأمريكي.

تمويل فج لحزب الله

وأشار وكيل وزارة الخزانة عن مكافحة تمويل الإرهاب سيغال ماندلكر إلى أن "الخزانة الأمريكية تستهدف جمال ترست بنك وشركاته لتمكينه ‘بفجاجة‘ الأنشطة المالية لحزب الله، مردفاً "المؤسسات المالية الفاسدة مثل جمال ترست تمثل تهديداً مباشراً لسلامة النظام المالي اللبناني".

وأضاف: "يقدم البنك الدعم والخدمات إلى المجلس التنفيذي لحزب الله ومؤسسة الشهيد، التي توجه الأموال لعائلات الانتحاريين. ستواصل الولايات المتحدة العمل مع البنك المركزي اللبناني لمنع حزب الله من الوصول إلى النظام المالي الدولي، وهذا تحذير لكل من يقدم الخدمات لهذه المجموعة الإرهابية".

ومنذ تشرين الأول/أكتوبر عام 1997، تعتبر الولايات المتحدة حزب الله منظمة إرهابية أجنبية قبل أن تصنفه عام 2001 كـ"تنظيم إرهابي عالمي"، معتبرةً إياه "خطراً على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

وعلق وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على القرار مؤكداً أن بلاده "عازمة على قطع الدعم عن حزب الله". وأضاف: "سوء سلوك (بنك) جمال ترست يقوض سلامة النظام المالي اللبناني".

وزارة الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على مصرف "جمال ترست بنك" اللبناني بزعم تمويله حزب الله، في حين طمأنت جمعية المصارف اللبنانية المودعين أن "القرار لن يؤثر في القطاع المصرفي"

أسف لبناني

من جهتها، أعربت جمعية المصارف في لبنان عن أسفها حيال الخطوة الأمريكية ضد "جمال ترست بنك"، مشيرةً إلى أن هذا الإجراء "لن يؤثر في القطاع المصرفي (اللبناني) بأي شكلٍ كان".

وسعت الجمعية إلى طمأنة المودعين على سلامة أموالهم لدى "جمال تراست بنك" منوهةً بقدرة مصرف لبنان على اتخاذ التدابير اللازمة لمعالجة هذا الوضع، مثلما حدث في مواقف سابقة مشابهة.

في حين نسب لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة تصريحه لموقع "Arab Economic News"، بأن "البنك المركزي (في لبنان) يتابع عن كثب قضية جمال ترست بنك بعد إدراجه على لائحة أوفاك"، مشدداً على أن "البنك لديه وجود في المصرف، وكل الودائع الشرعية مؤمنة في وقت استحقاقاتها حفاظاً على مصالح المتعاملين مع المصرف" وأن "السيولة مؤمنة لتلبية متطلبات المودعين الشرعيين للمصرف".

في المقابل، أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالقرار الأمريكي الذي "يهدف إلى ممارسة الضغط على إيران والجهات الموالية لها التي تعمل ضد دولة إسرائيل"، داعياً "دولاً أخرى إلى التحرك ضد العدوان الإيراني في الشرق الأوسط".

يشار إلى أن "الخزانة الأمريكية" فرضت، في الوقت نفسه، بالتعاون مع سلطنة عمان، عقوبات على أربعة أشخاص يتمركزون في لبنان وغزة قالت إنهم ينقلون "عشرات الملايين من الدولارات" من الحرس الثوري الإيراني لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) عبر حزب الله اللبناني.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard