إسرائيل تقصف موقعاً عسكرياً فلسطينياً في لبنان

الاثنين 26 أغسطس 201912:33 م

شنت إسرائيل غارات جوية على موقع عسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة في لبنان بالقرب من الحدود السورية في ساعة مبكرة من صباح 26 آب/أغسطس.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بأن ثلاثة انفجارات هزت البقاع الأوسط في تمام الساعة الواحدة و35 دقيقة بعد منتصف ليل 25 آب/أغسطس، بفارق زمني لا يتعدى الدقيقة.

ثلاث غارات من دون جرحى

وأوضحت أن الانفجارات "تبين أنها نجمت عن 3 غارات معادية استهدفت سلسلة جبال لبنان الشرقية المقابلة لجرود بلدة قوسايا، شرق زحلة، حيث مواقع عسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة، بقيادة أحمد جبريل" الذي يستقر في دمشق، مؤكدةً أن عناصر الموقع "ردوا بوابل من الرصاص المضاد للطيران”. وبحسب الوكالة اللبنانية، لم يسفر الهجوم عن سقوط أي جرحى.

والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة هي فصيل فلسطيني موال لدمشق ومقرب من حزب الله، يمتلك قواعد عسكرية في منطقتي قوسايا وحلوى في البقاع قرب سوريا، وقرب بلدة الناعمة الساحلية جنوب بيروت.

ويعد هذا ثاني استهداف إسرائيلي لمواقع داخل لبنان خلال 24 ساعة، حيث أعلن الجيش اللبناني، في 25 آب/أغسطس، أن طائرة إسرائيلية بدون طيار سقطت وانفجرت أخرى في الضواحي الجنوبية للعاصمة بيروت الليلة الماضية، مخلفةً أضراراً مادية فقط.

حزب الله يرد

ورداً على الاختراق، حذر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، مساء 25 آب/أغسطس، الجيش الإسرائيلي المنتشر على حدود لبنان من "رد وشيك" مشيراً إلى نشوء "مرحلة جديدة" من العداء الطويل بينهم وبين الاحتلال.

واعتبر نصر الله في كلمته التلفزيونية أن "هجوم إسرائيل بطائرة مسيرة انتحارية" ضد "هدف" في معقل حزب الله بالضاحية الجنوبية "تطور خطير جداً جداً جداً"، مؤكداً إلى أن كل شيء ممكن سيتخذ لئلا يتكرر الهجوم "مهما كلف الثمن".

بعد 24 ساعة من سقوط طائرتين مسيّرتين إسرائيليتين في الضاحية الجنوبية لبيروت، شنت إسرائيل فجر 26 آب/أغسطس 3 غارات على موقع عسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان على الحدود مع سوريا بعد ساعات من تهديدات أطلقها حسن نصر الله


تحركات إسرائيلية

ورفضت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي التعليق لوكالة رويترز على أنباء الغارات الإسرائيلية، على الرغم من إعلان الجيش الإسرائيلي، في 26 آب/أغسطس، قصف أهداف تابعة لحركة حماس في قطاع غزة متذرعاً بأنها تأتي رداً على إطلاق صواريخ من القطاع تجاه إسرائيل.

وصباح 26 آب/أغسطس، رصدت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام "تحركات مدرعة لجيش العدو (الجيش الإسرائيلي) في محيط موقع السماقة المواجه لبلدة كفرشوبا في حين غابت الدوريات المعادية عن الخط العسكري الموازي للخط الأزرق على طول المحور الممتد من مرتفعات الوزاني وحتى مرتفعات شبعا وكفرشوبا".

كما تحدثت عن "تحليق طائرة استطلاع إسرائيلية من دون طيار في الصباح الباكر فوق منطقة النبطية وضواحيها على علو منخفض".

وأضافت أن "طائرة استطلاع إسرائيلية نوع (أم كا) من دون طيار خرقت في ساعة مبكرة من فجر 26 آب/أغسطس، الأجواء اللبنانية فوق مزارع شبعا ونفذت العديد من الطلعات الاستكشافية فوق قرى وبلدات العرقوب وصولاً إلى المنحدرات الغربية لجبل الوسطاني".

وكانت الوكالة قد أشارت، في 25 آب/أغسطس، إلى تكثيف جيش الاحتلال حركة دورياته المدرعة والراجلة على طول الخط الحدودي الممتد من مرتفعات الوزاني حتى مرتفعات شبعا وكفرشوبا المحتلة، مع تحليق مكثف لطائرات استطلاع مسيرة في أجواء قرى العرقوب وعلى مرتفعات جبل الشيخ.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard