الجيش اللبناني: سقوط طائرة مسيرة إسرائيلية وانفجار أخرى جنوب بيروت

الأحد 25 أغسطس 201912:28 م

أعلن الجيش اللبناني في 25 آب/أغسطس أن طائرة إسرائيلية بدون طيار سقطت فيما انفجرت أخرى في الضواحي الجنوبية للعاصمة بيروت الليلة الماضية، مما تسبب في أضرار مادية فقط.

وبحسب بيان للجيش نشرته وكالة رويترز للأنباء فقد "وصل الجيش على الفور وطوقت المنطقة التي سقطت فيها الطائرات من دون طيارين.

وكان مسؤول بحزب الله قد قال لرويترز إن طائرة إسرائيلية مسيرة سقطت في الضواحي الجنوبية لبيروت التي يسيطر عليها حزب الله المدعوم من إيران كما انفجرت طائرة مسيرة ثانية قرب الأرض يوم 25آب/أغسطس في أول تطور من نوعه منذ أكثر من عشر سنوات.

فيما قال المسؤول الإعلامي في حزب الله محمد عفيف في تصريح للوكالة الوطنية للإعلام إن "الطائرة الثانية كانت مفخخة وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الإعلامي" التابع للحزب في منطقة معوض، واصفاً ما حدث بأنه “انفجار الحقيقي” لكنه نفى أن يكون حزب الله قد أسقط أي طائرة مسيرة.

ومن جانبه طوق الأمن اللبناني منطقة سقوط الطائرتين وانتشرت عناصره في المكان، فيما تجمع سكان المنطقة.

ونقلت رويترز عن أحد سكان الضاحية الجنوبية قوله إنه سمع صوت انفجار، فيما قال شاهد آخر إن الجيش اللبناني أغلق الشوارع في أحد الأحياء حيث اشتعل حريق.

واعتبر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري يوم 25 آب/أغسطس أن سقوط الطائرتين "اعتداء مكشوف على السيادة اللبنانية وخرق صريح للقرار 1701".

وقال الحريري إنه "سيبقى على تشاور مع رئيسي الجمهورية ورئيس مجلس النواب لتحديد الخطوات المقبلة"، مضيفاً أن "العدوان الجديد الذي ترافق مع تحليق كثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي، يشكل تهديداً للاستقرار الإقليمي ومحاولة لدفع الأوضاع نحو مزيد من التوتر".

غارة إسرائيلية على سوريا

تأتي التطورات بعد ساعات قليلة من إعلان الجيش الإسرائيلي أن طائراته قصفت "قوات إيرانية" بالقرب من العاصمة السورية دمشق لمنع "هجمات قاتلة" بطائرات دون طيار.

وقال الجيش إن القصف استهدف "عناصر تابعة لفيلق القدس وميليشيات شيعية" في سوريا.

ومن جانبه أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن إيران "ليست لديها حصانة في أي مكان وأن إسرائيل ستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية أمنها وأراضيها".

جيش لبنان يعلن سقوط طائرة مسيرة إسرائيلية وانفجار أخرى في الضواحي الجنوبية لبيروت ليلة 25 آب/أغسطس

أما وكالة الأنباء السورية "سانا" فقالت إن "الدفاعات الجوية السورية تصدت قبيل منتصف ليلة السبت/الأحد لـ"عدوان إسرائيلي بالصواريخ على محيط دمشق وأسقطت أغلبيتها قبل بلوغ أهدافها".

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن الدفاعات الجوية رصدت "أهدافاً معادية قادمة من فوق منطقة الجولان باتجاه محيط دمشق" وإنه "تم التصدي لها وتدميرها على الفور قبل الوصول لأهدافها".

وقال بيان الجيش الإسرائيلي إن مقاتلاته استهدفت ما قال إنه "عدد من الأهداف الإرهابية في منطقة عقربة في جنوب شرق دمشق".

وكانت إسرائيل قد أعلنت في وقت سابق عن العديد من الغارات في سوريا على ما سمته أهدافاً إيرانية وأخرى استهدفت شحنات أسلحة متطورة لحزب الله اللبناني.

وكررت إسرائيل أكثر من مرة أنها عازمة على منع غريمتها إيران من تعزيز نفوذها داخل الأراضي السورية، وهددت الحكومة السورية من التعاون مع طهران.

ويوم 22 آب/أغسطس، لمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى احتمال ضلوع إسرائيل في سلسلة من التفجيرات التي وقعت الأسابيع القليلة الماضية في مستودعات أسلحة وقواعد تابعة لجماعات مسلحة في العراق تدعم إيران كثيراً منها.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard