إلهان عمر ورشيدة طليب تريدان الصلاة في الأقصى... لكن إسرائيل لن تسمح لهما بالدخول

الخميس 15 أغسطس 201902:51 م

كشفت القناة الثانية الإسرائيلية في 15 أغسطس/آب عن أنه "لن يسمح" لعضوَيْ الكونغرس الأمريكي عن الحزب الديمقراطي إلهان عمر ورشيدة طليب بدخول الأراضي المحتلة لدعمهما حركة مقاطعة إسرائيل BDS و"استفزازتهما" في تصريحاتهما بعد أن أعلنتا أنهما ستزوران القدس في 16 أغسطس/آب وستطلبان زيارة المسجد الأقصى للصلاة.

وجاء القرار النهائي، بعد مطالبة ترامب برفض زيارتهما. وكانت صحيفة يسرائيل هيوم العبرية قد كشفت في 14 أغسطس/آب عن أن القدس "تنوي السماح" بدخول عمر وطليب إلى البلاد، "احتراماً للكونغرس الأمريكي"، رغم دعمهما حركة المقاطعة الإسرائيلية.

ووصفت الصحيفة العبرية عضوَي الكونجرس الأمريكي اللتين كانتا تنويان زيارة المسجد الأقصى والالتقاء بقيادات السلطة الفلسطينية، بـ"المعاديتين للسامية"، قائلةً إنه من المتوقع وصولهما عصر  16 أغسطس/آب، رفقة عضو كونغرس ثالث، "معادٍ لإسرائيل".
وأعربت سلطات الاحتلال عن قلقها من إطلاق رشيد وعمر تصريحات مهاجمة لها، معتبرةً إياهما "مادة مشتعلة" للتوتر الذي شهده المسجد الأقصى في أيام عيد الأضحى.
ورجّحت يسرائيل هيوم (قبل إصدار القرار النهائي) أن تنتهز عضوا الكونغرس الأمريكي فرصة وجودهما في الأراضي المحتلة لشنّ هجماتهما، كاشفة عن الجدول المبدئي للزيارة والذي سيبدأ من القدس ثم الخليل وبيت لحم ورام الله.
وتابعت الصحيفة العبرية أن أعضاء وفد الحزب الديمقراطي سيستمعون إلى طرف واحد من النزاع خلال زيارتهم، وأنهم ينوون لقاء مجموعة من الشباب الفلسطينيين عند جدار الفصل العنصري، أو ما يُسميه الاحتلال الإسرائيلي بـ"الجدار العازل".
وأضافت يسرائيل هيوم أن رغم نيّة السماح (السابقة) بدخول طليب وعمر، فإن إسرائيل متخوّفة "من الأضرار" التي ستحلّ عليها بسبب هذه الزيارة.
وكان نائب مستشار الأمن القومي، روفن عازار، قد عقد جلسة تحضيرية سرية في مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو من أجل السماح لهما بدخول الأراضي المحتلة رغم مواقفهما الواضحة.
وكشفت القناة الإسرائيلية عن صدور تعليمات لشرطة الاحتلال بعدم منع طليب وعمر من الوصول إلى المسجد الأقصى، ولكن "بمنع الفلسطينيين من تنظيم الزيارة أو التدخل فيها".
وطالب مكتب نتنياهو من السفارة الأمريكية أسماء الوفود المرافقة حتى تُدرس كل حالة على حدة.
واعتبر روفن عازار في وقت سابق أن منع طليب وعمر من زيارة القدس هو "الأفضل لإسرائيل"، ولكن هذا المنع في المقابل سيضرّ بسمعة إسرائيل في الولايات المتحدة. 
من جهته، أشار مراسل القناة الإسرائيلية، باراك رافيد في وقت سابق إلى أن إسرائيل تهدف إلى "التقليل من الهيبة الإعلامية لهذه الزيارة من خلال ضربة استباقية في وسائل إعلام إسرائيل قبل وصول إلهان ورشيدة إلى القدس". 
عضوتا الكونغرس الأمريكي إلهان عمر ورشيدة طليب ممنوعتان من دخول الأراضي المحتلة بعد أن أعلنتا أنهما تعتزمان الصلاة في الأقصى… والبيت الأبيض ينفي أن يكون ترامب قد أمر بذلك

"على إسرائيل مقاطعتهما أيضاً"

نقل كل من موقع أكسيوس الإخباري وقناة 13 الإسرائيلية قول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: "إذا كانت نائبتا الكونغرس تدعمان مقاطعة إسرائيل، على إسرائيل مقاطعتهما أيضاً".
ويؤكد ثلاثة مسؤولين لديهم اطلاع مباشر على المناقشات التي دارت بشأن الزيارة نقل وجهة نظر ترامب لمسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى، رغم نفي المتحدثة باسم البيت الأبيض، ستيفاني غريشام، أن يكون ترامب قد أعطى أي توجيهات للإسرائيليين، مضيفة: "يمكن الحكومة الإسرائيلية أن تفعل ما تشاء. هذه أخبار مزيفة".
وأشار ترامب إلى ضرورة استفادة السلطات الإسرائيلية من القانون الذي مررته عام 2017، ويسمح بمنع أي أجنبي يدعو إلى مقاطعة إسرائيل من الدخول إلى أراضيها.
ووسط هذه المراسلات والاجتماعات السرية، طالب مسؤولون في الحزب الديمقراطي الأمريكي الحكومة الإسرائيلية السماح لعمر وطليب بالدخول، ولكنها محاولة باءت بالفشل.
اللافت هو دعوة ترامب في تغريدة في يوليو الماضي إلى عودة أربع برلمانيات إلى بلادهن، منهن عمر وطليب، لكنه اليوم يتسبب بشكل ما بمنع طليب وهي فلسطينية الأصول من دخول بلدها.
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard