في ظل ظروف اقتصادية صعبة... أين سيقضي فقراء مصر أيام عيد الأضحى؟

السبت 10 أغسطس 201904:27 م

في الوقت الذي يهرب فيه أغنياء مصر من القاهرة في أيام العيد ويتوجهون لمدن سياحية، منها دهب وشرم الشيخ والساحل الشمالي والعين السخنة وغيرها، يبقى الفقراء في العاصمة، لكنهم لا يظلون في منازلهم، فالمصريون بصفة عامة يعتبرون العيد فرصة للخروج والانشراح، وهناك أماكن في القاهرة أصبحت مساحات خاصة للفقراء، يقضون فيها أيام العيد، ولسان حالهم يردد "حتى الظروف الاقتصادية الصعبة لن تمنعنا من الاستمتاع".

تعتبر حديقة حيوان الجيزة المكان الأشهر الذي يقضي فيه فقراء مصر أيام العيد، فلا تحتاج الحديقة التي افتتحت للجمهور لأول مرة في العام 1891 سوى شراء تذكرة بخمسة جنيهات فقط، (أقل من نصف دولار) للفرد الواحد، وهو ما جعلها لسنوات طويلة أفضل الأمكنة لعشرات الآلاف من المصريين في العيد.

يقول محمد رجائي، رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان لرصيف22 إن الحديقة استقبلت في عيد الأضحى الماضي أكثر من 400 ألف شخص، مؤكداً أنها باتت المكان المفضل للفقراء بسبب تدني ثمن تذكرة الدخول وحب الأطفال الكبير لها، إذ يستمتعون بمشاهدة الحيوانات المختلفة فيها.

ولا يزور الحديقة سكان القاهرة فحسب، بحسب رجائي، الذي يؤكد أن نسبة ليست قليلة من زوار الحديقة يأتون من محافظات قريبة من القاهرة، مثل الفيوم وبني سويف والغربية، مؤكداً أنه يتوقع أن يزور الحديقة هذا العام أكثر من 120 ألفاً في اليوم الواحد.

تضمّ الحديقة حيوانات عدة، مثل الأفيال والأسود والزرافات والقرود، وتتميز بمساحات خضراء واسعة، وبرغم أن لافتات "ممنوع الجلوس على الخضرة" منتشرة في جميع أنحاء الحديقة، فإن كثيرين يخالفون التحذير، ويأكلون على الأرض الخضراء أطعمة أحضروها من منازلهم أو يلعبون عليها الكرة وألعاباً أخرى.

وعلى بعد أقل من دقيقتين من حديقة الحيوان تقع حديقة أخرى تعتبر من أشهر الحدائق التي يزورها الفقراء في العيد، وهي حديقة الأورمان، التي أنشئت في العام 1873 وتحوي العديد من النباتات النادرة. وبحسب سيد غانم مدير الحديقة، فإن سعر تذكرة الدخول إليها جنيهان، (أقل من ربع دولار)، وهذا ما جعلها مكاناً مفضلاً لغير القادرين مادياً.

ويضيف غانم لرصيف22 أن الحديقة تحوي مساحات خضراء (28 فداناً)، وهذا ما يجعل الأُسر تستمتع داخلها، ويتابع: "على عكس سلع وخدمات عديدة ارتفعت أسعارها في السنوات الأخيرة، صممنا في حديقة الأورمان على عدم زيادة سعر التذكرة حتى نعطي المصريين، وخصوصاً الفقراء منهم، الفرصة للاستمتاع بمساحة آمنة وجميلة طوال أيام العيد".

"الفلوس خدها السيسي"

وبحسب الشاب المصري أحمد عبد الباسط، (21 سنة) فإن "فلوس المصريين كلها خدها السيسي"، شارحاً أنه في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي صدرت قرارات عدة قضت بزيادة كبيرة لأسعار السلع والخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه والطعام، مؤكداً أنه سيقضي العيد هذا العام في أماكن مجانية، منها "شارع جامعة الدول العربية حيث يرغب في التسكع" بحسب قوله.

وعبد الباسط ليس الوحيد الذي يقضي العيد في هذا الشارع الشهير بمنطقة المهندسين الراقية، والتي تعد من أغلى المناطق في مصر، فهناك الكثيرون غيره يعتبرون السير في الشارع "خروجة عيد غير مكلفة"، وممتعة لأنه يحوي العديد من المطاعم والمقاهي، منها سلاسل المطاعم الأمريكية مثل بيتزا هت وماكودنالدز وكنتاكي. كما يحوي سينما صيفية اسمها سينما سفنكس، وهي من السينمات "الرخيصة" في القاهرة، إذ يصل سعر تذكرتها إلى 25 جنيهاً، وهو أقل من أسعار باقي السينمات، لأنها غير مكيفة، ولم يتم تحديثها.

هناك أيضاً منطقة وسط القاهرة الشهيرة، والتي تستقبل عشرات الآلاف من المصريين في الأعياد، بسبب وجود دور العرض السينمائي فيها، خصوصاً في شارع عماد الدين، وتحوي المنطقة كذلك مجمعاً تجارياً هو مول طلعت حرب.

وإلى جانب السينمات والمول يجلس الكثيرون في العيد في ميدان التحرير بوسط القاهرة، بعدما طورته الحكومة في السنوات الأخيرة وبات يحوي حديقة في منتصفه يحلو الجلوس فيها.

لكن المشكلة الوحيدة في منطقة وسط البلد هي التحرش الذي ينتشر في كل شوارعها برغم محاولات النظام المصري الحد منه عن طريق زيادة سيارات الشرطة في المنطقة، وتكليف شرطة نسائية العمل هناك، لكن كل هذه المحاولات لم تنجح في انهاء التحرش.

في هذه الأماكن يقضي الفقراء في مصر أيام عيد الأضحى
يعوزهم الفقر لكن لا تعوزهم الحيلة… أضاحي العيد صعبة المنال على فقراء مصر لكن هذا لا يمنعهم من قضاء إجازة العيد في أماكن تعد رخيصة في القاهرة، هذه خارطة بأبرزها

وعلى بعد دقائق من ميدان التحرير، يقع كوبري قصر النيل الذي يعد أشهر الأماكن التي يتوجه لها الفقراء في العيد للاستمتاع بجولة على متن باخرة ضخمة مقابل 15 جنيهاً للفرد الواحد (أقل من دولار)، وهي الجولة التي تستمر في النيل نحو 15 دقيقة.

وتنتشر على هذه البواخر فتيات يرقصن بملابسهن العادية وليس ببزات رقص بهدف جذب الشباب والعائلات.

"المولات للفرجة فقط"

وبحسب أحمد أشرف، (26 عاماً) الذي يعمل سائق سيارة أجرة، فإن المولات هي أكثر مكان يستمتع فيه بالعيد، ويشرح لرصيف22 أن هناك مزايا عدة للمولات، منها أنها مكيفة، وتضم محالَّ فاخرة كثيرة، وسينمات، ومطاعم وكافيهات، عدا أن الدخول مجاني.

يقول: "استمتع مع أصدقائي بالتجول داخل مول مصر بمدينة السادس من أكتوبر، فرغم أننا لا نجلس في المقاهي أو المطاعم كما لا نشتري منتجات من المحالّ التجارية، نجد في التجول متعة كبيرة".

وفي العيد يتجه مصريون كثر إلى مولات مدينة السادس من أكتوبر على أطراف القاهرة، ومول مصر الضخم، ومول العرب، ومول هايبر وان.

"خروف بالتقسيط المريح"

وفي دولة مثل مصر تتهمها منظمات دولية بأنها تضيق على منظمات المجتمع المدني، لا توجد أرقام حديثة من جهات مستقلة تبيّن المبالغ التي ينفقها المصريون في عيد الأضحى، لكن في العام 2015 صدرت دراسة عن مركز المصريين للدراسات الاجتماعية والسياسية، كشفت عن أن مقدار إنفاق المصريين على اللحوم استعداداً لعيد الأضحى بلغ 9 مليارات جنيه، بزيادة مقدارها 5 مليارات جنيه عن العام 2014.

وأكدت الدراسة أن الظروف الاقتصادية الصعبة جعلت تجار الماشية يبيعون خروف العيد بالتقسيط المريح، كما أن هنالك مواطنين يلجأون لشراء الأغنام المستوردة من الخارج، لأن سعرها زهيد.

أما غير القادرين على الذبح، فيشترون اللحوم المستوردة من متاجر وسيارات متخصصة تنتشر في القاهرة بالقرب من محطات مترو الأنفاق، بسعر أقل بنحو النصف من سعر اللحوم البلدية، في حين ينتظر الأكثر فقراً اللحوم من الأغنياء أو من الجمعيات الخيرية، كجمعية "مصر الخير"، التي تجمع تبرعات طوال العام من المقتدرين لتوزيع اللحوم على الفقراء في عيد الأضحى.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard