السياحة في دبي ليست للأثرياء فقط... شواطئ مجانية وأسواق شعبية ومطاعم شهية ورخيصة

السبت 20 يوليو 201908:17 م


بدأ الرحالة والصحفي المصري أحمد بلال منذ منتصف شهر يونيو 2019 رحلةً حول العالم بدأتْ من دبي، ويشاركنا في سلسلة من المقالات، الآفاقَ التي يكتشفها خلال هذه الرحلة عبر قسم "رود تريب" في موقعنا.


أن تكونوا من هواة السفر ذي الميزانية المحدودة، وتقرّرون السفر إلى دبي، فالأمر ليس سهلًا بالتأكيد. هي الإمارة المعجزة، صاحبة الأرقام القياسية، وقبلة أغنى أغنياء العالم، وأنت من رواد "الهوستيلز" و"الجيست هاوسز" وركوب المواصلات العامة، والأكل في المطاعم الشعبية بكل دولة تزورها، صحيح أن النقطة الأخيرة تحديدًا بها جانب ثقافيّ يهدف إلى التعرف على ثقافة كافة البلدان، لكن دعوني أصارحكم القول بها أيضًا، وبغيرها من النقاط المتعلقة بالحفاظ على ميزانية الرحلة.

قرّرتُ السفر إلى دبي محاولًا البحث عن إجابة لهذه الأسئلة: هل تناسب إمارة المال والأعمال هذا النوع من السفر الذي يهواه الملايينُ حول العالم؟ هل دبي حقًا مدينة للأثرياء فقط دون سواهم؟ هل يمكن أن أجد فنادق ومطاعم تناسب ميزانيتي المحدودة؟ هل يمكن الاستمتاع بشواطئها، والتسوّق كما يفعل أغنى أغنياء العالم فيها؟

وصلتُ دبي، وكبديل من الإجابة، اكتشفتُ أن  دبي التي توقعتُ قبلًا أنها لا تناسبني، تناسب الجميع.

الفنادق في دبي

لستُ من هواة سياحة الفنادق. والفندق بالنسبة لي في جميعِ رحلاتي هو مكانٌ للنوم بعد يوم ممتع ومرهق، امتلأ برنامجه بالعديد من الأنشطة. ومكان الإقامة المفضل لي، والمناسب لرحلاتي، هو الهوستيل، بيت الشباب الذي يحتوي على غرف كبيرة بعض الشيء، تستأجرون فيه سريرًا في غرفة مشتركة وحمام مشترك، ما سيوفر كثيرًا في ميزانية رحلتكم، ويجعلكم قادرين بهذا المبلغ الذي وفرتموه، على زيارة مدن وبلدان أكثر.

الممزر، مكانٌ مثاليّ للكثيرين للسّهر حتى مطلع الفجر. وإن ذهبتم إليه ليلًا، ستجدون الكثيرين يقيمون حفلات الشواء، أو الاستمتاع بالجلوس على رمال دبي، وعلى الضفة الأخرى تتلألأ أضواء الشارقة

الهوستيل بالنسبة لي، إلى جانب رخص أسعاره بالفعل، والتي تصل في بعض الدول إلى 5 دولار في الليلة الواحدة، هو ثقافة سفر من نوع خاص، ويمكننا القول إنه يجعل من السفرِ رحلةً ثقافية. يضمّ الهوستيل غرفة مشتركة، وهي صالة كبيرة يجتمع فيها النزلاء، ويتبادلون الحديث، والتعرّف على ثقافات بعضهم البعض. كذلك يتشاركون الجولات السياحية، بل وقد ينظّمون رحلات سويًا في بلدانٍ أخرى؛ ولذلك هو ثقافة سفر، لمن يحبّ التجربة، وسفرٌ ثقافيٌّ لمن يريدون التعرّف على الثقافات المختلفة.

على جانبي الخور، ستجدون قواربَ تقف في نظام شديد، لكلٍّ منها مكانه ورقمُه، تنقلكم في رحلة البحرية بين ضفتي الخور، من منطقة ديرة إلى دبي القديمة، لتستمتعوا بجمالها دون أن تدفعوا فلسًا واحدًا

على كلّ حال، دعوني أخبركم أن دبي لا تعرف هذا النوع من الفنادق، أو على الأقل يندر وجودها فيها، فأكثر من 80% من المقيمين في دبي، مقيمون بغرض العمل لا السياحة، وهؤلاء تنتشر بينهم ثقافة مشاركة السكن (الشيرينغ)، وهي تشبه الهوستيل إلى حدّ كبير. أما من يسافرون إلى دبي بغرض السياحة، فنسبة كبيرة منهم تسمح ميزانية سفرهم بالإقامة في الفنادق متعدّدة النجوم.

لا تفقدوا الأمل، فالإجابة ستجدونها عادة في منطقة "ديرة"، وهي منطقةُ يشكّل نسبةً كبيرة من سكانها الهنود، ومن مميزاتها أنها تقع في وسط المدينة، وقريبة من الكثير من المعالم والأسواق، وتتوافر فيها كافة المواصلات العامة، وأسعار الفنادق فيها أقل بالمقارنة مع مناطق أخرى.

إذاً، وجدت الفندق المناسب في ديرة، وكلفتني الإقامة فيه لمدة 4 أيام حوالي 1100 جنيه مصري (70 دولارًا أمريكيًا).


الانتقالات في دبي

استئجار سيارة في دبي أو حتى الاعتماد على التاكسي في الانتقالات، أمرٌ مرهق جدًا للمسافرين من ذوي الميزانيات المحدودة، فعداد التاكسي يبدأ من 12 درهم (3.5 دولار أمريكي)، ويتمّ احتساب درهمين (نصف دولار أمريكي) عن كلّ كيلو متر. فإن اعتمدتم على ذلك ستكونون بحاجة إلى ميزانية خاصة للانتقالات في دبي إلى جانب ميزانية رحلتكم. الحلّ الأمثل هو الاعتماد على المواصلات العامة، سواء مترو أو ترام أو الحافلات، بما فيها الحافلات المائية، وكلّها شديدة النظافة، ومكيَّفة بالطبع.

تنقّلكم في دبي بهذه الوسائل سيوفّر  بالتأكيد عليكم كثيرًا، لذا احرصوا وأنتم تحجزون فندقكم في دبي أن يكون بالقرب من محطات المواصلات العامة، ونصيحتي لكم، وهي نابعة من تجربة شخصية، أنه فور وصولكم إلى مطار دبي، سيروا مع الاتجاه الذي ينقلكم من صالة المطار إلى محطة مترو دبي مباشرة. ستسألكم الموظفة التي تجلس خلف لوح زجاجي إن كنتم تريدون بطاقة "نول" الحمراء أم الفضية، وفي تقديري أن البطاقة الفضية (سعرها 25 درهمًا وتمنحك رصيد 19 درهمًا، والقابلة لإعادة الشحن) هي المناسبة أكثر للسيّاح، حيث لا يمكن استخدام البطاقة الحمراء سوى لرحلة واحدة، وبقية البطاقات الأخرى مناسبة للمقيمين في دبي.

تسمح لكم بطاقة نول الفضية باستقلال كافّة المواصلات العامة في دبي، وليس المترو فقط؛ تسمح لكم بركوب الترام والحافلات العادية والمائية.ينبعي أن تُمرّروا البطاقة على البوابة الإلكترونية لأي وسيلة مواصلات عامة فقط لتمرّوا. وتبلغ تكلفة الانتقال إلى المحطات القريبة بهذه البطاقة حوالي 3 دراهم (0.8 دولار أمريكي)، فيما تصل تكلفة الانتقال إلى أبعد محطة داخل دبي حوالي 7 دراهم (1.9 دولار).

ستوفّر المواصلات العامة كثيرًا في ميزانية سفركم إلى دبي، خاصة مع استخدام بطاقة نول الفضية، لكن يجب أن تحترسوا، فالقوانين في دبي لا تهاونَ فيها، خاصة فيما يتعلق بالمخالفات، يجب أن تتأكد طوال الوقت من الرصيد الموجود في البطاقة، لأن مخالفة عدم وجود رصيد كاف فيها إذا اكتشفها مفتش في المواصلات العامة، سيوقع عليك غرامة قدرها 200 درهم إماراتي (55 دولار أمريكي).

أماكن سياحية للميزانيات المحدودة

لن تخذلكم دبي حتى لو كانت ميزانيتكم محدودة، يمكنكم الاستمتاع بالمشي إلى جانب خور دبي، وهو ممرّ مائي يفصل بين برّ دبي وديرة، ويُعدّ واحدًا من أجمل الأماكن السياحية في المدينة. وإلى جانب المشي، يمكنكم تجربة عبور الخور في رحلة هي الأرخص في دبي، وتكلّف درهمًا واحدًا (ربع دولار أمريكي).

على جانبي الخور، ستجدون قواربَ تقف في نظام شديد، لكلٍّ منها مكانه ورقمُه، تنقلكم في رحلة البحرية بين ضفتي الخور، من منطقة ديرة إلى دبي القديمة، لتستمتعوا بجمالها دون أن تدفعوا فلسًا واحدًا.

قد تكتفوا بزيارة مول دبي دون أن تكونوا قادرين على التسوق، لكن هذا لا يعني أنكم لن تخوضوا تجربة التسوّق في عاصمة التسوق، فهناك العديد من الأسواق الشعبية الرخيصة في دبي

إلى جانب رحلة خور دبي، يمكنكم الاستمتاع بالنافورة الراقصة في دبي، والتي تقدم عروض مذهلة مجانًا، تتراقص فيها المياه على أنغام الموسيقى، لكن احرصوا أن تذهبوا إلى النافورة قبل بدء العرض بوقت كافٍ حتى تستطيعوا حجزَ مكان لكم في مواجهتها مباشرة، يسمح لكم بالاستمتاع والتقاط الصور لها. ولا تنسوا التقاط صورة تذكارية لكم تكون الخلفية برج خليفة، المعلم الأشهر في دبي، أثناء زيارتكم للنافورة التي يقع إلى جوارها.

الاستمتاع بأكواريوم دبي، وهو حديقة حيوانات مائية، تعدّ الأكثر تنوعًا في مجموعاتها البحرية في العالم، حيث تضمّ 33 ألف كائن بحري إلى جانب 400 سمكة قرش. لن تكلفكم هذه النزهة أكثر من 130 درهم (35 دولارًا أمريكيًا)، ستسيروا داخل أنبوب زجاجي داخل الأكواريوم لتشاهدوا الأسماك والكائنات البحرية، وكأنها في بيئتها الطبيعية، حتى نظام الإضاءة في الحوض يتغير بنفس درجة تغير الإضاءة على مدار اليوم. يمكنكم كذلك تجربة الغوص داخل الأكواريوم والسباحة داخله مع الأسماك.

التسوق في دبي

لا مانع من تجربة سياحة الأثرياء أثناء رحلتكم إلى الإمارة التي تشتهر بمولاتها الضخمة؛ يمكنكم زيارة مول دبي، الأشهر والأفخم في المدينة، والاستمتاع بجولة قد تمتدّ لساعات بين أكثر من 1500 محلّ وعلامة تجارية شهيرة، والعديد من الأنشطة الترفيهية، لتكونوا ضمن 80 مليون إنسان يزورونه سنويًا.

قد تكتفوا بزيارة مول دبي دون أن تكونوا قادرين على التسوق، لكن هذا لا يعني أنكم لن تخوضوا تجربة التسوّق في عاصمة التسوق، فهناك العديد من الأسواق الشعبية الرخيصة في دبي. شخصيًا، أخطأت عندما توقعتُ أن ميزانيّتي لن تسمح لي بالتسوق في دبي، واكتشفت الخطأ عندما زرتُ سوق نايف، وهو سوقٌ قديم كان في الماضي سوقًا للجمال، أما اليوم فهو مبنى من 3 طوابق على الطراز الإماراتي، يشتهر ببيع الملابس والعباءات والحقائب والأحذية والبخور والعطور. والأسعار مناسبة تمامًا للميزانيات المحدودة، ولكن لا تنسوا المفاوضة مع التجار الذين تتنوع جنسياتهم بين الهندية والباكستانية والإيرانية.



كذلك تنتشر في دبي العديد من أماكن التسوق، طالما رددتُ وأنا أسير في شوارع المدينة، أن بين كلّ مولٍ ومول في دبي، ثمة مول يفصل بينهما. والحقيقة أن الكثير من هذه المراكز مشهورُ بتقديم خصومات تصل إلى 70% مثل مركز القبائل، وهو مركزُ تسوّق شامل لكلّ المنتجات التي تتخيلونها. كذلك يوجد الركن الأخضر الصيني، والكثير من المحلات التي ترفع شعار من 1:10 درهم أو من 1: 20، بمعنى أن أغلى منتج داخلها لن يتجاوز العشرة دراهم في بعضها، والعشرين في الأخرى.


شواطئ دبي المجانية

لا يمكن أن تزوروا دبي دون الاستمتاع بأحد شواطئها. الأمر لا يحتاج منكم مئات الدراهم، فهنا العديد من الشواطئ الرائعة والمجانية في نفس الوقت، والتي يمكنكم الاستمتاع بها دون أن تمسّوا بميزانية رحلتك المحدودة؛ شاطئ الجميرا هو أحد أشهر هذه الشواطئ، ويتميز بأشجار النخيل بلون سعفها الأخضر، الذي يمتزج مع لون البحر الأزرق، والرّمال الصفراء.

ليس جميرا شاطئًا مجانيًا أقلّ من المطلوب، فهذا الأمر غير موجود في دبي التي تسعى دائمًا نحو الأفضل؛ فالجميرا حاصل على شهادة العلم الأزرق، لالتزامه بالمعايير العالمية للشواطئ، من حيث خدمة الإنقاذ المستمرّة على مدار 24 ساعة، إلى جانب وجود أماكن للأطفال، وأخرى للشواء والعديد من المقاهي وغيرها.

شاطئ الممزر أيضًا حاصل على هذه الشهادة، وهو متنفس حقيقي للمقيمين في دبي، يلجأ إليه الكثيرون ليس فقط للسباحة، وإنما لممارسة رياضة المشي. والممزر، مكانٌ مثاليّ للكثيرين للسّهر حتى مطلع الفجر. وإن ذهبتم إليه ليلًا، ستجدون الكثيرين يقيمون حفلات الشواء، أو الاستمتاع بالجلوس على رمال دبي، وعلى الضفة الأخرى تتلألأ أضواء الشارقة.

في شاطئ الجي بي آر، ستجد أكثر حياة دبي الشاطئية الصاخبة، وهو أيضًا شاطئ مجانيّ، يمتاز برماله البيضاء، وكثرة المتزلّجين على المياه. ويتميّز الشاطئ بوجود المظلات وأماكن الاستحمام المجانية، ويجمع بين طبيعة دبي كإمارة على الخليج العربي، ونهضتها الاقتصادية المتمثلة في أبراجها الشاهقة المواجهة للشاطئ.

مطاعم دبي الرخيصة

تحتضن دبي المئات والمئات من المطاعم الفخمة، قد لا تكون مناسبة لميزانيتكم، لكن الكثير من المطاعم في إمارة الأرقام القياسية ستتناسب أسعاره تمامًا مع ميزانيتكم المحدودة، وكلّها مطاعم نظيفة تمامًا. التنوع الثقافيّ الهائل الذي تشهده دبي يجعلها غنية بشكل كبير بالكثير من المطابخ، قد تكون المطاعم الهندية التي تقدّم البرياني مناسبة تمامًا لميزانيتكم، لكن هناك أيضًا الكثير من المطاعم الأخرى، مثل مطعم الأمور المصري الشهير، ومطاعم أخرى يمنية وباكستانية وتايلاندية وفيتنامية.



إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard