كم عايد يجب أن ينتحر كي تعود لنا إنسانيتنا في الكويت؟

الاثنين 8 يوليو 201903:30 م

ليست المرّة الأولى التي ينتحر بها شاب "بدون" لأنه يائس، و"البدون" أو غير محدّدي الجنسيّة أو عديمو الجنسيّة أخيراً، حسب تسمية الحكومة الكويتيّة، هم المقيمون بصورةٍ غير قانونيّة، أو أهل البادية، وهم فئة سكانيّة تعيش في الكويت لا تحمل الجنسيّة الكويتيّة، ولا جنسيّة غيرها من الدول.

ضاقت على "عايد" سبل العيش وتمّ تضييق الخناق عليه، وأصبح الموت ملاذه الوحيد، بعد أن أصبحت حياته معلّقة على بطاقةٍ أمنية، إن انتهت صلاحيتها انتهت حياته فعلياً. منذ شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، والبدون لا يستطيعون استلام رواتبهم بسبب انتهاء البطاقة الأمنيّة التي أصبحت غير قابلة للتجديد للعديد منهم، الذين لا يستطيعون تلقي أيّ رعاية صحيّة بدونها، بكلّ بساطة لا يستطيع البدون الحصول على أيّ شيء، حتى عرق جبينه أي معاشه بدون تجديد البطاقة الأمنيّة.

الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع البدون، والذي تأسّس في عام 2010، لم يستطع أن يحلّ مشاكل البدون، بل على العكس تماماً، فقد ازدادت الأوضاع سوءاً، وأصبحت أكثر سوداويّة، رغم سجلّ الكويت الناصع إنسانيّاً، إلّا أن وضع البدون المعلّق يعتبر "نقطة سوداء" في تاريخ انجازات الكويت الإنسانيّة.

إن قضية التجنيس متروكة للدولة الكويتيّة، ولها الحقّ في تجنيس المستحقّين، لكن ما يحدث في قضايا التوظيف والعلاج والزواج والتعليم للبدون هو ظلم لا محالة، الأمية تنتشر بينهم بسبب عدم قدرتهم على التسجيل بالمدارس، لأنهم لا يستطيعون التسجيل بالمدارس الحكوميّة المجانيّة، فيضطرّون للتسجيل في مدارس أهليّةٍ رديئة فقط لضمان فرصة التعليم، والتي تُثقل كاهل الأهل، يعاني الكثيرون منهم من البطالة أو قلّة الأجور، والتي عتبر متوسطها أدنى من الراتب الذي يتقاضاه الوافد في الكويت.

كم عايد يجب أن يرفع راية اليأس وينتحر لأن هناك من يظن بأنه يخبّئ جنسيته، تلك التي لم ترحمه من اليأس والانتحار؟

مؤخّراً، توقّف الجهاز عن تجديد الكثير من البطاقات الأمنيّة التي يستخدمها البدون في الكويت كهويّة، وهي ليست جنسيّة، هي مجرّد بطاقة تُثبت وجوده كشخصٍ "غير محدّد الجنسيّة" في الكويت، هذه البطاقة تسمح له بالدخول للمستشفيات وإجراءات معاملاته البنكيّة، وحتى هذه البطاقة باتت لا تجدّد للكثيرين منهم مؤخّراً، ما أثار أزمة عدم استلام كثير من البدون لرواتبهم بسبب انتهاء بطاقاتهم الأمنيّة.

كثيرة هي الضغوط التي يعيشها البدون، ويمارس الجهاز المركزي سياسة الضغط حتى يخرج المدّعون منهم جنسياتهم الأخرى، وهناك فئة ظُلمت ، تحمل الاسم "إحصاء 65" (وهي فئة بلا جنسيات أخرى، وقدّمت طلب تسجيل للجنسية الكوتية عام 1965) ولم تحصل على أبسط حقوقها، لم يستطع الجهاز المركزي للبدون أن يعالج مشكلتهم بشكلٍ جذري على مدى 9 سنوات، وهو الأمر الذي يستدعي تدخّلاً جديداً لحلّ مشكلتهم، قد يبدأ هذا التدخّل بحلّ هذا الجهاز الذي لم يقم بشيء يُذكر.

منذ نوفمبر الماضي، والبدون لا يستطيعون استلام رواتبهم بسبب انتهاء البطاقة الأمنيّة التي أصبحت غير قابلة للتجديد للعديد منهم... بكلّ بساطة لا يستطيع البدون الحصول على أيّ شيء دون تجديد البطاقة الأمنيّة.

حادثة انتحار البدون بسبب اليأس وسياسة الموت على قيد الحياة ليست الأولى وأخاف ألا تكون الأخيرة، ولكن هل ستمرّ هذه الحادثة كأيّ حدثٍ عابر يشغل وسائل التواصل الاجتماعي لأيام، ثمّ نلتهي بهاشتاغ جديد وترند جديد، وتبقى قضية البدون معلّقة حتى إشعار آخر؟

كم عايد يجب أن ينتحر حتى تستفيق ضمائر المسؤولين؟

كم عايد يجب أن يرفع راية اليأس وينتحر لأن هناك من يظن بأنه يخبّئ جنسيته، تلك التي لم ترحمه من اليأس والانتحار؟

كم عايد سينتحر لينتصر صوت الحقّ؟

كم عايد انتحر من قبل ولم نسمع عنهم؟

هل ذهبت حياة عايد بلا قيمة؟

أي صفعة تحتاج الضمائر لتستيقظ من سباتها العميق، ومن مصالحها الشخصيّة ومن مكاسبها الانتخابيّة لتقف بصف الحقّ، وليس خلف الأصوات والناخبين، من سينصف عايد الذي لا يملك هوية ولا وطن ولا صوت يختار نوابه؟

حادثة انتحار البدون بسبب اليأس وسياسة الموت على قيد الحياة ليست الأولى وأخاف ألا تكون الأخيرة، ولكن هل ستمرّ هذه الحادثة كأيّ حدثٍ عابر يشغل وسائل التواصل الاجتماعي لأيام، ثمّ نلتهي بهاشتاغ جديد وترند جديد، وتبقى قضية البدون معلّقة حتى إشعار آخر؟

* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard