في اليوم العالمي للنوبة... مقبرة فرعونية في مياه السودان هدية "بلاد الذهب" للعالم

الأحد 7 يوليو 201905:27 م

اختار النوبيون في مختلف أنحاء العالم يوم 7 يوليو من كل عام للاحتفال باليوم العالمي للنوبة، بهدف التعريف بالمنطقة المميزة تاريخياً وأهلها، لكن الاحتفال هذا العام كان مختلفاً، حيث تزامن مع كشف أثري هام يثبت أن بلاد الذهب كما يطلق عليها النوبيون لا زال لديها الكثير لتقدمه للعالم.

وقبل أيام، أعلن فريق مختص في علم الآثار عن اكتشاف مقبرة فرعونية تحت الماء في السودان، تقع تحت الأهرامات الموجودة في منطقة نوري الواقعة على الضفة الشرقية لنهر النيل.

لكن لم يكن الوصول لهذه المقبرة أمراً سهلاً، فقد واجه فريق البحث المشارك في هذه الحملة الإستكشافية للمقبرة التي تعد الأولى من نوعها منذ 100 عام، صعوبات قبل وصوله للمقبرة، والسبب هو ارتفاع منسوب المياه في هذه المنطقة.

وأعلن الفريق الذي قاد عملية البحث العثور في موقع الدفن الملكي القديم لنوري على تماثيل فخارية وأخرى من الزجاج غلفت بورق الذهب ويعتقد أنها قرابين قدمت للفرعون ناستاسين الذي حكم مملكة كوش لفترة قصيرة.

وكوش هي واحدة من ممالك بلاد النوبة التي امتدت تاريخياً من جنوب مصر إلى جنوب نهر النيل، وانقسمت إلى ثلاث ممالك هي كوش ومروي ونباتا، وضمت دول حوض النيل: أثيوبيا وتنزانيا والسودان والكونغو.

واستمرت مملكة كوش مئات السنين، قبل أن تغزو مصر المنطقة في القرن الثامن قبل الميلاد وتحكمها لما يقارب 100 عام.

وبحسب ما كتبته عالمة الآثار كريستين رومي في مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" الأمريكية فإن التماثيل والآثار وورق الذهب التي وجدت في المقبرة كانت ستنهب من قبل اللصوص لولا ارتفاع منسوب المياه الذي جعل الوصول للمقبرة مهمة شاقة على لصوص الآثار.

وقام فريق البحث بالحفر أسفل درج مؤلف من 65 خطوة ما سمح بالوصول إلى المقبرة والدخول إليها، لكن كان التحدي الذي واجه الفريق هو أن المياه كانت تغمر الدرج بداية من الخطوة الـ 40.

وتعد المقبرة التي عُثر عليها جزءًا من موقع نوري القديم الممتد على حوالي 687965 متر مربع شمال السودان، ويحوي هذا الموقع العديد من الأهرامات التي كانت تستخدم كمدافن للعائلة المالكة في هذه المنطقة، والتي تعرف باسم كوشيت أو "الفراعنة السود".

علماء آثار يكتشفون مقبرة فرعونية تحت الماء في السودان، وهو الكشف الذي يأتي متزامناً مع اليوم العالمي للنوبة 7 يوليو، ماذا تعرفون عن النوبة وبلاد الذهب؟

وللأهرامات المكتشفة في السودان خصوصية وتفرد، فهي تختلف عن الأهرامات الموجودة في مصر كثيراً، ففي حين دُفن قدماء المصريين داخل الأهرامات، دُفن الملوك في السودان تحت الأهرامات لا داخلها.

بلاد الذهب

يقول خبراء التاريخي الإنساني إن اسم النوبة مشتق من كلمة "نوب" وتعني الذهب، والسبب في إطلاق هذا الإسم على المنطقة هو أنها تحتوي على أكبر مناجم الذهب.

ويعد النوبيون من أوائل الشعوب المتحضرة في التاريخ، وقد تمركزوا حول نهر النيل منذ آلاف السنين فيما يعرف الآن بجنوب مصر وشمال السودان.

وتاريخياً، كانت النوبة القديمة تنقسم إلى ثلاث مناطق جغرافية، المنطقة الأولى هي المنطقة الشمالية التى يسكنها النوبيون "الكنوز" وكانت لغتهم هي الماتوكية، والثانية هي المنطقة الوسطى التي يسكنها العرب، وتضم ست قرى ويتحدثون اللغة العربية إلى جانب تعلمهم النوبية، أما الثالثة فهي المنطقة الجنوبية التي سكنها النوبيون الفاديجا.

وتعود بداية الاحتفال باليوم العالمي للنوبة إلى العام 2004، حين اتفقت العديد من التكتلات النوبية في العالم، على أن يكون يوم 7 يوليو هو اليوم العالمي للتعريف بالتراث النوبي.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard