مسؤولة إماراتية تشكر روسيا على تطهير سوريا من "الإرهاب"

الجمعة 5 يوليو 201902:20 م

قالت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي أمل القبيسي إن بلادها تشكر روسيا على ما وصفته بـ"تطهير ما يقرب من 80 في المئة من الأراضي السورية من الإرهابيين"، مؤكدة أن "الإمارات تدعم الحل السياسي في سوريا، وتسعى للتعاون مع روسيا من أجل دعم المواطنين والبرلمان السوري".

وجاءت تلك التصريحات خلال لقاء القبيسي مع رئيس مجلس الدوما فياتشيسلاف فولودين، على هامش المنتدى الدولي الثاني لتطوير العمل البرلماني، والذي عُقد في روسيا من 1 يوليو إلى 3 منه.

أضافت القبيسي أن الأزمة السورية ألقت بظلالها على المنطقة بأسرها، في إشارة إلى مسألة اللجوء، ولفتت إلى وجود 250 ألف سوري على الأراضي الإماراتية، متمنيةً "أن يتمكنوا من العودة إلى بلادهم قريباً".

تأتي تلك التصريحات في ظل انفتاح إماراتي على عودة العلاقات مع النظام السوري، إذ أعلنت الخارجية الإماراتية في ديسمبر الماضي عودة العمل في سفارة أبو ظبي في دمشق.

لفتت القبيسي إلى وجود 250 ألف سوري على الأراضي الإماراتية، متمنيةً "أن يتمكنوا من العودة إلى بلادهم قريباً"

وبعد ساعات من قرار الإمارات إعادة افتتاح سفارتها في دمشق عقب إغلاق دام 6 سنوات، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش "الجميع مقتنع بأنه لا بد من مسار سياسي لحل الأزمة السورية". وهو ما يتناقض مع الموقف الإماراتي التقليدي منذ اشتعال الأزمة السورية، والذي أصر على استحالة الحل السياسي ما دام نظام بشار الأسد مستمراً.

إلى ذلك، تجاهلت وكالة الأنباء الإماراتية الإشارة إلى حديث القبيسي عن الأزمة السورية، واكتفت بالحديث عن العلاقات الثنائية بين البلدين، ودعوة رئيس مجلس الدوما لزيارة أبو ظبي.

وتشارك دولة الإمارات في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وينافس ذلك الأخير الدور الروسي على العمليات العسكرية في سوريا.

وفي 30 يونيو الماضي، أصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان بياناً لمناسبة مرور 45 شهراً على التدخل العسكري الروسي في سوريا، قال فيه إن القوات الروسية استخدمت القنابل العنقودية الحارقة في عملياتها العسكرية التي أدت إلى قتل 18.550 شخصاً، منهم 8.114 مدنياً ونحو 1.970 طفلاً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard