شخصيات سياسية عربية اشترت أغلى قصور العالم

الخميس 4 يوليو 201905:03 م

تضج وسائل الإعلام العالمية والعربية كُلّما اشترى سياسي قصراً بمئات ملايين الدولارات، تارةً يتّهمونه بالفساد بشرائه العقار بمال شعبه، وتارة بالإسراف.

في الثاني من يوليو الجاري، بيع قصر المخرج والمنتج السينمائي الأمريكي الراحل آرون سبيلينغ وزوجته كاندي سبيلينغ الذي بُني عام 1991 في لوس أنجلوس بمبلغ 119.75 مليون دولار أمريكي. وقالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إنه المنزل الأغلى بيعاً في تاريخ الولاية.

يضمّ القصر الذي تبلغ مساحته 56,500 قدم مربع، ويعد أكبر من البيت الأبيض بألف وخمسمائة قدم مربع، 123 غرفة، من بينها غرفة خاصة للنبيذ والجبن، وغرفة للف الهدايا، وصالون تجميلي، و14 غرفة نوم و27 حماماً، ويعمل فيه 30 موظفاً.

لم يُكشف عن هوية المُشتري ولكن هذا القصر دفعنا لنستحضر الشخصيات العربية التي اشترت قصوراً أكثر رفاهية حول العالم وبمبالغ أضخم.

قصر لبن سلمان بـ 300 مليون دولار

كشفت صحيفة نيويورك تايمز عام 2017 أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اشترى عام 2015 ما قد يكون أغلى قصر في العالم، هو قصر لويس التاسع عشر في مدينة فرساي شمال فرنسا مُقابل 300 مليون دولار، يضم نافورة مذهبة وتماثيل رخامية ونحو 57 فداناً من الحدائق الطبيعية.
ويحتوي قصره على 10 غرف نوم، وغرفة استقبال ضخمة طولها 52 قدماً، ومكتبة، وقبواً للخمور يتسع لثلاثة آلاف زجاجة وغرفة تأمل تحت حوضٍ للسمك.




وفي الفترة ذاتها، اشترى بن سلمان لوحة للفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي هي الأغلى في العالم بمبلغ 450 دولار، كما اشترى يختاً بـ 500 مليون دولار. 

أمير قطر يُهدي ملك المغرب قصراً بـ150 مليون دولار

في عام 2014، أهدى أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، قصراً يملكه في المغرب، إلى ملك المغرب، محمد السادس بحضور ممثلين عن وزارة القصور والتشريفات والأوسمة، وعن السفارة القطرية، وقيادات أمنية وعسكرية مغربية.
وكان تميم بن حمد قد اشترى القصر الواقع على شاطئ مدينة أكادير جنوب غربي المغرب من ورثة وزير الدفاع السعودي الراحل، سلطان بن عبد العزيز، بـ 150 مليون دولار. 
قبو للخمور، غرف مساج، غرف للسيجار وغيرها من الرفاهية… شخصيات سياسية عربية تمتلك أغلى قصور العالم

الوليد بن طلال يشتري قصراً طائراً بـ 377 مليون دولار

هو ليس قصراً فعلياً. بل طائرة ضخمة، أُطلق عليها اسم القصر الطائر. 
في عام 2012، أعلن الأمير السعودي الوليد بن طلال شراءه "قصراً طائراً" من طراز  (إيرباص A380) بقيمة 300 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل نحو 377 مليون دولار.
وكشفت صحيفة إندبندنت البريطانية آنذاك عن أن الطائرة التابعة لطيران الإمارات تتسع لأكثر من 600 راكب، إلا أن الأمير السعودي طلب إزالة معظم المقاعد وبناء حمام تركي بجدران رخامية وقاعة للحفلات الموسيقية وغرفة اجتماعات وموقف لسيارته الرولز رويس، ومُصلّى مزوّد بسجادة افتراضية للصلاة تشير دائماً إلى اتجاه القبلة بدلاً عنها.



وبعدما كان مُقرراً استلام طائرته في عام 2013، نقلت بلومبيرغ في العام ذاته عن المدير المالي لشركة المملكة القابضة شادي صنبر (المملوكة للأمير) إن بن طلال "باع الطائرة لاستخدام العوائد للتوسع في الاستثمارات في السعودية والشرق الأوسط" من دون أن يكشف عن سعر البيع أو هوية المشتري.

الأميرة هيا بنت الحسين تملك منزلاً بـ107 ملايين دولار 

بعدما انتشرت معلومات غير مؤكدة عن هروب الأميرة هيا بنت الحسين، زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، وشقيقة الملك الأردني عبدالله بن الحسين، مع طفليها جليلة (11 سنة) وزايد (7 سنوات) إلى بريطانيا عبر ألمانيا، تأكّد امتلاك الأميرة هيا منزلاً قرب قصر كنسينغتون في لندن، تبلغ قيمته نحو 85 مليون جنيه إسترليني (107 ملايين دولار أميركي).
وتُشير صحيفة الغارديان البريطانية إلى أن الأميرة أقامت دعوى قضائية في قسم الأسرة بالمحكمة العليا البريطانية تطالب فيها بالطلاق من بن راشد.

للعائلة الحاكمة في قطر أملاك في بريطانيا أكثر من العائلة الحاكمة البريطانية

في عام 2014، اشترت والدة أمير قطر، الشيخة موزة بنت ناصر، ثلاثة منازل في لندن بقيمة 191 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل نحو 240 مليون دولار بهدف تحويلها إلى قصر ضخم، ويكون بذلك أغلى قصر في بريطانيا.


يحتوي القصر المكوّن من ثلاثة طوابق (وطابق أرضي، وآخر تحت الأرض)، وفقاً لدايلي مايل البريطانية، على عشرات الغرف من بينها 13 غرفة نوم، و11 غرفة استقبال، و9 حمامات، وغرفة خاصة لوجبة الفطور، وأُخرى للغداء والعشاء، و6 غرف "ترفيهية"، وغرفة خاصة لتدخين السيجار، وقبو للخمور، وغرفة للمساج، وحضانة للأطفال وصالون تجميلي وموقف مخصص لسيارات الليموزين.
وتقول صحيفة دايلي مايل البريطانية إن للعائلة الحاكمة في قطر أملاكاً في بريطانيا أكثر من العائلة الحاكمة البريطانية.

قصر فوربس يشتريه حمد بن جاسم  

في التاسع من نوفمبر 2018، رجحت صحيفة ذا سن البريطانية أن يكون وزير الخارجية السابق الملياردير القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، قد اشترى قصر فوربس الذي يتكون من ستة طوابق، والواقع بين قصر باكنغهام وهايد بارك في لندن بنحو 195 مليون دولار أمريكي.
ويضمّ القصر 25 غرفة نوم، منها جناح خاص للأمير، وست غرف نوم للأطفال، وغرف للألعاب، و5 غرف للزوار، و12 غرفة لموظفي القصر، وصالة سينما ومكتبة وسونا وحمام تركي وصالون تجميل ونادٍ رياضي، وموقف سيارات يتسع لـ32 سيارة. 

قصر للخدم بـ 41 مليون دولار 

اشترى أمير قطر، تميم بن حمد، قصراً قيمته 41 مليون دولار في نيويورك في يناير 2017 وهو مُخصص لإقامة الخدم فقط، بعدما اشترى منزلين متجاورين ليتم دمجهما في قصر ملكي ضخم.
ويضم القصر 5 غرف نوم، و5 حمامات وُصفت بـ "الفخمة"، وغُرفاً ترفيهية، وغرفة معيشة، وسُفرة و"بار"، ومكتبة، ومطبخاً، وصالة رياضية، وغرفة مساج وغرفة ألعاب.


إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard