نتنياهو: ترامب كان يعلم مسبقاً أن إسرائيل ستسرق وثائق نووية من قلب إيران

الأربعاء 3 يوليو 201903:29 م

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم 2 يوليو عن أنه أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مسبقاً عما وصفته إسرائيل بأنه مهمة تجسس في طهران تمت العام الماضي للاستيلاء على أرشيف نووي إيراني سري، بحسب ما نشرته صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية اليوم 3 يوليو.

وفي أبريل 2018، قال نتنياهو إن عملاء الموساد حصلوا على الآلاف من الوثائق السرية من طهران أثبتت أن إيران قد عملت في السابق على برنامج أسلحة نووية، واستشهد ترامب بما أعلنته إسرائيل، بعد شهر، حين قرر الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني المبرم في العام 2015.

وأعلن نتنياهو الذي منح جائزة الأمن القومي الإسرائيلي يوم 2 يوليو لفريق الموساد الذي نفذ عملية اختلاس ما يسمى بـ "الأرشيف النووي" ، أنه ناقش العملية مع ترامب عندما التقيا في منتدى دافوس في يناير 2018.

وقال نتنياهو في اجتماع مغلق، وفقاً لما أعلنه مكتبه، إن ترامب سأله عما إذا كان الأمر خطيراً، فأخبره نتنياهو أن هناك خطراً لا يمكن القول إنه بسيط.

تابع رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه عندما قدّم في وقت لاحق النتائج الرئيسية للعملية إلى ترامب في البيت الأبيض بعد تحليل إسرائيلي للوثائق، أعرب الرئيس الأمريكي عن تقديره لجرأة إسرائيل.

وأضاف: "ليس لدي أدنى شك في أن هذا ساعد ترامب في تأكيد قراره بالانسحاب من هذه الصفقة (الاتفاق النووي) الخطيرة".

ومع فرض الولايات المتحدة المزيد من العقوبات على إيران، تصاعد التوتر في الخليج في الأسابيع الأخيرة.

وقال مسؤولو الموساد الإسرائيلي إن عملية الاستيلاء على الأرشيف النووي من طهران تمت في فبراير 2018، لكنهم لم يقدموا تفاصيل بشأن كيفية حصول إسرائيل على الوثائق من طهران.

ويوم 2 يوليو الجاري، حصل ستة ضباط إسرائيليين وهم أربعة رجال وامرأتان على جائزة لدورهم في قيادة المهمة التي شارك فيها مئات آخرين، بحسب ما ذكر يوسي كوهين رئيس الموساد خلال منتدى أمني دولي، هذا الأسبوع.

"مشروع عماد"

وفي العام 2018، كشف نتنياهو لأول مرة عما وصفه بأنه "ملفات سرية نووية" تثبت أن إيران كانت تسعى سراً لإنتاج أسلحة نووية.

وقال نتنياهو إن "آلاف الصفحات من المواد التي حصلت عليها إسرائيل توضح أن إيران خدعت العالم بإنكار أنها كانت تسعى لإنتاج أسلحة نووية".

واتهم نتنياهو إيران بأنها كانت تطبق برنامجاً للتسلح النووي حتى 2003، كان يطلق عليه سراً اسم "مشروع عماد"، وبحسب نتنياهو فإن إيران استمرت في برنامجها للتسلح النووي حتى بعد إغلاق "مشروع عماد".

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقول إنه أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مسبقاً بأن بلاده ستسرق وثائق سرية تتعلق ببرنامج إيران النووي من مخرن سري في طهران العام الماضي... ما القصة؟

وعرض نتنياهو، وقتذاك ما قال إنه "نسخ طبق الأصل" من وثائق حصلت عليها المخابرات الاسرائيلية من مخزن سري في طهران، مؤكداً أن لدى بلاده 55 ألف صفحة من الأدلة و55 ألف ملف على 183 إسطوانة تتعلق بمشروع عماد، الذي زعم أنه يهدف لإنتاج خمسة رؤوس نووية، تبلغ قوة كل منها 10 أطنان من مادة تي إن تي شديدة الانفجار.

لكن حينذاك ردت أيران على المزاعم الاسرائيلية من خلال تغريدة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قال فيها إن الأدلة "إعادة صياغة لمزاعم قديمة" تعاملت معها بالفعل وكالة الطاقة النووية التابعة للأمم المتحدة.

واتهم ظريف نتنياهو بالقيام بخدعة وصفها بالطفولية لجعل ترامب ينسحب من الاتفاق النووي الإيراني.

وكانت القناة الثانية العبرية قد كشفت في تقرير لها نشر في يوليو 2018 عن أن جهاز الموساد الإسرائيلي اختلس آلاف الوثائق من الأرشيف الخاص بالبرنامج النووي الإيراني خلال ست ساعات فقط.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard