رحل عزت أبو عوف "الفنان الشامل" صانع "المزيكا والنجوم"

الاثنين 1 يوليو 201905:07 م

ترجل  الفنان المصري عزت أبو عوف عن صهوة جواده، فجر الاثنين 1 يوليو، عن عمر ناهز الـ71 عاماً في أحد المستشفيات الخاصة بمنطقة المهندسين المصرية، بعد معاناة طويلة مع أمراض الكبد والقلب.

وأكدت نقابة المهن التمثيلية المصرية في بيان نعيه أن "أبو عوف كان نموذجاً للفنان المحترم والخلوق، وكان رمزاً من رموز الفن المصرى وسيظل".

تدهورت الحالة الصحية للفنان الراحل بشكل كبير قبل نحو أسبوع وتواردت أخبار كاذبة عن وفاته نفتها الأسرة، قبل أن تؤكد نقابة المهن التمثيلية المصرية الاثنين، رحيله. وأدخل الراحل المستشفى قبل شهر تقريباً.

وكان آخر ظهور لأبو عوف، في إعلان للمطرب عمرو دياب لحساب إحدى شركات الاتصالات خلال شهر رمضان الماضي.

لا يعلم كثيرون أن لقب "الدكتور" الذي يسبق اسم محمد عزت أحمد شفيق أبو عوف، الذي ولد في 21 أغسطس 1948، يرجع إلى تخرجه من كلية الطب جامعة الأزهر، حيث تخصص في أمراض النساء والتوليد، ومارس مهنة الطب 15 عاماً.

وفضلاً عن أعماله الفنية، كان الراحل يترأس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي. وهو شقيق الفنانة مها أبو عوف ووالد المخرجة الشابة مريم أبو عوف.

"فنان شامل متعدد المواهب"

بدأ أبو عوف مسيرته الفنية "موسيقياً" في فرقة الـ"فور إم"، التي أسسها مع شقيقاته منى ومها ومنال وميرفت في منتصف السبعينات من القرن الماضي، وقدمت 9 ألبومات قبل توقفها.

التحق أبو عوف بمعهد الكونسرفاتوار في دفعة الموسيقار الشهير عمر خيرت. وساهم في اكتشاف العديد من المطربين، لعل أبرزهم محمد فؤاد.

قبل الـ"فور إم"، أسس أبو عوف فرقة "بلاك كاتس"، وانضم لفرقة "les pelits chats" الشهيرة التي تعامل معها موسيقيون كبار أمثال عمر خورشيد وعمر خيرت، وانطلقت منها شهرة عزت.

ومطلع التسعينات، دخل أبو عوف حقل التمثيل ليحظى بشعبية كبيرة من محبي السينما والتليفزيون. وكان أول أعماله التمثيلية فيلم "آيس كريم في جليم" عام 1992 مع عمرو دياب الذي كان حينذاك في بداياته. وساهم أبو عوف في نجاح الفيلم وبداية شهرة دياب.

ومن الأفلام المهمة التي شارك فيها أبو عوف لاحقاً "طيور الظلام"، و"واحد من الناس"، و"عودة الندلة"، و"عبود على الحدود"، و"بخيت وعديلة 2"، و"عمر وسلمى" بأجزائه الثلاثة، و"إسماعيلية رايح جاي"، و"زنقة الستات" و"السفارة في العمارة"، و"امرأة هزت عرش مصر".

كذلك تألق تلفزيونياً في أعمال مهمة أبرزها "هوانم جاردن سيتي" و"زيزينيا" و"نصف ربيع الآخر"، و"الملك فاروق" وأخيراً "عفاريت عدلي علام" و"قضية نسب" و"شيخ العرب همام" و"عباس الأبيض في اليوم الأسود" و"ظل الرئيس" و"عمارة يعقوبيان".

عمل أبو عوف مذيعاً كذلك مدة من الزمن حيث شارك اﻹعلامي عمرو أديب تقديم برنامج "القاهرة اليوم". وشارك في مسرحية "بودي جارد" مع عادل إمام.  

أعمال لم تكتمل

وخلال السنوات الأخيرة، بات أبو عوف مشاركاً رئيسياً في الأعمال السينمائية والتلفزيونية الكبرى، حتى إن النجم الراحل محمود عبد العزيز داعبه ذات مرة قائلاً: "مفيش مسلسل في رمضان من غير عزت أبو عوف، حتى المسرح والسينما مش سايبهم، وكمان مذيع مع عمرو أديب، ودكتور وكمان موسيقي، باقي إيه؟".



وآخر أعمال الراحل كان مسلسل "الأب الروحي 2"، للمخرج تامر حمزة. لكنه لم يكمل تصوير مشاهده في فيلم "كل سنة وأنت طيب" الذي يقوم النجم تامر حسني ببطولته. وكان منتظراً أن يستكمل أيضاً تصوير مسلسل "بالحب هنعدي" مع الفنانة سميرة أحمد.

ويعدّ مسلسل "السر" للنجم حسين فهمي آخر عمل انتهى من تصويره أبو عوف. وكان مقرراً عرضه في شهر رمضان الماضي، لكنه لم يعرض لأسباب مجهولة.

"محور حياته"

من ناحية أخرى، جمعت قصة حب أفلاطونية أبو عوف وزوجته الراحلة فاطيما، إذ بدأت صحته في التدهور منذ رحيلها حتى أنه أدخل ثلاثة مستشفيات للأمراض العصبية، وكان يصاب بأزمات في التنفس واضطرابات تتعلق بـ"فقدان الثقة بنفسه وبالآخرين"، على حد قوله في أكثر من لقاء تلفزيوني.



وروى أبو عوف أنه أحب زوجته منذ كان عمره 19 عاماً وعمرها 15، وتزوجها عندما بلغ الـ 23 . ووصفها بعد رحيلها بأنها كانت "محور حياته" لا سيما بعد إنجابها طفليهما كمال ومريم.

طبيب، موسيقي، ممثل سينمائي وتلفزيوني ومسرحي، مذيع، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي..مسيرة ثرية خطها الفنان المصري الراحل صاحب المواهب المتعددة عزت أبو عوف الذي فارقنا عن عمر ناهز 71 عاماً.

وقال في أحد اللقاءات إنه "فرح" عندما تعرض لوعكة صحية شديدة ولم يخف الموت "أملاً في لقائها".



حزن كبير في الوسط الفني

ونعى العديد من الفنانين المصريين والعرب الراحل أبو العوف. ووصفه محمد هنيدي بـ"الفنان الجميل"، وقال عنه عمرو دياب "العزيز الغالي". ووصفته هيفاء وهبي بـ"الفنان الرائع"، واعتبرته ميريام فارس "أرقى وأجمل فنان شامل". وشدد محمود البزاوي على أنه "الفنان متعدد المواهب"، وقال عنه أحمد السقا "جنتلمان السينما المصرية".

أما الإعلامي عمرو أديب فأكد أنه كان "فارساً نبيلاً ورجلاً بمعنى الكلمة"، ونعتهالإعلامية وفاء الكيلاني بـ"الفنان المحترم".

وشيع أبو عوف بعد ظهر الاثنين من مسجد السيدة نفيسة ودفن في مقابر "آل راتب" في منطقة المجاورين.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard