اغتيال خاشقجي كان مُقرراً في لندن...وبهذه الطريقة

الأحد 30 يونيو 201901:57 م

"أرادت السعودية اغتيال خاشقجي في لندن"...هذا ما كشفته صحيفة إكسبريس البريطانية الجمعة نقلاً عن كتاب "جريمة قتل في إسطنبول: جمال خاشقجي وولي العهد" لصحافي وول ستريت جورنال السابق أوين ويلسون.

وحاولت السعودية، بحسب الصحيفة، اغتيال خاشقجي في لندن قبل أيام قليلة من اغتياله في إسطنبول، بنفس الطريقة التي استهدف فيها العميل الروسي المزدوج سيرغي سكريبال الذي تعرّض مع ابنته لعملية تسميم باستخدام غاز الأعصاب "نوفيتشوك" في سالزبوري بجنوب إنجلترا في مارس 2018 من قبل دنيس سيرغييف، وهو ضابط رفيع في الاستخبارات العسكرية الروسية.
ويأتي نشر ادعاء ويلسون على أعمدة إكسبريس بعد نحو عشرة أيام من إعلان مقررة الأمم المتحدة أنييس كالامار عن وجود أدلة كافية تربط بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان واغتيال خاشقجي مُطالبةً بالتحقيق مع بن سلمان في هذه القضية وتعليق محاكمة 11 متهماً في السعودية لأنها محاكمة "تفتقد للمصداقية"، على حد قولها.
"يجب أن توقفوا خطة الاستهداف مهما كانت الطريقة"...رسالة بريطانيا إلى السعودية بعدما كان اغتيال خاشقجي مُقرراً في لندن.
صحيفة بريطانية تكشف تفاصيل محاولة اغتيال خاشقجي في لندن قبل أيام قليلة من اغتياله في إسطنبول، بنفس الطريقة التي استهدف بها العميل الروسي المزدوج سيرغي سكريبال. 

اغتيال خاشقجي خلال مؤتمر

ويقول أوين ويلسون إن بن سلمان أمر بقتل خاشقجي خلال مؤتمر لمنظمة التحرير الفلسطينية في 29 سبتمبر 2018 في لندن، بسبب انتقادات الصحافي الراحل للنظام السعودي علناً في مقالاته على واشنطن بوست.
وأشار جهاز المقر الحكومي للاتصالات البريطاني للمخابرات إلى أن مسؤولين سعوديين كانوا يراقبون خاشقجي عن كثب ويتابعون خطة زواجه من خطيبته التركية خديجة جنكيز.
وقال مصدر استخباراتي بريطاني "كُنا على دراية بأن شيئاً ما كان يحدث في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر، أي قبل نحو ثلاثة أسابيع من مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول رغم أن الأمر استغرق مزيداً من الوقت لتتكشّف تفاصيل أُخرى".

تضمّنت التفاصيل أوامر سياسية لإلقاء القبض على خاشقجي وإعادته إلى السعودية ولكن "الباب كان مفتوحاً لخيارات بديلة لهذه المشكلة الكبيرة"، وفقاً للوثائق البريطانية.

وقال ويلسون إن المعلومات التي حصل عليها جهاز المقر الحكومي للاتصالات تُشير إلى أن إعادة خاشقجي إلى المملكة كانت ستتحقق باستخدام القوّة، مُضيفاً أن "الرياض كانت تبحث عن دولة أجنبية مُناسبة لإرسال فريق ترحيل خاشقجي إليها".

حالة إنذار قصوى

وكانت الاستخبارات البريطانية في "حالة إنذار قصوى" خلال الأيام الأربعة التي قضاها خاشقجي في لندن للمشاركة في مؤتمر منظمة التحرير الفلسطينية، بحسب ويلسون، الذي كشف أن اثنين من رجال المخابرات السعودية وثلاثة من كبار المسؤولين العسكريين كانوا في إسطنبول حينها استعداداً للسفر إلى لندن.

وقال ويلسون إن اختيار "لندن كدولة أجنبية مناسبة لاستهداف خاشقجي" كان واضحاً، مُضيفاً أن السلطات البريطانية أخبرت السعودية أن استهداف خاشقجي على أراضيها "ليست فكرة جيدة". وقالت السلطات البريطانية: "يجب أن توقفوا خطة الاستهداف مهما كانت الطريقة". واتخذت السعودية تحذير السلطات البريطانية في عين الاعتبار، ونقلت المُهمة في ما بعد إلى اسطنبول. 

واعتبر ويلسون أن إحباط المُخطط في لندن، وانتقاله إلى إسطنبول "فرصة" انتهزتها السعودية من غير قصد، لإتمام المُهمة داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard