إيران: إغلاق مقاهٍ لمخالفتها "الشريعة" وخط ساخن لفضح "التصرفات المخلة"

الأحد 9 يونيو 201904:53 م

ضمان التقيّد بالمبادئ الإسلامية في إيران هو إحدى المهام الأساسية والمسؤوليات الملقاة على عاتق الشرطة الإيرانية، هذا ما أعلنه قائد الشرطة الإيرانية حسين رحيمي، السبت 8 يونيو، مبرراً غلق 547 مطعماً ومقهى في طهران، لمخالفتها "الشريعة الإسلامية” على حد تعبيره، في حملة نفّذتها السلطات خلال 10 أيام.

وأعلن رحيمي في بيان نشره الموقع الإلكتروني للشرطة الإيرانية أنه تم "التصدي لمالكي المطاعم والمقاهي التي لم تلتزم المبادئ الإسلامية، وخلال هذه العملية أغلقت 547 مؤسسة تجارية وأوقف 11 مخالفاً".

وبحسب ما نشره الموقع الإلكتروني لقناة إيران إنترناشيونال فإن السبب وراء إغلاق هذه الوحدات التجارية والمقاهي هو تشغيل موسيقى "محظورة"، وخلق حالة من اللهو، خصوصًا في الساعات المتأخرة من الليل.

وقال رحيمي إن ضمان التقيّد بالمبادئ الإسلامية في بلاده هو إحدى المهام الأساسية والمسؤوليات الملقاة على عاتق الشرطة الإيرانية.

خط ساخن للإبلاغ عن "التصرفات المخلة"

وفي سياق متصل، قال تقرير لموقع قناة الحرة الأمريكية، إن مشرف محكمة الإرشاد الإيرانية محمد مهدي حاج محمدي دعا السبت الإيرانيين إلى الإبلاغ عن أي "تصرّف مخل" عبر إرسال رسائل نصية على رقم تم تخصيصه لهذه الغاية.

وأكد محمدي أنه بإمكان المواطنين الإبلاغ عن حالات مثل "کشف الحجاب في السيارة، أو الرقص المختلط" أو "نشر محتوى غير أخلاقي على إنستغرام"، مذكراً بأن القوانين في بلاده تفرض على النساء أن يرتدين في الأماكن العامة حجاباً يغطي كامل الجسم باستثناء الوجه واليدين والقدمين.

أغلقت إيران 547 مطعماً ومقهى لمخالفتها "الشريعة الإسلامية”، ودعت السلطات المواطنين إلى الإبلاغ عن أي "تصرّف مخلٍّ" عبر إرسال رسائل نصية على رقم خاص.

 إيران تعين 2000 شرطي في وحدات شرطة الأخلاق رداً على تحدي النساء قانون الاتزام بالحجاب بالتزامن مع غلق مطاعم ومقاهٍ بحجة مخالفتها الشريعة الإسلامية.

شرطة الأخلاق لمواجهة ثورة الحجاب

وأمس السبت نشرت صحيفة دايلي تليغراف تقريراً بعنوان "إيران تعين 2000 شرطي جديد في شرطة الأخلاق رداً على تحدي النساء للحجاب". وبحسب التقرير فإن السلطات في إيران أعلنت تعيين ألفي شرطي في وحدات شرطة الأخلاق رداً على ما قالت السلطات إنه زيادة في موجة التحدي لسياسة فرض الحجاب.

ويقول التقرير إن الوحدات الجديدة ضمن شرطة الأخلاق تسمى مجموعات المقاومة باللفظ والرد العملي على النساء "المقصرات" في ارتداء الحجاب، وقد بدأت عملها في مدينة جيلان شمال البلاد كمرحلة تجريبية.

ويؤكد التقرير أن كل مجموعة ستكون مشكلة من 6 شرطيات لهن سلطة اعتقال واحتجاز النساء اللواتي يرون انهن ينتهكن قانون فرض ارتداء الحجاب.

تأتي التطورات الجديدة في إيران في وقت تعتقل فيه السلطات مئات النساء لخلعهن الحجاب في الأماكن العامة احتجاجاً على قانون الحجاب.

وكانت حركة من الناشطات الحقوقيات تسمى “الأربعاء الأبيض” قد شجعت النساء على الاحتجاج عبر خلع الحجاب في الأماكن العامة وارتداء ملابس بيضاء وحققت هذه الطريقة نجاحاً كبيراً ما أثار غضب المحافظين ورجال الدين في إيران.

وفي يناير من العام الجاري، أطلقت منظمة العفو الدولية على العام 2018 في إيران عام العار، لأن السلطات اعتقلت أكثر من سبعة آلاف شخص العام الماضي في "حملة قمع مخزية".

وبحسب المنظمة فإن من بين من اعتقلوا متظاهرين وطلاباً وناشطين في مجال البيئة وعاملين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard