الهجوم الرابع خلال أسبوع...الحوثيون يقصفون مطار جازان السعودي بطائرة مسيّرة

الأحد 26 مايو 201912:49 م

هو الهجوم الرابع الذي ينفذه الحوثيون في ظرف أسبوع مستهدفين بطائرات مسيّرة (درون) مطارات ومنشآت حيوية سعودية، الأحد أعلنت قناة تلفزيونية تابعة لحركة الحوثي في اليمن المدعومة من إيران أنها شنت هجوماً بطائرة مسيّرة على مرابض طائرات حربية في مطار جازان بالسعودية قرب حدود اليمن.

ولم تعقب السلطات السعودية رسمياً على ما ذكرته قناة المَسيرة الحوثية، كما لم يصدر التحالف الذي تقوده السعودية ويحارب الحوثيين في اليمن منذ أربع سنوات أي بيانات بخصوص الهجوم الأخير.

وزعمت القناة الحوثية أن سلاح الجو المسيّر شن هجوماً بطائرة قاصف من طراز كي2 على مطار جازان واستهدف مرابض الطائرات الحربية به.

ونقلت القناة عن مصدر في سلاح الجو الحوثي المسير أن عملية استهداف مطار جازان "نفذت بعد رصد استخباراتي دقيق وتم إصابة الهدف بدقه عالية".

وأعلن الحوثيون، في وقت سابق، الأحد، عن إسقاط طائرة استطلاع تابعة لقوات التحالف العربي في جازان، كما نقل موقع المسيرة نت التابع للحوثيين، عن مصدر عسكري قوله إن قواتهم الصاروخية أطلقت صاروخاً من نوع زلزال 1 محلي الصنع.

أربعة هجمات في أسبوع واحد

ويوم الخميس الماضي، أعلن الحوثيون أنهم نفذوا هجوماً بطائرة مسيّرة على مطار نجران في السعودية، استهدف منظومة صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ والقاعدة الجوية بالمنطقة، فيما قالت السعودية في نفس اليوم إنها اعترضت طائرة بدون طيار أطلقها الحوثيون وكانت تستهدف مطار نجران، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية عن العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف العربي الذي تقوده الرياض في اليمن.

للمرة الرابعة في ظرف أسبوع، ينفذ الحوثيون هجوماً بطائرات مسيّرة ضد منشآت سعودية، هذه المرة الهجوم استهدف مرابض طائرات حربية في مطار جازان بالسعودية قرب الحدود مع اليمن بحسب ما أعلنته جماعة الحوثي الأحد.

وقبل ذلك بيوم واحد قالت الجماعة الحوثية إنها استهدفت مرابض الطائرات الحربية بالمطار ذاته مرتين بطائرة مسيّرة، دون ورود تفاصيل عن النتائج، بعدما نفت الجماعة إطلاق صاروخ بالستي تجاه مكة المكرمة.

أما الثلاثاء الماضي فأعلنت قناة المسيرة استهداف مخزن للأسلحة في مطار نجران، مما أسفر عن نشوب حريق في المكان، بعدما قال التحالف السعودي الإماراتي إن الحوثيين حاولوا استهداف منشأة مدنية في مدينة نجران بطائرة مسيّرة تحمل متفجرات.

والأحد الماضي استهدفت جماعة الحوثيين بسبع طائرات مسيّرة خط أنابيب نفط رئيسي في السعودية، مما أدى إلى إيقاف ضخ النفط فيه لساعات، واتهمت الرياض طهران بإصدار الأوامر للحوثيين بمهاجمة منشآتها النفطية.

تأتي هذه التطورات في وقت تشهد فيه منطقة الخليج حرب تصريحات بين إيران التي تقول إن دعمها للحوثيين ينحصر في السياسة فقط، وبين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي توعدت إيران أكثر من مرة.

وتقود السعودية منذ العام 2015، تحالفاً عسكرياً لدعم قوات الحكومة اليمنية، لاستعادة الحكم من الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع الدامي في اليمن إلى نزوح مئات الآلاف من السكان من منازلهم ومدنهم وقراهم، وانتشار الأمراض والمجاعة في بعض المناطق، وإلى تدمير كبير في البنية التحتية للبلاد، كما أسفر، بحسب إحصائيات هيئات ومنظمات أممية، عن مقتل وإصابة عشرات الآلاف من المدنيين، فضلاً عن تردي الأوضاع الإنسانية وتفشي الأمراض والأوبئة خاصة الكوليرا، وتراجع حجم الاحتياطيات النقدية.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard