بعد وسيم يوسف .. القرضاوي يؤكد أن "صيام تارك الصلاة صحيح"

الجمعة 24 مايو 201910:02 م

أكد يوسف القرضاوي، الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الخميس 23 مايو/أيار، أن "صيام تارك الصلاة صحيح"، وذلك بعد أيامٍ قليلة من تأكيد وسيم يوسف، خطيب مسجد الشيخ زايد في الإمارات نفس الرأي رغم اعتراضات عليه.

وفي مقال نشر على موقع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، كتب القرضاوي الذي يعد الزعيم الروحي لجماعة الإخوان المسلمين: "من الغرائب، أن تجد طائفة من المسلمين تحرص على صوم رمضان، لكنه، للأسف، لا تحرص على أداء الصلاة".

"الصلاة أعظم من الصوم"

وأضاف: "لا ريب أن الصلاة أعظم في ميزان الدين من الصيام، وهي العبادة الأولى وعمود الإسلام، والفيصل بين المسلم والكافر. لكن الجهل والغفلة وحب الدنيا جعلت بعض الناس يغفلون عن أهمية الصلاة ومكانتها في الإسلام".

وأردف: "في كل رمضان نواجه هذا السؤال المتكرر: ما حكم من يصوم ولا يصلي؟ أما من يقول: إن تارك الصلاة كافر، كما هو ظاهر بعض الأحاديث، وهو مروي عن عدد من الصحابة والفقهاء مثل أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه وغيرهما، ففتواه واضحة في شأنه. فهو يرى أن صومه باطل لأنه كافر بترك الصلاة، والصوم لا يُقبل من كافر".

لا فائدة من التكفير

تابع: "أما من يرى رأي جمهور الفقهاء من السلف والخلف، أن تارك الصلاة فاسق غير كافر، وأن الله لا يضيع عنده عمل عامل، ولا يظلم مثقال ذرة. فهو يرى أنه مؤاخذ بترك الصلاة، مثاب على أداء الصيام، وأن عقابه على ترك فريضة لا يلغي ثوابه على تأدية غيرها".

كما قال "إذا نظرنا من الناحية العملية والتربوية، فماذا يفيدنا أن نقول للصائم بغير صلاة صومك وعدمه سواء ولا أجر لك عليه؟ ربما دفعه هذا إلى ترك الصوم كما ترك الصلاة لينقطع آخر خيط كان يصله بالدين من الفرائض والعبادات، وربما ذهب بسبب هذا بعيداً عن الدين إلى غير رجعة".

واعتبر القرضاوي أن "أولى من ذلك وأنفع أن نقول له: جزاك الله خيراً عن صومك، وعليك أن تكمل إسلامك، بما هو أعظم من الصوم، وهو الصلاة".

بعد أيامٍ من تأكيد الشيخ وسيم يوسف، يعود الشيخ يوسف القرضاوي للقول إن "صيام تارك الصلاة صحيح"، لكن البعض يرى أن الصلاة عماد الدين وتاركها كافر ولا تقبل عباداته .. ما رأيكم؟

وسيم يوسف يستبق

ويوم السبت 18 مايو/أيار، أثار وسيم يوسف، خطيب مسجد الشيخ زايد بالإمارات، هذا الموضوع الجدلي في سلسلة من التغريدات عبر حسابه الرسمي على تويتر، أفتى فيها بأن "صيام تارك الصلاة صحيح"، مشدداً على أن "جمهور أهل العلم" يقولون بذلك.

وعلق يوسف على ذلك بقوله:"أنا مصدوم جداً من بعض الناس الذين يكفرون تارك الصلاة تكاسلاً ويرون صيامه باطلاً، أو الذين يرون الغناء من مبطلات الصيام رحمتك يا الله، يا إله النور نور عقولنا".

وتابع "لو رأيت رجلاً صائماً ترك الصلاة تكاسلاً فهل تخبره أنه كافر وصيامه باطل! أم تجعل الصيام بوابة له للدخول بطاعة الرحمن. الطاعة تجر طاعة. كونوا مبشرين لا منفرين. بعض الفتاوى تنفر الناس عن الدين أكثر من شك الملحدين بالدين للأسف".

واختتم:"جمهور العلماء اتفق على أن صيام تارك الصلاة تكاسلاً صحيح، وأن تركه للصلاة من الكبائر. لا أعلم كيف الناس تتعجل بالتكفير".

الجدير بالذكر أن دار الإفتاء المصرية أكدت، مطلع مايو/أيار الجاري، أن "الصيام مع عدم أداء الصلاة صحيح"، لافتةً إلى أن "لكل عبادة أركانها وشروطها، وأنها لا تعلق على العبادات الأخرى".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard