تعويذة بابلية للحبّ وأشعار لآلهة بابل ووصفات من المطبخ البابلي

السبت 25 مايو 201906:19 م

"تشكّل بلاد ما بين النهرين، مهد الكتابة والثقافة المتحضّرة وفكرة الدولة، وبداية العديد من المفاهيم المؤسِّسة للحضارة حتى يومنا هذا، وقد امتدّت بين نهري دجلة والفرات أي ما يعرف بالعراق وسوريا حالياً، وأنتجت أعمالاً فنيّة مذهلة وأساطير وملاحم تحتفي بالخلق والأبطال والعلوم الرياضيّة والطبيّة.".

هكذا يفتتح معرض: "بلاد ما بين النهرين القديمة تتلكم: إضاءات من مجموعة يال البابليّة" الذي يقيمه متحف جامعة يبل العريقة (Yale University)، احتفاء بالمجموعة البابلية (The Babylonian Collection) التي تمتلكها الجامعة منذ عام 1911، والتي تُعتبر واحدة من أكبر المجموعات الأثريّة البابلية الموجودة خارج العراق، بعد متحف اللوفر والمتحف البريطاني، ويبلغ عدد قطعها 45,000 قطعة، كما أنها تعتبر من أهم مراكز دراسة العصر البابلي في العالم. 

في المعرض 5  مجموعات هي العلم والإنتاج المعرفي، الملوك والسلطة، الحياة اليومية، أبطال وآلهة، وقسم مخصص للكتابة.

تعرض المقالة نماذج من  قسمي الكتابة والحياة اليومية. فنقدم أشعاراً تعتبر الأقدم في العالم، وتعويذة تجعل من تحب ينصاع لرغباتك! كما اخترنا وصفات الطعام البابليّة، تتنوع بين اليَخْنَات والشوربات والفطائر، يعود تاريخها إلى الألفيّة الثانيّة قبل الميلاد (ولكن يمكن تحضيرها الآن!)، لتكون من أقدم وصفات الطعام التي نعرفها. 

أطباق من المطبخ البابلي

طبق الباستروم

لا نستخدم اللحم في هذا الطبق، نجهّز المياه ونضيف لها الدهن، الكرّاث، والكزبرة بالمقدار الذي نريد، ثم نضيف الثوم. بعدها نقوم بطحن الخبز ونثره فوق الطبق وتحريكه، حتى ينضج المزيج، ليصبح بعدها جاهزاً للأكل.

لوح فيه وصفات طبخ

طبق يخنة العجل

هذا الطبق يحوي اللحم، نحضّر المياه، ثم نضيف الدهن، الملح المطحون، ثم خبزاً محلّى مطحوناً، وبصلاً، وحليباً، ثم نضيف الثوم والكرّاث المفرومين.

طبق "توهاؤو "

نستخدم هنا لحم الفخذ، الذي نغليه مع المياه والدهن. ونضيف الملح، الجعة، البصل، الجرجير، الكمّون، والشوندر، ثمّ نضيف الكرافس المفروم والثوم، ونرشّ على الطبق الكزبرة، ونضيف لاحقاً الكرّاث والكزبرة الطويلة.

قطع مادية من الثقافة البابليّة

تتنوّع القطع في المعرض بين الأختام والرقم وأدوات الطبخ، والتي تعود للألفيّة الرابعة قبل الميلاد حتى الثانيّة، هي قطع أثريّة تعكس طبيعة الحياة حينها والتفاصيل الصغيرة، إذ نشاهد "الأوزان" 1 التي كانت تُستخدم في عمليات الشراء والبيع، والمصنوعة من العقيق الأبيض المنحوت على شكل بطة رقبتها مثنيّة، وأسفلها صورة غزالة ترضع ابنها. كذلك نشاهد ألعاب الطاولة المختلفة 2 والتي كانت تُستخدم للتسلية، والتي تقوم على مبدأ السياق ونقل الحجارة من مكانٍ إلى آخر.

نشاهد أيضاً الأختام القديمة 3 التي كانت تُستخدم في المعاملات الرسميّة لتصديقها، وهي لا تشبه الأختام المعاصرة التي تُستخدم لخلق أثرٍ مادي على ورقةٍ مثلاً، بل كانت مصنوعة من الطين وتربط بالباب أو ورقة مثلاً، وكسرها يعني أن الورقة أو الباب تمّ التلاعب بهما، ومنها ختم يصوّر إله الشمس 4 يحمل بيده منشاراً وترحّب به وصيفة، وفي القسم الآخر منه، ملكٌ يقف أمام الآلهة عشتار آلهة الحبّ والحرب، وأيضا نشاهد رسومات من أوروك 5، تعود للقرن الرابع، والتي تمثل الحاكم يحمل بيده القمح ويقوم بإطعام الماشية.



الحب والجسد في ألواح بابلية 

استخدم البابليون تعويذات للحب، جاء في واحدة منها: "(هذه تعويذة) ستجعل المرأة تتلكم! ستجعلها تستجيب لك... ستأتي إليك، وستفعل كل ما تطلبه منها". 

يقدم المعرض عدداً من التعويذات التي استخدمها البابليون (من مدينة أوروك)، وكان يعتقد بأنها قادرة على أن تتحكم بسلوك ومشاعر الآخرين. ومنها: 

"(هذه تعويذة) ستجعل المرأة تتلكم! ستجعلها تستجيب لك... ستأتي إليك، وستفعل كل ما تطلبه منها!"  وأخرى، "(هذه تعويذة) ستجعل المرأة تأتي إليك لتمارس معك الجنس".

الكتابة في العهد البابلي 

خومبابا: حارس الغابة الأسطوري في ملحمة جلجامش 

يحوي المعرض أقنعةً 6 للوحش الأسطوري خومبابا، الذي قام جلجامش وأنكيدو بقتله، الأقنعة هذه ذات قيمةٍ طقوسيّة، إذ كانت تُستخدم من قبل المشعوذين للتنبؤ بالمستقبل، لأن تعابير وجه هومبابا كانت تشبه أحياناً الأعضاء الداخليّة للأضحية، وعبرها يمكن استقراء ما سيحدث لاحقاً، وفي ذات السياق نشاهد رُقماً 7 قديماً يحوي جزءاً من ملحمة جلجامش، وسعيه وأنكيدو لقتل هومبابا وحش الغابة.

هل تودّ أن تتذوق وجبة من أقدم ما عرفه المطبخ البشري؟ هنا وصفة بابلية: "نستخدم هنا لحم الفخذ، الذي نغليه مع المياه والدهن. ونضيف الملح، والجعة، والبصل، والجرجير، والكمّون، والشوندر، ثمّ نضيف الكرافس المفروم والثوم، ونرشّ على الطبق الكزبرة، ونضيف لاحقاً الكرّاث والكزبرة الطويلة". 

إطلالة على معرض "بلاد ما بين النهرين تتلكم!" وهي مختارات من المجموعة البابلية (The Babylonian Collection) التي تمتلكها جامعة ييل الأمريكية (Yale)، والتي تُعتبر واحدة من أكبر المجموعات الأثريّة البابلية (بعد اللوفر والمتحف البريطاني)، حيث يبلغ عدد قطعها 45,000 قطعة

أقنعة لخومبابا من قطع المعرض. 

من أقدم القصائد في التاريخ قصيدة لـ"إنخيدوانا" الأكاديّة، كاهنة معبد إنانا في مدينة أور،  وفيها تتضرع للآلهة إنانا، وتقول: "يا ملكة الملكات العظيمات، يا من أصبحت أعظم من أمك التي أنجبتكِ، لقد نطقتُ بأغنيتكِ المقدّسة."

إنخيدوانا: الأميرة الأكاديّة، وكاهنة معبد إنانا في مدينة أور

"يا ملكة كل شيء، أيتها الضوء المتوهّج، أيتها الشاهقة، يا إنانا السماء والأرض" تسبيحة لزينة الكاهن الأعلى للإله، إنخيدوانا الأكدية

نقرأ في المعرض أيضاً واحدة من أقدم القصائد في التاريخ لمؤلّفتها الأميرة الأكاديّة، وكاهنة لمعبد إنانا في مدينة أور، إنخيدوانا، التي عرف أن لها 42 ترنيمة جمعت في كتاب ونشرت عام 1983 لأوّل مرة، لكننا في المعرض نرى النصوص الأصليّة ونقرأ في إحدى أناشيدها التي تلعن أوروك:

ما أنا فاعلة في مكان النوم والطعام هذا؟

ما أنا فاعلة الآن؟

أصبحت مدينة أوروك ثائرة شريرة ضدّ الآلهة.

آه ليتها تستسلم، اقطعها نصفين!

ليلعنها إنليل.

ليرحل طفلها الباكي دون أم حنون.

آه يا سيدتي، قيثارة النحيب على شواطئ عدوانيّة،

تُسحل على صخورها.

وحين يسمع سكان المدينة أغنيتي الخائفة هذه،

فهم سيكونون مستعدّين للموت.

أنا إنخيدوانا، أتضرّع إليك، إنانا!

وينسب لإنخيدوانا أيضاً تسبيحة أخرى: 

أنا إنخيدوانا، أتضرّع إليك، إنانا،

ودموعي مثل شراب حلو.

أنا، من أنا بين المخلوقات البريّة!

أه، أيتها الملكة التي ابتكرت النواح

مركبُ النواح سيرسو في أرض معادية

وهناك سأموت، أنشدُ الأغنية المقدسة.

أوه، إنانا، المجدُ لكِ"


من أشهر القطع الأكادية، تعرف بـ"لوح" إنخيدوانا، وهو لوح حجري يصور طقوس دينية، نقش عليه من الجهة الأخرى، اسم إنخيدوانا ولقبها. القطعة من مقتنيات متحف جامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا

" أنشدُ ترنيمتكِ السعيدة"

"يا ملكة الملكات العظيمات،

يا من أصبحت أعظم من أمك التي أنجبتكِ

لحظةَ خرجتِ من الرّحم المقدس،

عارفة، حكيمة، وملكة على كل البقاع،

يا من ضاعفتِ كل المخلوقات الحية والبشر-

لقد نطقتُ بأغنيتكِ المقدّسة.

أيتها الإلهة الواهبة للحياة، المولودة للألوهة،

يا من أسبّح تهليلها،

الرحيمة، المرأة الواهبة للحياة، يا مشعّة القلب،

لقد نطقتُ بأغنيتي أمامك حسب ما يناسبُ ألوهتكِ

دخلتُ أمامكِ إلى معبدي المقدس،

أنا الكاهنة، إنخيدوانا،

حاملةً سلّة البخور، أنشدُ ترنيمتكِ السعيدة"

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard