سيناتور أمريكي: إدارة ترامب تستغل التوتر مع إيران لبيع قنابل للسعودية

الخميس 23 مايو 201901:47 م

اتهم سيناتور أمريكي بارز، الأربعاء 22 مايو، إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستغلال التوترات مع إيران واستخدام ثغرة قانونية، لبيع قنابل للسعودية، من دون موافقة الكونغرس.

وبحسب السيناتور كريس ميرفي، فإن هدف إدارة ترامب هو الالتفاف على قرار الكونغرس السابق بوقف مبيعات القنابل للسعودية بسبب المخاوف من مقتل مدنيين في الحرب في اليمن.

وكتب ميرفي على حسابه الرسمي على تويتر: "سمعت أن ترامب قد يستخدم ثغرة غامضة في قانون الحد من مبيعات الأسلحة للشروع ببيع قنابل إلى المملكة العربية السعودية، التي تستخدمها بدورها في حرب اليمن، بطريقة لا تسمح للكونغرس بالاعتراض. قد يحدث ذلك هذا الأسبوع".

متى يمكن للرئيس بيع الأسلحة دون الرجوع للكونغرس؟

بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء عن مساعدين في الكونغرس، فإن هناك بعض البنود في قانون الحد من مبيعات من الأسلحة، وهو القانون الذي يحدد قواعد معاملات الأسلحة الدولية، تمنح الرئيس الأمريكي إمكانية الموافقة على البيع من دون الرجوع للكونغرس حين يتعلق الأمر بـ "الطوارئ الوطنية".

وتقول رويترز إنه في هذه الحالة، سيتحدث الرئيس الجمهوري عن التوترات المتزايدة مع إيران باعتبارها سبباً لتقديم المزيد من المعدات العسكرية للسعودية، وهي الدولة التي يكرر دائماً أنها شريك مهم لواشنطن في الشرق الأوسط.

هل يستغل ترامب التوتر مع إيران لبيع قنابل للسعودية من دون موافقة الكونغرس؟ تهم خطيرة يوجهها سيناتور أمريكي لترامب.

وفي وقت سابق، وصف الرئيس الأمريكي قضية بيع الأسلحة للسعوديين بأنها وسيلة فعالة لخلق فرص عمل للأمريكيين، وهذا ما يساهم في تحسين الاقتصاد الأمريكي.

وسابقاً، أعلن ترامب حالة طوارئ وطنية بسبب تدفق المهاجرين، وهذا ما جعله يتجاوز الكونغرس ويحصل على ستة مليارات دولار لبناء جداره العازل على طول الحدود المكسيكية، وحينذاك صوّت الديمقراطيون والجمهوريون لمصلحة عرقلة هذه الخطوة، وهذا ما أجبر ترامب على استخدام أول حق نقض في ولايته.

ولم تعلن الولايات المتحدة حتى هذه اللحظة رسمياً ماهية المعدات العسكرية التي ستباع إلى السعودية، كما لم يتعيّن الموعد لبيع هذه الأسلحة.

لكن رويترز  تقول إن أي خطة تفكر فيها الإدارة الأمريكية من هذا النوع، ستواجه مقاومة قوية من الكونغرس والجمهوريين، ومن ديمقراطيين مثل السيناتور كريس ميرفي، وكذلك من مجلس الشيوخ حيث يتمتع الجمهوريون بأغلبية ضئيلة.

وأخيراً، صوّتت مجموعة من الجمهوريين مع الديمقراطيين في محاولة فاشلة للتغلب على حق النقض الذي استخدمه ترامب في قرار كان سينهي دعم الولايات المتحدة للتحالف العسكري بقيادة السعودية في الحرب الأهلية المدمرة في اليمن، والتي أودت بحياة عشرات الآلاف من المدنيين ودفعت ملايين إلى شفا المجاعة.

وكان السيناتور لينزي جراهام، الذي يعد واحداً من المقربين للرئيس الأمريكي، قد أكد لشبكة سي إن إن أنه سيعارض إدارة ترامب إذا قررت الالتفاف على الكونغرس.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard