"لا أشعر بالهزيمة"...الشاعر الفلسطيني أشرف فياض يتحدث من داخل سجنه في السعودية

الاثنين 20 مايو 201902:58 م

اللجوء: أن تقف في آخر الصف.. كي تحصل على كسرة وطن.

الوقوف: شيء كان يفعله جدك.. دون معرفة السبب! والكسرة: أنت!

الوطن: بطاقة توضع في محفظة النقود.

والنقود: أوراق ترسم عليها صور الزعماء.

والصورة: تنوب عنك ريثما تعود.

والعودة: كائن أسطوري.. ورد في حكايات الجدة.

انتهى الدرس الأول.

هذه الأسطر للشاعر اللاجئ الفلسطيني المولود في السعودية، أشرف فياض، 39 عاماً. سُجن فياض عام 2014 في السعودية وحُكم عليه بالإعدام لاتهامه بـ "التشكيك في الذات الإلهية والترويج للأفكار الإلحادية" قبل أن تُخفف محكمة سعودية الحُكم عليه عام 2016 إلى السجن ثماني سنوات و800 جلدة.

استندت المحكمة في إدانته إلى دليل من شاهِدٍ قال إنه سمعه وهو يسب الذات الإلهية والنبي محمد والسعودية بالإضافة إلى محتوى ديوان شعر نُشر عام 2008 ضمن مجموعة "التعليمات بالداخل"، قال فيه:

"الأنبياء تقاعدوا..

فلا تنتظروا نبياً يبعث لكم.. ومن أجلكم

من أجلكم يقدم المراقبون تقارير يومية

ويتقاضون أجوراً عاليةً

كم هو المال ضروريٌ

من أجل حياة كريمة"

أوضح فياض أن ديوانه يدور حوله "كلاجئ فلسطيني وحول أشياء ثقافية وفلسفية أخرى"، ولكن إسلاميين متطرفين أوّلوه على أنه يتضمن أفكاراً معادية للذات الإلهية، مُشيراً إلى أنه دخل في مشادة كلامية وهو يُشاهد مباراة لكرة القدم في مقهى في السعودية في يناير 2014، ثم وجد نفسه مقبوضاً عليه بتهمة الترويج للإلحاد في شعره.

يقول مدافعون عن حقوق الإنسان إن السلطات السعودية استهدفته لتحدثه علناً عن شؤون سياسية واجتماعية.

مُقابلة من داخل السجن

مرت 5 سنوات على سجن فياض، تخللتها حملات مساندة خفتت تدريجياً حتى تمكنت صحيفة هسبريس المغربية من الوصول إلى الشاعر داخل سجنه، وإجراء حوار معه نشرته الأحد 19 مايو. في الحوار الذي لا يعرف حتى اللحظة كيف أجرته الصحيفة وكيف سربت أسئلتها للصحافي خلف القضبان، يعرّف أشرف فياض عن نفسه بأنه "بَشَري يحاولُ الخروج من مأزق الوجود بأقل قدر ممكن من الألم"، ولكن ما حصل معه هو العكس تماماً، على حد قوله.

 وتحدّث فياض عمّا أودى به إلى السجن، قائلاً إن "الشرطة الدينية" المعروفة باسم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر والتي حدّت السلطات السعودية من صلاحياتها عام 2016 قبضت عليه "بعد حقد غير مبرر من أحد الشباب المتطرفين الذين يطمحون إلى دخول الجنة بأقصر الطرق، مستعيناً بدعم بعض الشخصيات النافذة التي تسعى إلى نفس الهدف من خلال استغلال مناصبهم"، على حد تعبيره.

حُكم عليه بالاعدام في السعودية لاتهامه بـ "التشكيك في الذات الإلهية والترويج للأفكار الإلحادية" قبل أن يُخفف حُكمه إلى السجن 8 سنوات و800 جلدة. الشاعر الفلسطيني أشرف فياض يتحدث من داخل سجنه ويهدي جمهوره قصيدة.

لا أشعر بالهزيمة

أكّد فياض أن الهزيمة "لم تكن حاضرةً يوماً على الرغم من كل شيء" وهو في سجنه، لافتاً إلى أن ديوانه الشعري الأخير الذي أصدره من السجن بعنوان "سيرة مرضية" يحمل رسالة واحدة وهي: "لن يتمكنوا من إيقافي".

 وأشار إلى أن الديوان يحتوي على عدد من النصوص التي كتبها بعد إصدار مجموعته الأولى "التعليمات بالداخل" التي أودت به إلى السجن، موضحاً أنها "تختزل تجربة شخصية مريرة من جميع النواحي" مُحاولاً التعبير بشكل مباشر عما يدور في داخله من "انفعالات ومشاعر وردود أفعال وإجابات مفترضة عن التساؤلات الكبرى التي تشغله كإنسان".

ويتضمّن الديوان نصوصاً كتبها من داخل السجن، من بينها نص عن رحيل والده الذي تُوفي إثر جلطة دماغية بعد سماعه خبر حكم الإعدام على ابنه، ولكنّه لم يوضح في حواره مع الصحيفة المغربية، كيف سُمح له بالكتابة. وقال إن هذه النصوص "تعبير صارخ وصريح عن الكثافة التي تتسم بها تجربة السجن بشكل عام، وعن مشاهدات شخصية ومحاولة كسر الروتين القاتل الذي يعيشه السجناء".

وأشار إلى أن حياة السجين قد لا تكون "غنية في ظاهرها، لكنها غنية بالتنوع الإنساني" قائلاً إنها "تجربة لا يمكن اختزالها في نص أو حتى كتاب"، واعتبر أن ديوانه مُجرّد مقدمة لمرحلة حياتية سيطلع عليها القراء في مجموعات وتجارب فنية وشعرية مقبلة.



واقع يُصيبني بالغثيان

عن رأيه بـ "واقع العالم العربي"، قال فياض إنه "واقع يصيبه بالغثيان"، موضحاً أن هُناك رغبة حقيقية في التغيير لدى الجميع، لكنها تصطدم بالكثير من الحواجز، أهمها "مستوى الوعي لدى الفرد العربي، وتأثير المجتمع الذي لا يزال بدائياً ورجعياً يعيشُ مرحلة مراهقة فكرية مثيرة للشفقة"، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن العالم العربي يحتاج إلى ثورة فكرية "ترفع مستوى الوعي لدى الفرد وشعوره بالمسؤولية، كما يحتاج إلى "إزالة ترسبات الماضي المثقلة بالتخلف والجهل واتباع القيادات الدينية والسياسية والقبلية بشكل عشوائي غير مسؤول"، مُضيفاً: "نحن بحاجة إلى أن نصنع قياداتنا، لا أن تصنعنا هي".

ورداً على سؤال: هل يشتاق إلى "ريح فلسطين"؟ أجاب: "مثقفو فلسطين، السياسيون، والشعب خذلوني كثيراً. لكن لا أملك إلا أن أشتاق إلى الأرض، والهواء، والبحر المتوسط".

هُنا نصه الشعري "جلطة دماغية" الذي كتبه لوالده، ونشره ضمن ديوانه "سيرة مرضية":

أعيش أوقاتاً صعبة
والنوم يتصرف كمراهقة وقعت في الحب حديثاً
لن أتطرق لحالة قلبي
ولا إلى الاضطرابات النفسية التي تشبه فقاقيع ماء تجاوزت درجة الغليان
أنا جزء من الكون.. غضب عليه الكون
أنا جزء من الأرض شعرت تجاهه الأرض بالحرج الشديد
أنا بشري بائس
عجز البشر الآخرون عن التزام الحياد معه
الحياد وهم
مثل كل الفضائل التي يتحدث عنها البشر بشكل نظري بالغ الوقاحة
الحق تعريف ناقص مثل الإنسان تماماً
والحب يتنقل كذبابة بائسة
احتجزت داخل مكعب زجاجي
الحرية أمر نسبي جداً
فنحن نعيش في النهاية داخل سجن كروي الشكل
قضبانه من الأوزون
وعندما نتحرر منه يكون مصيرنا الموت المحتوم
أعجز عن الضحك
أعجز تماماً حتى عن الابتسام
أعجز في نفس الوقت حتى عن البكاء
أعجز عن التصرف كبشري ولا يحزنني ذلك على الإطلاق
لكنه يؤلمني كثيراً
أن يكون لديك جسد مغطى بشعر خفيف
وأن تمشي على قائمتين
أن تعتمد كلية على عقلك
وأن تنقاد وراء شهوتك لأقصى حد
أن تُحتجز حريتك
وأن يقرّر الآخرون قتلك
أن تفتقد البشر الأكثر قرباً منك
دون أن تسنح لك فرصة وداعهم
ما فائدة الوداع؟
غير أن تترك انطباعاً حزيناً
ما فائدة اللقاء؟
ما فائدة الحب؟
ما فائدة أن تكون حياً إلى هذا الحد
في حين يموت الآخرون حزناً عليك؟
رأيت أبي آخر مرة خلف زجاج سميك
ثم رحل دون رجعة
لنقل بسببي
لنقل أنه لم يحتمل فكرة أن أموت قبله
مات أبي وترك الموت يحاصرني
دون أن أخاف منه بالشكل الكافي
لماذا يرعبنا الموت لدرجة الموت؟!
رحل أبي بعد أن قضى زمناً طويلاً
على سطح هذا الكوكب
لم أودّعه بشكل لائق
لم أحزن عليه بشكل لائق
وعجزت عن البكاء
كعادتي التي تزداد قبحاً مع مرور الوقت
العسكر يحاصرني من كل اتجاه
ببزّاتهم ذات اللون الفقير
تحاصرني القوانين والأنظمة والتشريعات
تحاصرني السيادة
التي لا تستطيع الكائنات الحية التخلّص من غريزتها عالية التركيز
تحاصرني وحدتي
تخلقني وحدتي
يختفي الاكتئاب والتوتر والقلق ويقتلني الندم على انتمائي للبشر
عجزت عن توديع كل من أحببتهم ولو بشكل مؤقت
عجزت عن ترك انطباع طيب عن آخر لقاء
ثم استسلمت لبنادق الشوق المصوّبة نحوي
رفضت رفع يدي وعجزت عن التحرّك
ثم كبّلني الحزن ولم يفلح في إجباري على البكاء
الوعي ينهشني من الداخل
ويقضي على كل فرصي بالنجاة
الوعي يقتلني ببطء
والوقت تأخر كثيراً على الشفاء منه..
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard