العراق يغلق جميع محال الخمور في بغداد ويطارد المجاهرين بالإفطار

الأحد 19 مايو 201902:37 م

قالت وسائل إعلام عراقية، الأحد 19 مايو، إن السلطات الأمنية، بدأت منذ ليلة أمس السبت، حملة لإغلاق جميع محال الخمور في بغداد، وأعلنت أنها ستتخذ إجراءات قانونية بحق من وصفتهم بالمجاهرين بالإفطار معللة ذلك بحرمة شهر رمضان، وتأتي الحملة بعد أيام من طلب لجنة برلمانية عراقية بوقف برامج ومسلسلات تلفزيونية بحجة أنها "تتنافى مع حرمة رمضان".

واعتبر نشطاء أن ما يقوم به العراق في الآونة الأخيرة يتعارض مع حرية العبادة، مؤكدين أن الصيام ليس بالقوة، بل هو أمر بين العبد وربه ويجب ألا تتدخل الدولة لفرض نمط حياة معين على جميع العراقيين.

وكانت قيادة شرطة محافظة بغداد، قد كشفت عن تنفيذها إجراءات جديدة بشأن محلات بيع المشروبات الكحولية في رمضان والإفطار العلني، وبحسب بيان للقيادة فإن "الشرطة باشرت بحملة لإغلاق محلات بيع المشروبات الكحولية والتشديد على مراقبتها".

وتابع البيان أن "القيادة بدأت بإتخاذ إجراءات قانونية بحق المخالفين والمجاهرين بالإفطار العلني"، مبررة سبب الحملة بأن "هذه الظواهر تنافي حرمة وقدسية شهر رمضان المبارك".

تأتي الحملة العراقية بعد خمسة أيام من استهداف مجهولين، محلاً لبيع المشروبات الكحولية، بساحة عقبة بن نافع وسط العاصمة العراقية بغداد، دون وقوع إصابات بشرية.

بعد خمسة أيام من استهداف مجهولين محلاً لبيع الخمور وسط بغداد، أغلقت السلطات العراقية جميع محال الخمور في العاصمة بمناسبة رمضان، وشرعت بإجراءات قانونية بحق المجاهرين بالإفطار.

لا للبرامج والمسلسلات "الخادشة للحياء"

وكانت لجنة الثقافة والإعلام النيابية، في العراق قد أعلنت الأسبوع الماضي، عن “استيائها" من بعض البرامج والمسلسلات التي تعرضها القنوات العراقية والتي وصفتها بأنها تخالف الذوق العام، وتخدش الحياء، مطالبة بوقف عرضها لأنها تنافي حرمة شهر رمضان، بحسب ما نشرته وكالة الأناضول التركية.

وذكر بيان اللجنة، أنها طالبت "القنوات الفضائية التي تعرض برامج مخالفة للذوق العام والقيم والأعراف التي يتصف بها المجتمع العراقي بإيقافها لأن ذلك ينافي حرمة شهر رمضان".

ولم تكتف اللجنة بذلك، بل طالبت هيئة الإعلام والاتصالات إلى رصد جميع البرامج المعروضة على الشاشات العراقية، وعرضها على لجان متخصصة وإشعار اللجنة بالإجراءات المتخذة بالسرعة الممكنة، بحسب البيان.

وأكدت لجنة الثقافة والإعلام، أنها "داعمة للفن الرصين والهادف الذي يعكس وجهاً مشرقاً عن المنظومة الاجتماعية العراقية بجميع مكوناتها".

وتابعت اللجنة، أنها "مع حرية الرأي والتعبير وعرض البرامج بجميع أشكالها وتصنيفاتها، لكن ضمن الحدود المهنية والأخلاقية التي رسمتها القوانين، فضلاً عن احترام حرمة الأشهر المقدسة لدى الشعوب".

وكان مشهد في مسلسل "الفندق" الذي تعرضه قناة الشرقية الفضائية، قد تسبب في جدل في العراق، حيث ظهر فيه ممثل مستلقياً على سرير، فيما كانت ممثلة تدلك ظهره. وهاجم مشاهدون المسلسل معتبرين المشهد خادشاً للحياء العام ومخالفاً لعادات العراقيين خاصة في شهر رمضان، فيما دافع آخرون عنه معتبرين أن الهجوم عليه يضر حرية التعبير في البلاد.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard