مغنّية سعودية تختتم وصلة رقص بتلاوة فاتحة القرآن

السبت 18 مايو 201904:07 م



أثارت فنانة سعودية شابة تدعى روتانا طرابزوني استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول مقطع فيديو تظهر فيه وهي تختتم وصلة رقص على أحد المسارح، التي يبدو أنها في الولايات المتحدة حيث تقيم منذ سنوات، بقراءة سورة الفاتحة من القرآن الكريم.

في الفيديو المتداول  ظهرت طرابزوني وهي كاتبة ومغنية موسيقية تحترف الغناء باللغة الإنجليزية، ترقص بحماسة بملابس خفيفة، خلال حفلٍ قيل إنها أقامته ضمن مهرجان غنائي بولاية أريزونا الأمريكية، قبل أن تختتمه بقراءة الفاتحة بلهجتها السعودية الواضحة.

إهانة وازدراء

أثار الفيديو سخطاً بين عدد من المعلقين العرب والسعوديين عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وفيما اتفق بعضهم على أن دمج الرقص بتلاوة القرآن "إهانة بالغة وازدراءً لقدسية كتاب الله" متوعدين الفنانة الشابة بالعقاب الإلهي ومطالبين بتجاهلها، سعى سعوديون إلى إنكار جنسية الفتاة السعودية، مشيرين إلى أن "والدتها أمريكية، أصلها تركي، أصلها لبناني" أو أي شيء سوى سعودي.

وفي غمرة التعليقات الغاضبة، سخرت قلة من رقص الفتاة معتبرةً أنها "تحضر جن"، في حين طالب البعض بحسن الظن بها إذ "ربما سعت لهداية الجمهور الحاضر إلى الإسلام".

من هي طرابزوني؟

في 2013، طرح اسم طرابزوني للمرة الأولى عندما غنت تضامناً مع المطالبات بمنح المرأة السعودية الحق في القيادة. وتعرضت للهجوم آنذاك، واتهمها البعض بالكفر والهرب من أسرتها السعودية، لكنها أكدت أن والديها باركا عملها في الولايات المتحدة.



ولدت روتانا في منطقة الظهران السعودية (شرق البلاد)، حيث نشأت حتى بلغت سن الـ 25. إذ ذاك سافرت للدراسة في الخارج ولتعلم الغناء، وكانت تميل إلى التأليف والغناء باللغة الإنجليزية، وفق ما نشرته مجلة "لها" عام 2017. 

فنانة سعودية تدعى روتانا طرابزوني تختتم وصلة رقص على أحد المسارح الأمريكية بتلاوة سورة الفاتحة من القرآن الكريم، وهي ترتدي ملابس وُصفت بـ "الخفيفة". بعض السعوديين علقوا بغضب فيما نفى آخرون أن تكون سعودية. 

استقرت طرابزوني في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا الأمريكية حيث أصدرت أغنيات باللغة الإنجليزية وخفت اسمها على الصعيد العربي منذاك، عدا ظهوره في مقالات قليلة في صحف سعودية وخليجية احتفت بإصداراتها الفنية.

محاولات إنكار "سعودية" روتانا، مردود عليها بما قالته هي نفسها في مقابلة مع "بي بي سي" عام 2015، حين ذكرت “أنا فخورة بأني سعودية، لكني لا أنكر تمردي على الواقع الاجتماعي، الذي بسببه غادرت للعيش في الولايات المتحدة".



عدا أن طرابزوني، التي عملت مدة من الزمن في شركة "أرامكو" الوطنية للنفط بالسعودية، لعبت دور البطولة في الفيلم الروائي القصير "بنت المطربة"، الذي تدور أحداثه في الرياض أواخر الثمانينيات، و احتفت جريدة "الرياض" بمشاركته في الدورة 75 من مهرجان البندقية السينمائي الدولي في سبتمبر/أيلول الماضي.



وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية، طرحت طرابزوني 15 أغنية، حسبما يتضح من قناتها الرسمية على "يوتيوب". وبعيداً عن الفيديو المثير للجدل يشيد الكثيرون بأغانيها الإنجليزية لا سيما أغنية "The Cure" التي أطلقتها في مارس/آذار 2017.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard