"بلد كباري بصحيح"... هل يشعر المصريون بالسعادة لامتلاكهم أعرض جسر معلق في العالم؟

السبت 18 مايو 201903:33 م

أعلنت موسوعة غينيس للأرقام القياسية رسمياً الجمعة 17 مايو أن الجسر الذي افتتحه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء الماضي، والذي يحمل اسم محور روض الفرج وكوبري تحيا مصر، دخل موسوعة عينيس بوصفه أعرض جسر معلق في العالم.

وكتبت الموسوعة عبر حسابها الرسمي على موقع إنستغرام، أن الجسر المعلق الضخم يمر فوق نهر النيل بالقاهرة، ويسير في اتجاهين بكل منهما 6 طرق مرورية، ويهدف إلى تقليل الازدحام في العاصمة.

وبحسب ما أعلنته الحكومة المصرية، فإن عرض جسر محور روض الفرج يبلغ 67.3 متر (220 قدماً و9.6 بوصة)، متفوقاً بذلك على الرقم القياسي السابق الذي كان مسجلاً لجسر في كندا عرضه  65.2 متر.

وأشرفت على إنشاء الجسر الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية، ونفذته شركة المقاولون العرب، واستغرق بناؤه 4 سنوات، أعلى نهر النيل، لربط شرق العاصمة القاهرة بغربها. ويتضمن الجسر 6 مسارات في كلا الاتجاهين، ويمتد على طول 540 متراً، ويبلغ ارتفاع أعمدته 96 متراً عن سطح الماء.

لكن هل حقاً شعر المصريون، خصوصاً الفقراء منهم، بالسعادة بسبب هذا الجسر؟ رصيف22 في رحلة في شوارع القاهرة، لمعرفة آراء بعض المصريين بالجسر الأعرض.

"أنا أحتاج أعرض ساندوتش فول في العالم لأكله أنا وأسرتي، لكن حتى الفول أصبح غالياً على فقراء مصر”..مواطن مصري يعلق على أعرض جسر في العالم دشنته مصر قبل أيام ودخلت به موسوعة غينيس للأرقام القياسية.
هل شعر فقراء مصر بالسعادة بعد امتلاك بلدهم أعرض جسر في العالم؟ رصيف22 يستطلع في شوارع القاهرة آراء بعض المصريين في هذا الجسر.

نحتاج الغذاء لا الجسور

"شعرت بحزن شديد" قالها لرصيف22 محمود فوزي، موظف الأمن بإحدى الشركات المصرية الخاصة، وهو يصف إحساسه حين علم أن بلاده باتت تمتلك أعرض جسر في العالم، مضيفاً أن الفقراء لن يستفيدوا من هذا الجسر الذي يدل على أن ما يشغل بال الحكومة الحالية هو فقط بناء الجسور لا مساعدة الفقراء على العيش بكرامة في ظل ظروف اقتصادية صعبة.

يكشف فوزي أن ظروفه المادية كل يوم في تراجع، شاكياً أن الراتب الذي يحصل عليه لا يكاد يكفيه نصف شهر، "كل شيء في البلد غالي جداً، المواصلات والأكل والشرب، لو كنت أعلم أن ده اللي هيحصل لبلادي ماكنش خلفت بنتي زينب".

يتساءل محمود كيف سيفيده أعرض جسر في العالم لتحسين حياته؟ مضيفاً: "أنا أحتاج أعرض ساندوتش فول في العالم لأكله أنا وأسرتي، لكن حتى الفول أصبح غالياً على فقراء مصر"، يقول.

على عكس فوزي، يقول خالد أبو زيد إن امتلاك بلاده أعرض جسر في العالم جعله يشعر بسعادة شديدة، معتبراً أنه إنجاز كبير للرئيس السيسي. وأضاف في حديثه مع رصيف22 أن المصريين كانوا في حاجة لامتلاك مشروع ضخم يتحدث عنه العالم كله، مشدداً على أن هذا النوع من المشاريع سيزيد السياحة في مصر لأنه سيظهر للعالم أن مصر بلد الأمان.

ويعترض أبو زيد الذي يعمل بائعاً في أحد متاجر الملابس بمنطقة العتبة التجارية الشهيرة في القاهرة على انتقاد البعض للجسر، قائلاً إن بعض المصريين "مابيعجبشهم العجب ولا الصيام في رجب" وهم دائمو الشكوى على حد تعبيره.

ويرى مراقبون أن مشروع محور روض الفرج وكوبري تحيا مصر هو أحد أضخم المشاريع التي أقيمت في مصر بعد مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، لكن يقول آخرون إن مصر لا تحتاج هذا النوع من المشاريع في الوقت الحالي، وإن تحسين ظروف المصريين بشكل عام والفقراء بشكل خاص هو أولوية مصر في هذه الفترة.

"بلد كباري بصحيح"

"كانت مصر في الماضي بلد شهادات فأصبحت بلد كباري بصحيح"، بحزن تقول السيدة أم محمد، مضيفةً أنها تمر بصعوبات اقتصادية شديدة وكانت تنتظر من الحكومة الإعلان عن تخفيض أسعار الخضر والأغذية والمواصلات وليس بناء جسر ضخم لن يفيد الفقراء، بحسب قولها.

واشتد الضغط الاقتصادي على الكثيرين منذ أن نفذت السلطات المصرية إصلاحات وفرضت إجراءات تقشف، منها خفض قيمة العملة المحلية أواخر عام 2016، وهو ما أدى إلى صعوبات اقتصادية عدة، أبرزها ارتفاع أسعار الغذاء.

تقول السيدة المصرية التي توفي زوجها في العام 2013 إنها تعمل في مصنع ملابس جاهزة يبعد عن المنطقة التي تسكن فيها نحو ساعة، لافتةً إلى أنها تنفق نصف راتبها على مصاريف المواصلات والنصف الآخر لم يعد يكفي مصاريف الغذاء، قائلة بغضب: "أنا عاوزة حد يقولي أصرف على عيالي منين، مش يقول بقى عندنا أعرض كوبري، اللي بيحصل للفقراء في مصر حرام".

"أنا مش عاوز أعرض جسر في العالم، أنا عاوز أعيش حياة كريمة في بلدي"، يقول خالد علي، وهو سائق بإحدى شركات الأدوية، يرى أن بلاده لا تهتم بالفقراء، وفي المقابل تنفق مليارات في مشاريع ليست مفيدة للاقتصاد، بحسب قوله.

ولكن هل يمكن أن يفكر علي في الذهاب لمشاهدة الجسر عن قرب والمشى على الممشى الزجاجي إلى جانبه؟ يجيب: "الكوبري ده مش للفقراء، الفقراء ليهم ربنا، مين من الفقراء معاه فلوس يدفعها علشان يعدي على الكوبري؟".

وكانت قائمة أسعار تذاكر عبور الجسر قد أثارت انتقادات واسعة وسخرية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما تداول نشطاء صورة بأسعار تذاكر الجسر تبدأ بعشرين جنيه بالنسبة للسيارات وانتقد بعض المستخدمين النظام المصري، قائلين إن الحكومة تفرض ضرائب قاسية على المواطنين، بالإضافة إلى فرض تعرفة مرور مرتفعة.




إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard