قناة إسرائيلية: بموافقة ترامب..إسرائيل ستفرض سيادتها على الضفة الغربية قريباً

الاثنين 13 مايو 201901:51 م

أعلن تلفزيون إسرائيلي، الأحد 12 مايو، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وبدعم من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيفرض سيادة بلاده على الضفة الغربية مثلما حدث حين أعلن ترامب سيادة إسرائيل على الجولان المحتل.

وبحسب ما كشفه مراسل القناة 12 العبرية، عميت سيجل، فإن ترامب أجّل صفقة القرن لما بعد رمضان كي يتمكن نتنياهو من تشكيل حكومته، ثم يعلن موافقته على خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية المحتلة. وترجح مصادر إسرائيلية الكشف عن صفقة القرن يوم 10 يونيو القادم.

وأضاف تقرير القناة أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة ستكون حكومة واسعة يصل عدد وزرائها إلى نحو 30 وزيراً.

وتشمل الخطة الأمريكية "للتسوية بين الإسرائيليين والفلسطينيين" موافقة واشنطن على بقاء جميع المستوطنات الإسرائيلية تحت السيادة الإسرائيلية في إطار أي اتفاق سلام دائم، بحسب ما جاء في التقرير، الذي أضاف أن الإدارة الأمريكية لن تعارض توسيع نطاق الاحتلال الإسرائيلي ليشمل كذلك مستوطنات الضفة الغربية.

وتابع تقرير القناة العبرية أن خطة السلام الأمريكية التي أوشكت أن ترى النور، ستعترف بشكل واضح بأن جميع المناطق التي يسكنها إسرائيليون في الضفة الغربية ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية بموجب اتفاق دائم.

وتظهر الإحصاءات وجود نحو 400 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية.

أمريكا لن تعترض على ضم المستوطنات

يقول التقرير العبري إن الولايات المتحدة لن تعترض على جميع الخطوات الإسرائيلية المتعلقة بالمستوطنات، مضيفاً أنه رغم أن الولايات المتحدة لن تدعم بشكل صريح التوسيع الرسمي لنطاق السيادة الإسرائيلية لتشمل المستوطنات، أو ضمها، فإنها لن تعارض توسيع نطاق “السيادة الإسرائيلية" ليشمل المستوطنات.

وقبل الانتخابات الإسرائيلية التي جرت الشهر الماضي، تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أكثر من مرة تطبيق السيادة الإسرائيلية، وتوسيع نطاق القانون الإسرائيلي ليشمل جميع المستوطنات.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيفرض قريباً سيادة إسرائيل على الضفة الغربية بدعم من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحسب ما كشفت عنه قناة تلفزيونية إسرائيلية.

يأتي ما ذكره تقرير القناة 12 العبرية بعد نحو خمسة أيام من تقرير آخر نشرته صحيفة يسرائيل هيوم العبرية، ذكرت فيه تسريبات جديدة بشأن ملامح "صفقة القرن". وبحسب تقرير الصحيفة العبرية، تشمل الصفقة منح مصر قسماً من أراضيها للفلسطينيين، على أن تتحمل بعض دول الخليج 70% من تكلفة تنفيذ الخطة الأمريكية.

وتابعت الصحيفة أن الخطة تتضمن كذلك فتح حدود قطاع غزة للتجارة العالمية من خلال المعابر الإسرائيلية والمصرية، وفتح سوق غزة مع الضفة الغربية عن طريق البحر. وبعد عامٍ من الاتفاق، تعقد انتخابات ديمقراطية في فلسطين الجديدة يسمح فيها لكل مواطن فلسطيني بالترشح واختيار الحكومة.

وزعمت الصحيفة المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أنها اعتمدت في تقريرها على وثيقة تم تداولها قبل أيام بين مسؤولي الخارجية الإسرائيلية، وهذا ما يعني صدقية ما جاء في التقرير. لكن بعد ساعات قليلة من نشر التقرير، قام مبعوث واشنطن للشرق الأوسط جيسون غرينبلات بتكذيب التقرير، مشدداً على أن الخطة لا تتضمن منح مصر بعض أراضيها للفلسطينيين.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard