تفجير جديد في سريلانكا وواشنطن تحذر من هجمات "إرهابية" أخرى

الاثنين 22 أبريل 201905:16 م


وقع انفجار جديد، الاثنين 22 أبريل، قرب إحدى الكنائس في العاصمة السريلانكية كولومبو، بعد يوم واحد من التفجيرات الدامية التي شهدتها البلاد وخلفت 290 قتيلاً وجرح نحو 500. وبحسب رويترز، فإن الانفجار الجديد حدث على ما يبدو حين كانت الشرطة السريلانكية تحاول إبطال مفعول عبوة ناسفة مزروعة بسيارة مركونة بالقرب من إحدى الكنائس وسط كولومبو.

وأعلنت السلطات الأمنية السريلانكية، الاثنين، العثور على 87 من أجهزة تفجير القنابل في محطة للحافلات في كولومبو أثناء عمليات تفتيش في أنحاء البلاد بحثاً عن مرتكبي التفجيرات. 

وفيما لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجمات، قال المتحدث باسم الحكومة، راجيثا سيناراتني لوسائل الإعلام إن بلاده لا تعتقد أن هذه الهجمات نفذتها مجموعة من الأشخاص الموجودين في البلاد، وأن هناك شبكة دولية تقف خلف الهجمات ولم يكن من الممكن أن تنجح دون مساعدتها. وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ الاثنين فيما الأبحاث جارية للوقوف على منفذي التفجيرات.

وقال مكتب الرئيس مايثريبالا سيريسينا إنه سيطلب مساعدة خارجية لتعقب الصلات الدولية لمنفذي الهجمات الانتحارية، مضيفاً في بيان أن تقارير المخابرات تشير إلى أن منظمات إرهابية أجنبية تقف وراء الإرهابيين المحليين، ولذلك سيطلب الرئيس المساعدة من دول أجنبية. في المقابل، قال بيان للحكومة السريلانكية نشرته فرانس برس، إن "جماعة إسلامية محلية تقف وراء اعتداءات أحد الفصح"، في حين رجح رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ وقوف "جماعة التوحيد" وراء الاعتداءات الدامية.

ونقلت رويترز عن خبراء أمنيين قولهم إن التفجيرات تحمل بصمات الجماعات الإسلامية المتشددة مثل تنظيمي الدولة الإسلامية “داعش” والقاعدة نظراً إلى مستوى التعقيد الذي نفذت به. وفي وقت متأخر من الأحد، أعلن سلاح الجو السريلانكي العثور على عبوة ناسفة وتفكيكها بالقرب من المطار الرئيسي في العاصمة كولومبو.

بعد مجزرة الأحد، انفجار جديد بالقرب من كنيسة وسط العاصمة السريلانكية الاثنين والأمن يعلن العثور على 87 صاعق تفجير قنابل في محطة للحافلات في كولومبو. التهديدات الإرهابية لا تزال قائمة لا سيما بعد تحذير واشنطن من احتمال وقوع تفجيرات أخرى.

واشنطن تحذر

وحذرت وزارة الخارجية الأميركية من أن جماعات إرهابية تواصل التخطيط لهجمات محتملة في سريلانكا، مؤكدة أن "إرهابيين قد يشنون هجمات دون سابق إنذار".

وبحسب الخارجية الأمريكية، فمن الأهداف المحتملة أماكن سياحية ومحطات وسائل النقل ومراكز تجارية وفنادق وأماكن عبادة ومطارات ومناطق عامة أخرى.

واعتقلت الشرطة السريلانكية 13 رجلاً لتورطهم في تفجيرات الأحد، وفق ما أعلنت السلطات الاثنين، ولم تدلِ بأي تفاصيل تتعلق بالموقوفين، لكن مصدراً في الشرطة قال لفرانس برس إن الرجال الـ13 محتجزون في موقعين مختلفين في كولومبو وقربها، وينتمون جميعاً لجماعة واحدة من دون أن يذكرها.

فشل استخباراتي محتمل

وقالت السلطات السريلانكية، الإثنين، إنها تحقق في تقارير عن "فشل محتمل" من جانب الاستخبارات في منع الهجمات التي ضربت البلاد. وبحسب ما نشرته أسوشيتد برس، فإن وزير التكامل الوطني السريلانكي مانو غانيشان ذكر أن إدارة التحقيقات الجنائية التابعة لوزارته، التي تحقق في ملابسات الهجمات، ستحقق في تلك التقارير.

وكان رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرمسينغ أعلن، مساء الأحد، أن حكومة بلاده "تلقت معلومات بشأن هجوم محتمل، لكن لم تُتخذ الاحتياطات الكافية لمنعه". كذلك ذكر وزير الاتصالات في البلاد، هارين فرناندو، عبر حسابه على تويتر، أن بعض ضباط الاستخبارات كانوا على علم بهذه الأحداث، وكان هناك تأخر في العمل، مشدداً على وجوب اتخاذ إجراء جاد لمعرفة أسباب هذا التجاهل.

وتعد سريلانكا دولة ذات غالبية بوذية، ويبلغ عدد المسيحيين الكاثوليك فيها 1.2 مليون من إجمالي السكان البالغ 21 مليوناً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard