وسائل إعلام إسرائيلية: رفات الجاسوس إيلي كوهين عاد إلى إسرائيل من سوريا

الاثنين 15 أبريل 201903:20 م

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عدة، عن تقارير سورية غير مؤكدة، الاثنين أن رفات أشهر الجواسيس الإسرائيليين المدعو إيلي كوهين، الذي أعدم في دمشق عام 1965، نقل من سوريا إلى تل أبيب على متن طائرة روسية، دون تعليق رسمي يؤكد أو ينفي هذه الأنباء.

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست"، الاثنين، إن "وفداً روسيَّاً غادر سوريا مؤخراً مع تابوت إسرائيلي يحتوي على رفات الجاسوس الإسرائيلي الأسطوري"، فيما لم ينف أي مصدر مسؤول في إسرائيل أو يؤكد هذه الأنباء.

ورغم أن إسرائيل اعتادت الصمت حيال أنباء كهذه لحين إتمام الصفقات أو انتهاز الفرصة المثالية لإعلانها، إلا أن وسائل إعلام إسرائيلية شككت بصدق الأنباء عن استعادة رفات كوهين. فأشارت "تايمز أوف إسرائيل" إلى أن هذه الأنباء "استندت، إلى حد كبير، إلى شائعات مصدرها مواقع التواصل الاجتماعي". كما أكد وزراء في الحكومة الإسرائيلية، للقناة العبرية 12، إنهم ليسوا على علم بأي عملية لاستعادة رفات كوهين. في حين ذكّرت القناة بأن تقارير المعارضة السورية، التي نشرت الخبر، غير موثوقة.

رغم ذلك، لفتت القناة الثانية الإسرائيلية إلى أن المراقب العسكري بإسرائيل رفع حظر النشر في قضية كوهين وسمح بالنشر رغم عدم التأكد من الأنباء.

مناشدات مستميتة وجهود حثيثة لاستعادته

تأتي التقارير حول الإعادة المحتملة لرفات الجاسوس الإسرائيلي إلى تل أبيب بعد 54 عاماً من إعدامه، وبعد أسبوعين فقط من استعادة إسرائيل جثة زخاريا باومل، أحد جنودها من ضحايا حرب لبنان الأولى عام 1982، بمساعدة روسية أيضاً.

وعقب استعادة رفات باومل، أعربت أرملة كوهين، نادية، عن استيائها لعدم استعادة رفات زوجها، حسبما نقلت عنها صحيفة "معاريف" العبرية، الجمعة 5 أبريل/نيسان الجاري، قائلةً إنه "أمر مخيب للآمال ومهين. إنهم يعدون، تقصد المسؤولين الإسرائيليين، ثم يختفون".

ودأبت نادية كوهين طيلة السنوات الماضية، منذ إعدام زوجها، على مناشدة السلطات السورية الإفراج عن رفاته من دون جدوى. كان آخرها مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، على هامش مؤتمر دولي بشأن علاج الجرحى السوريين في إسرائيل.

وفي تلك الرسالة التي وجهتها للرئيس السوري بشار الأسد، قالت نادية: " أتوجه إليك بخالص المحبة، أرجو أن يعم السلام في بيتك وفي بلدك، أطلب منك الرحمة، أطلق سراح إيلي، أعد رفاته"، مردفةً "انظر إلينا بصورة مختلفة واغفر. ساعدنا واعطنا القبر. سنشعر بالراحة أنا وأولادي وحتى هو سيشعر أنه دفن في أرضه".

وسعت إسرائيل كثيراً لاستعادة الرفات بمساعدة ألمانية وأمريكية وروسية وتركية، لم تسفر عن شيء، إلا أن وكالة المخابرات الإسرائيلية "الموساد" نجحت في استعادة "ساعة يد" جاسوسها الأسطوري، كما تصفه، في يوليو/تموز 2018.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أشاد باستعادة الساعة معتبراً أنها "تذكار من مقاتل عظيم"، فيما اعتبرته نادية حدثًت مؤثراً للغاية، لأنه" كان شيئاً موضوعاً على جسم إيلي".

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن تقارير سورية معارضة أن طائرة روسية أقلعت من سوريا باتجاه تل أبيب وعلى متنها رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدمته سوريا 1965، فيما لم تؤكد تل أبيب هذه الأنباء.

لم كل هذا الاهتمام بالرفات؟

ينظر الإسرائيليون إلى كوهين على أنه "بطل قومي أسطوري قدّم لبلده الكثير"، حتى إن إسرائيل أصدرت طابعاً بريدياً تذكارياً حمل اسمه وصورته. كذلك تردد بقوة أنها وقفت خلف إنتاج الفيلم الأمريكي "الجاسوس المستحيل" عام 1987، والذي صُوّر داخل إسرائيل وتناول قصة كوهين.

وتشدد الرواية الإسرائيلية على أن كوهين نجح في إقامة علاقات وثيقة مع كبار القادة السياسيين والعسكريين السوريين، منذ عام 1962 وحتى شنقه في 18 مايو 1965، مشيرةً إلى أنه ساعد الجيش الإسرائيلي، بما قدمه من معلومات حيوية، في الاستعداد لحرب 1967 ثم الانتصار على القوات السورية واحتلال الجولان السوري.

في المقابل، تقلل الرواية السورية من الدور الذي لعبه كوهين وتؤكد أن ما تحصل عليه كانت "معلومات عامة".

إيلي، واسمه الحقيقي إلياهو، ولد في 26 ديسمبر/كانون الأول 1924، في الحي اليهودي بمدينة الإسكندرية شمال مصر، لأب من المهاجرين الوافدين من مدينة حلب السورية، ما سهل عودته إلى دمشق تحت اسم كامل أمين ثابت.

وتشير مصادر عدة إلى أن رفض السلطات السورية إعادة رفاته، لا سيما عندما وسطت إسرائيل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مارس/آذار 2016، لاستعادتها، يرجع لعدم معرفتها مكان جثته لا لشيء آخر.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard