هزاع المنصوري.. أول رائد فضاء يمثل الإمارات في محطة الفضاء الدولية

السبت 13 أبريل 201906:23 م

كشف مركز محمد بن راشد للفضاء عن اختيار الإماراتي هزاع المنصوري ليصبح رائد الفضاء الأساسي في مَهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية يوم 25 سبتمبر المقبل، في خطوة وصفتها الإمارات بأنها الأولى على طريق إرسال أول رائد فضاء إماراتي وعربي إلى محطة الفضاء الدولية، على أن يكون سلطان النيادي بديلَ المنصوري في المهمة نفسها.

وستتضمن المهمة تجارب علمية إضافة إلى توثيق الحياة اليومية لرواد الفضاء على متن المحطة الدولية.

ويخضع المنصوري والنيادي في الوقت الحالي للتدريبات بمركز يوري غاغارين لتدريب رواد الفضاء الواقع بمدينة النجوم في روسيا تحضيراً لهذه المهمة.

ومن المتوقع أن يقضي المنصوري ثمانية أيام على متن محطة الفضاء الدولية ضمن بعثة فضاء روسية، وستحمله مركبة "سويوز أم أس 15"، التي ستنطلق من محطة "بايكونور" الفضائية في كازاخستان يوم 25 سبتمبر المقبل، ثم سيعود على متن المركبة "سويوز أم أس 12".

ونقلت مواقع إماراتية عن يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، قوله إن هذا الإعلان خطوة مهمة على طريق تحقيق أهداف برنامج الإمارات لرواد الفضاء الذي أطلقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في العام 2017، لتدريب وإعداد فريق من رواد الفضاء الإماراتيين وإرسالهم إلى الفضاء للقيام بمهام علمية مختلفة.

من جهته أكد سالم المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في مركز محمد بن راشد للفضاء ومدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء، أن رائدي الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي يتشاركان في نفس التدريبات لضمان جهوزيتهما لمهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، إذ يتدرب هزاع المنصوري مع الفريق الأساسي ويتدرب سلطان النيادي مع الفريق البديل، علماً أن كل فريق يتألف من ثلاثة رواد فضاء.

وأشار المري إلى أن هزاع المنصوري سيكون أول رائد فضاء عربي تستقبله محطة الفضاء الدولية وسيقوم بتقديم جولة تعريفية مصورة باللغة العربية للمحطة، إذ سيوضح مكونات المحطة والأجهزة والمعدات الموجودة على متنها، كما سيقوم بتصوير كوكب الأرض والتفاعل مع المحطات الأرضية ونقل المعلومات والتجارب، إضافة إلى توثيق الحياة اليومية لرواد الفضاء على متن المحطة.

تعرفوا إلى هزاع المنصوري الإماراتي الذي اختارته بلاده ليكون أول رائد فضاء يمثل الإمارات والعرب في محطة الفضاء الدولية. من هو؟ وما مهمته؟

طلاب المدارس يشاركون

سيقوم المنصوري خلال وجوده على متن محطة الفضاء الدولية بمَهمة علمية تتمثل في القيام بتجارب توضح تأثير الجاذبية الصغرى مقارنة بجاذبية الأرض. وسيجري في المحطة 15 تجربة سيختارها تلامذة إماراتيون، ضمن مسابقة "العلوم في الفضاء" التي أطلقها المركز وتستهدف طلاب المدارس داخل دولة الإمارات.

كذلك ستجري دراسة تفاعل المؤشرات الحيوية لجسم الإنسان داخل المحطة مقارنة بالأرض قبل الرحلة وبعدها، وللمرة الأولى سيتم هذا النوع من الأبحاث على إنسان عربي، وستُقارن النتائج مع أبحاث أجريت على رواد فضاء من مختلف مناطق العالم، إضافة إلى ذلك، ستُوكل إلى المنصوري مسؤولية استكمال مهمات علمية في مختبرات محطة الفضاء الدولية خلال فترة المَهمة.

من هو هزاع المنصوري؟

بحسب صحيفة البيان الإماراتية فإن المنصوري ضابط طيار عسكري، تخرّج من كلية خليفة بن زايد الجوية، وكان من أوائل الطيارين الإماراتيين المشاركين في معرض دبي للطيران في عروض استعراضية في الذكرى الخمسين للقوات المسلحة الإماراتية، واليوم الوطني الإماراتي في العام 2017، واحتفالات اليوبيل الذهبي لتأسيس القوات المسلحة الإماراتية.

أما سلطان النيادي، فقد عمل قبل التحاقه ببرنامج الإمارات لرواد الفضاء في القوات المسلحة كمهندس أمن شبكات، وهو يحمل شهادة الدكتوراه في تخصص منع تسريب المعلومات.

وتم اختيار هزاع المنصوري وسلطان النيادي من بين 4022 مرشحاً تقدموا للالتحاق ببرنامج الإمارات لرواد الفضاء بعد سلسلة طويلة من الاختبارات الطبية والنفسية ومجموعة من المقابلات الشخصية.

وتعد محطة الفضاء الدولية بمثابة قمر صناعي كبير صالح لحياة البشر فيه، وجرت فيها مئات التجارب العلمية والأبحاث التي مكنت العلماء ورواد الفضاء من الوصول إلى اكتشافات مهمة لم يكن الوصول إليها ممكناً على سطح الأرض.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard