خزنة أسرار القذافي المفقودة..كيف أخفى العقيد 30 مليون دولار في قبو بجنوب أفريقيا؟

الاثنين 8 أبريل 201903:41 م

كشفت صحيفة التايمز البريطانية الاثنين تفاصيل جديدة حول ثروة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي المفقودة، مُشيرةً إلى أنه أخبأ 30 مليون دولار أمريكي سراً في قبو تابع لرئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما.

وأفادت التايمز في تقريرها بأنه كُشف عن هذه الأموال خلال نقلها من قبو في منزل زوما في ناكاندلا إلى مملكة إسواتيني (المعروفة سابقاً بسوازيلاند)، مُشيرة إلى أن القذافي نقلها لرئيس جنوب إفريقيا السابق للحفاظ عليها قبل فترة وجيزة من مقتله على أيدي الثوّار في أكتوبر 2011، على إثر انتفاضة شعبية في ليبيا ضمن ثورة الربيع العربي.

وبحسب التقرير، بذلت الحكومة الليبية جهوداً حثيثة، بعد مقتل القذافي، للكشف عن أموال العقيد المُهربة إلى الخارج إلا أن جهودها تعقدت بسبب استمرار القتال بين الجماعات المسلحة للسيطرة على البلاد وثروتها النفطية. كما لفت التقرير إلى أن زوما أنكر مراراً معرفته بأن القذافي يخفي أمواله وأنكر وجود المخبأ في جنوب إفريقيا أو معرفته مكانه في حال وجوده بالفعل وهو ما زاد الأمر غموضاً.

علاقة القذافي بزوما

أشارت التايمز إلى أن علاقة صداقة قوية جمعت القذافي بزوما الذي زاره بضع مرات في طرابلس في عام 2011 بالنيابة عن الاتحاد الأفريقي في محاولة للتوصل إلى اتفاق سلام. ودانت جنوب أفريقيا، في عهد زوما، غارات الناتو الجوية في ليبيا.

وأضافت التاميز "ذلك ما توصلنا إليه حتى الآن. قد يكون هناك مفاجآت أخرى بالبحث والتنقيب حول كنوز ومليارات ليبيا المفقودة، منذ إطاحة نظام القذافي".

وكان برلمان جنوب أفريقيا قد استجوب زوما في يونيو 2013، عن سبب عدم اعتقاله مدير مكتب القذافي ورئيس صندوق استثمار ليبيا في أفريقيا، بشير صالح بشير، رغم صدور مذكرة إنتربول حمراء بحقه. زعم زوما حينها أن الأمن لم يتمكن من مراقبة بشير أو منع حركته، ثم اجتمع وزير المالية مع وفد ليبي ووعدهم بإعادة الأموال الليبية إلى البلاد، تقول التايمز.

قبل فترة وجيزة من مقتله، نقل معمر القذافي 30 مليون دولار من ثروته إلى قبو تابع لرئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما الذي نفى مراراً علاقته بثروات القذافي المخفية أو المفقودة بحسب ما كشفته التايمز.

حامل أختام كنز القذافي المفقود اختفى في جنوب أفريقيا وفشلت سلطات ليبيا في العثور عليه إلى اليوم. من هو بشير كاتم أسرار القذافي وكيف ساعد بإخفاء 30 مليون دولار من ثروة العقيد؟

وكان البشير يحظى بثقة القذافي الذي أرسله في مهام في القارة الأفريقية ومناطق أخرى من العالم، وكان مُتابعاً لاستثماراته وأرصدته التي تقدر بالمليارات.

وتلاحق الحكومة الليبية بشير كاتم أسرار القذافي المالية، في محاولة لمعرفة مصير سبعة مليارات دولار أمريكي كان مسؤولاً عن إدارتها. وتعرّض بشير العام الماضي لمحاولة اغتيال في جنوب أفريقيا.

وطلبت السلطات الليبية مراراً من رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسيا المساعدة في البحث عن الأموال المفقودة لكن دون جدوى.

وألمحت التايمز إلى احتمال تورط رامافوسيا في عمليات إخفاء كنوز القذافي، مُضيفة أنه زار مملكة إسواتيني في 3 مارس الماضي على رأس وفد وزاري لإجراء مفاوضات لم يكشف عن أجندتها مع الملك مسواتي الثالث الذي يترأس عائلة سوازي الملكية.

خزنة أسرار القذافي

يقول المحلل السياسي في معهد الدراسات الأمنية الجنوب أفريقي، بيتر فابريكس، إن محاولة اغتيال بشير الذي وصفه بـ "خزنة أسرار القذافي" تطرح تساؤلات عدّة حول "السر الخفي".

ولفت فابريكس إلى أن مصادر حكومية في جنوب أفريقيا، رفضت الكشف عن هويتها، أكدت أن بشير يعيش في جوهانسبرغ  في جنوب أفريقيا منذ نحو 5 سنوات، أي منذ هروبه من طرابلس إثر سقوط نظام القذافي عام 2011، إلى النيجر، ثم إلى فرنسا، ومنها إلى جنوب أفريقيا.

ونقل عن المصادر نفسها قولها إن بشير يخبئ جانباً كبيراً من أموال القذافي في جنوب أفريقيا،تقدر بنحو 100 مليار دولار أمريكي.

وما يؤكد ذلك، بحسب فابريكس، هو قيام بشير في فترة سابقة، بتخزين نحو مليار دولار من النقد والذهب والأحجار الكريمة في مستودع بمطار "أور تامبو الدولي" الجنوب أفريقي.

"يبدو أن بشير ليس فقط خزنة أسرار القذافي، بل هو حامل أختام الكنز المفقود أيضاً".

وأشار فابريكس إلى أن "حكومة جنوب أفريقيا تحمي خزنة أسرار القذافي (بشير) لسبب ما"، مُضيفاً: يبدو أن بشير ليس فقط خزنة أسرار القذافي، بل هو حامل أختام الكنز المفقود أيضاً.

وحاول فريق من خبراء الأمم المتحدة العثور على أموال القذافي وصندوق الاستثمار السيادي الليبي في جنوب أفريقيا، لكن دون جدوى، رغم استمرار عملية البحث من 2011 حتى 2015.

وتعهدت حكومة جنوب أفريقيا في عام 2013 إعادة أكثر من سبعة مليارات دولار إلى السلطات الليبية، بموجب معايير الأمم المتحدة.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard