بسبب خاشقجي..السعودية متهمة بالتجسس على جيف بيزوس مؤسس أمازون

الأحد 31 مارس 201901:25 م

ألمح أغنى أثرياء العالم جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون ومالك صحيفة واشنطن بوست الأمريكية مُنذ نحو سبعة أسابيع إلى أن أيادٍ سعودية متورطة في فضيحته الجنسية التي كشفت عنها مجلة National Enquirer يناير الماضي وهو ما أكّده رئيس أمنه جافين دي بيكر السبت 30 مارس: "السعودية تجسست بالفعل على هاتف بيزوس وحصلت على معلومات خاصة" بعد تحقيقٍ دام ثلاثة أشهر.

"السعودية تجسست بالفعل على هاتف بيزوس وحصلت على معلومات خاصة"

وكشف دي بيكر في مقالٍ له في صحيفة دايلي بيست أن الحكومة السعودية وصلت إلى هاتف بيزوس وحصلت على معلومات خاصة منه، مُعلناً إنهاء تحقيقه في نشر الرسائل النصيّة الجنسية المُسربة بين بيزوس وعشيقته المُمثلة والمذيعة التلفزيونية السابقة لورين سانشيز.

وأشار إلى أنه رفع نتائج التحقيق إلى مسؤولين اتحاديين أمريكيين دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وقال دي بيكر إن أمريكان ميديا وهي الشركة المالكة لـ National Enquirer، طلبت أن ينفي "أي دليل على التنصت الإلكتروني أو التسلسل في عملية حصولهم على الأخبار"، لافتاً إلى أنه لم يتطرق إلى أجهزة التنصت أو الاختراق علناً مُضيفاً: أرادوا التأكد من عدم حديثي عن ذلك.

وكان بيزوس قد كشف في فبراير الماضي في مدوّنة نُشرت بعنوان "لا، شكراً لك سيد بيكر" (ديفيد بيكر، رئيس شركة أمريكان ميديا) أنه تلقّى "أغرب" عرض في حياته: إيقاف تحرياته بشأن كيفية حصول المجلة على صوره ورسائله الجنسية وإصدار بيان عام يؤكد أن تغطية المجلة ليس لها "دوافع سياسية"، مُقابل عدم نشر المجلة لـ "صور حميمية" له مع عشيقته.

وأشار حينها إلى أن تغطية صحيفة واشنطن بوست لمقتل كاتبها الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، "جعلتها بالتأكيد لا تحظى بشعبية لدى بعض الدوائر"، حسب قوله، في إشارة منه إلى وجود دور سعودي في فضيحته الجنسية، وهو ما خلص إليه التحقيق، ولكن من غير الواضح "حتى اليوم إن كانت شركة أمريكان ميديا على دراية بالتفاصيل وإلى أي مدى"، يقول دي بيكر، مستشار بيزوس الأمني مُنذ 22 سنة.

ألمح أغنى أثرياء العالم جيف بيزوس مُنذ نحو سبعة أسابيع إلى أن أيادٍ سعودية متورطة في فضيحته الجنسية وهو ما أكّده رئيس أمنه جافين دي بيكر: "السعودية تجسست بالفعل على هاتف بيزوس وحصلت على معلومات خاصة".

السعودية متهمة بالتجسس على جيف بيزوس مؤسس أمازون بينما يقول وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير "يبدو الأمر بالنسبة لي مثل مسلسل تلفزيوني اجتماعي"...

200 ألف دولار لشقيق سانشيز

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال قد كشفت أن National Enquirer دفعت مبلغ 200 ألف دولار لشقيق عشيقة جيف بيزوس للحصول على رسائل بيزوس وعشيقته الجنسية.

وعلّق دي بيكر هُنا: الأمر الغريب، بل الغريب جداً، هو مجهود العاملين في أمريكان ميديا للكشف عن المصدر الذي زوّدهم بالرسائل بقول مُحاميها عبر قناة محليّة "لم يكن البيت الأبيض، ولم تكن السعودية، لكنه كان مُعروفاً لكُل من بيزوس والسيدة سانشيز".

وأضاف المُحامي، بحسب دي بيكر: "أي شخص ينوي التحقيق في القضية، سيعرف المصدر (شقيق سانشيز)"، كما أكّدت أمريكان ميديا أن لها مصدراً واحداً لرسائل بيزوس وعشيقته.

"أي شخص ينوي التحقيق في القضية، سيعرف المصدر (شقيق سانشيز)"

ولفت دي بيكر إلى أن فريقه لم يتوّصل إلى نتيجة التحقيق بسهولة، موضحاً أنه تضمّن مجموعة واسعة من المصادر: مُقابلات مع المديرين التنفيذيين الحاليين والسابقين لأمريكان ميديا، ومناقشات مع كبار خبراء الشرق الأوسط في الاستخبارات، وكبار خبراء الأمن الإلكتروني الذين يتتبعون برامج التجسس السعودية، ومستشارون حاليون وسابقون للرئيس ترامب وأشخاص يعرفون ولي العهد السعودي محمد بن سلمان معرفة شخصية، وآخرون يعملون مع يده اليمنى سعود القحطاني المستشار السابق بالديوان الملكي، إلى جانب مُناقشات مع المعارضين السعوديين وغيرهم من مُنتقدي السياسة السعودية، منهم الناشط والكاتب الحقوقي إياد البغدادي.

وكان البغدادي قد كشف في مقال له في دايلي بيست نهاية فبراير الماضي عن وجود حملة سعودية شنّها "الحاكم الفعلي للسعودية"، على حد تعبيره، محمد بن سلمان، ضد بيزوس، مُنذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر أي قبل شهرين من كشف المجلة فضيحته الجنسية.

وأعلن بيزوس وزوجته، ماكينزي بيزوس، طلاقهما في يناير الماضي بعد 25 عاماً من زواجهما، بعد يومين من تواصل National Enquirer معه وتهديده بنشر رسائله الجنسية، وهو ما دفع بيزوس لفتح تحقيق بقيادة جافين دي بيكر.

ولم يرد مُتحدث باسم السفارة السعودية في واشنطن ولا ممثل عن شركة أمريكان ميديا على طلب دايلي بيست للتعليق. وكان وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير قد قال في فبراير الماضي إن المملكة ليس لها "علاقة مطلقاً" بتقرير National Enquirer.

وقال الجبير إن الرسائل الجنسية أمر يخص الطرفين (بيزوس وأمريكان ميديا)، مُضيفاً "يبدو الأمر بالنسبة لي مثل مسلسل تلفزيوني اجتماعي"، كما أكّد أنه لا يعلم بوجود أي صلات بين الحكومة السعودية وشركة أمريكان ميديا أو رئيسها التنفيذي ديفيد بيكر.

"اشتقت لكِ. أُريد أن أقبلك الآن، وأضعك على السرير ببطء ولطف… ورُبما أقيظك صباح الغد، ولكنني لن أكون لطيفاً حينها".

وقالت أمريكان ميديا إنها تصرفت بصورة قانونية فيما يتعلق بنشر قصة بيزوس التي كشفت فيها إرسال أغنى رجل بالعالم صور سيلفي عارية لعشيقته سانشيز، إلى جانب صورة لأعضائه التناسلية، ورسائل جنسية وإباحية كان أحدها: "اشتقت لكِ. أُريد أن أقبلك الآن، وأضعك على السرير ببطء ولطف… ورُبما أقيظك صباح الغد، ولكنني لن أكون لطيفاً حينها".

وبيزوس مُهدد حالياً من قبل شركة أمريكان ميديا بنشر 10 صور لفضيحته الجنسية.  

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard